ملبورن (أ ف ب)

قال نوفاك ديوكوفيتش لاعب كرة المضرب الصربي وبطل أستراليا المفتوحة الجديد، إنه يأمل في العودة إلى الملاعب في غضون شهر، لكنه «غير متأكد» من مدى سرعة شفاء إصابته في الفخذ.
وكشف الصربي أيضاً أنه لم يكن لديه الوقت للاحتفال بشكل مناسب بفوزه بلقب ملبورن العاشر في مسيرته الاحترافية ومعادلته الرقم القياسي في عدد الألقاب في الجراند سلام للإسباني رافايل نادال «22 لقباً»، واستعادته صدارة التصنيف العالمي.
وخاض ديوكوفيتش «35 عاماً» مبارياته في البطولة الأسترالية مصاباً في فخذه اليسرى.
خلال استعراضه كأس نورمان بروكس حول حدائق مقر الحكومة في ملبورن الاثنين لالتقاط صور فوتوغرافية، ورداً على سؤال حول حالة فخذه ومتى سيعود إلى اللعب أوضح: «لست متأكداً، سأقوم ببعض الفحوصات الطبية في الأيام القليلة المقبلة وبعد ذلك سيكون بإمكاني الحديث عن ذلك أكثر قليلاً وأفهم الوضع».
وتابع: «كما هو الحال اليوم ما زلت مسجلاً للمشاركة في دورة دبي والمقررة في غضون شهر. آمل أن أتمكن من العودة إلى الملاعب في غضون أسابيع عدة».
وأردف قائلاً: «لنرى ما سيحدث، كما تعلم، سأتحدث إلى الفريق الطبي ثم نرى ما سنفعله».
وقال مدربه اللاعب الكرواتي السابق جوران إيفانيسيفيتش: إن معظم اللاعبين لا يلعبون بعدما يظهر فحص ما قبل البطولة إصابتهم في الفخذ.
وأضاف إيفانيسيفيتش في تصريح للصحفيين: «ولكنه ليس من هذه النوعية. إنه من عالم آخر. دماغه يعمل بشكل مختلف. يعطي كل شيء، خضع إلى 77 علاجاً يومياً. كل يوم كان نوعاً ما أفضل وأفضل».
وقال ديوكوفيتش إنه لم يكن هناك متسع من الوقت لإقامة أي حفلة ليلة الأحد للاحتفال بأحدث إنجازاته.
ورداً على سؤال حول كيفية احتفاله بالنصر، ابتسم وقال: «مع وسائل الإعلام، ومسؤولي الكشف عن المنشطات!.
وأضاف:«كانت الساعة 3:00 صباحاً عندما عدت إلى مقر الإقامة وكانت ليلة طويلة، ولكن بالطبع كانت مصدر ارتياح كبير».
وتابع:«إنهاء البطولة والرحلة بأكملها هنا في أستراليا بالفوز بلقب جراند سلام أمر مرضٍ بشكل لا يصدق».
وختم:«لم تتح لي الفرصة بعد للاحتفال بالقدر الذي أرغب فيه. أعتقد أن هذا سيكون في أوروبا».