بعد نهائي درامي.. فرحة هستيرية للجماهير البرازيلية بفوز فلامنجو بكوبا ليبرتادوريس

واصل المهاجم الشاب جابرييل باربوسا لعب دور المنقذ لفريقه فلامنجو البرازيلي بعد أن سجل هدفين قاتلين حول بهما وجهة لقب كوبا ليبرتادوريس من بوينوس آيرس إلى ريو دي جانيرو، حيث كان فريقه متأخرا بهدف نظيف، ليفوز في الوقت القاتل (2-1)، في النهائي “الدرامي” الذي احتضنته العاصمة البيروانية ليما السبت.

وعلى ملعب (المونومنتال)، ظل بطل الأرجنتين محافظا على تفوقه حتى قبل صافرة النهاية بدقيقة بالهدف الذي سجله النجم الكولومبي رافائيل سانتوس بوري صاحب الهدف الوحيد في الدقيقة 15 بتسديدة يسارية أرضية من داخل المنطقة مرت داخل الشباك.

إلا أن دفة المباراة تغيرت تماما في آخر دقيقتين، حيث أدرك بطل البرازيل التعادل في الدقيقة 89 بقدم باربوسا الذي تابع عرضية داخل المنطقة داخل الشباك.
وعندما كان الجميع يستعد لإطلاق صافرة النهاية للجوء لشوطين إضافيين، واصل باربوسا خطف الأنظار من الجميع بهدف الانتصار بطريقة رائعة بعد أن راوغ دفاع بطل الأرجنتين ثم سدد كرة قوية في الشباك، لتنفجر الفرحة بين الجماهير البرازيلية التي كست المدرجات باللونين الأحمر والأسود (لون قميص الفريق).

ورفع صاحب الـ23 عاما رصيده إلى 9 أهداف يتبرع بها على عرش هدافي البطولة.

وبهذا الفوز “الدرامي” يجرد فلامنجو الفريق الأرجنتيني من لقبه، ليعود لاعتلاء منصات التتويج في البطولة القارية الأكبر داخل القارة اللاتينية بعد غياب 38 عاما وتحديدا منذ نسخة 1981 عندما توج بلقبه الوحيد على حساب كوبريلوا التشيلي.

ويعد هذا هو اللقب القاري الأول في مسيرة المدرب البرتغالي الكبير جورجي جيسوس الذي تولى تدريب الفريق البرازيلي في يونيو/حزيران الماضي.

ورفع فلامنجو بهذا التتويج رصيد الأندية البرازيلية في كوبا ليبرتادوريس إلى 19 لقبا، بفارق 6 ألقاب خلف أندية الأرجنتين المهيمنة على اللقب.

 

فيديوهات ذات صله
P