دبي (الاتحاد)


ولدت فكرة «كأس الخليج» من أمير الشعر الخليجي الأمير خالد الفيصل، الذي كانت هذه الخاطرة في وجدانه خلال زيارة منتخب البحرين للسعودية لخوض مباراة لكرة القدم، حيث ألقى كلمة عبر فيها بأمنية شخصية أن تقام دورة تحت مسمى «كأس الخليج»، تشارك بها منتخبات دول مجلس التعاون الخليجي، وفق لائحة منظمة، وأن تقام الدورة بالتداول بين العواصم الخليجية كل عام.
تبنى الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة رئيس الاتحاد البحريني الفكرة وشد الرحال على رأس وفد من الاتحاد البحريني إلى المكسيك لحضور دورة الألعاب الأولمبية عام 1968، واجتمع مع السير ستانلي راوس رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم وعرض عليه الفكرة ووجدت قبول من «الفيفا» ورئسيها ولم يكن في ذلك الوقت سوى دولتين فقط أعضاء في «الفيفا»، وهما الكويت والسعودية.
في شهر فبراير 1969 قام السير ستانلي راوس رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم بزيارة إلى البحرين التقى خلالها بالراحل الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة حاكم البحرين آنذاك وخلال الزيارة وفي اجتماع ضم رئيس «الفيفا» مع الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة رئيس الاتحاد البحريني تم عرض فكرة إقامة بطولة كأس الخليج لدول المنطقة، وسط ترحيب السير ستانلي، على اعتبار أن دول هذه المنطقة لا تتاح لها الفرصة للاشتراك في البطولات والمسابقات العالمية ستوفر لها هذه البطولة مجالاً للمنافسة والاحتكاك واكتساب الخبرات.
قام الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة رئيس الاتحاد البحريني لكرة القدم بزيارة شملت بلدان الخليج لإطلاعهم على اجتماعه مع السير ستانلي راوس وعرض عليهم فكرة إقامة البطولة، وحظيت زيارته كل ترحيب ووجدت فكرته التشجيع والموافقة، على أن تجتمع الدول المشاركة في البحرين في اجتماع تمهيدي لإقرار نظام البطولة وتقرر عقد الاجتماع في البحرين.
التاسع عشر من يونيو عام 1969 في بلدية البحرين أقيم الاجتماع التمهيدي لكأس الخليج برئاسة الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة رئيس الاتحاد البحريني لكرة القدم، وبحضور ممثلي الاتحادات الخليجية الأربعة، وتم الاتفاق على إقامة دورة كأس الخليج الأولى في مارس من عام 1970 في البحرين، وتم إقرار مشروع نظام للدورة قابل للتعديل.
مشروع نظام الدورة الذي تم إقراره تضمن أهداف الدورة والتي تتمثل في رفع مستوى لعبة كرة القدم في دول الخليج، وإتاحة الفرصة لشباب الخليج للتجمع والالتقاء والتعارف وتوثيق علاقات الأخوة والصداقة بين أبناء الخليج العربي، كما تم تحديد أوقات إقامة الدورة والعدد الذي يجب مشاركته في الدورة، بحيث لا يقل عن ثلاثة فرق على الأقل، كما تم تحديد شروط الاشتراك في البطولة، ومنها أن يمثل كل فريق عدد من اللاعبين لا يتجاوز 19 لاعباً وحكم وخمسة إداريين ومراسل صحفي.
في السابع والعشرين من مارس عام 1970، افتتح الأمير عيسى بن سلمان آل خليفة كأس الخليج الأولى في الرابعة عصراً وعلى الملعب الرملي نفسه الذي شهد الافتتاح البسيط آنذاك أُقيمت أول مباراة.
أول مباراة في دورات الخليج جمعت البحرين مع قطر يوم الجمعة 27-3-1970.
الفريقان اللذان حظيا بشرف افتتاح مسيرة مباريات كأس الخليج هما البحرين وقطر المنتخب البحريني الذي يشرف عليه المدرب المصري حمادة الشرقاوي ويشرف على منتخب قطر السوداني محمد خيري، وقام بإدارة المباراة تحكيمياً الحكم المصري صبحي نصير.