أنور إبراهيم (القاهرة)


تحدث النجم الأسطوري ليونيل ميسي قائد منتخب «التانجو» ولاعب باريس سان جيرمان عن علاقته بزميله في الفريق كليان مبابي، منذ عودتهما إلى باريس، وبعد مباراة نهائي «مونديال 2022»، التي التقيا فيها وجهاً لوجه، كل منهما مع منتخب بلاده، والتي انتهت بفوز الأرجنتين 4-2 بركلات الترجيح، بعد التعادل 3-3 في الوقتين الأصلي والإضافي. 

ورداً على سؤال من صحيفة «أوليه» الأرجنتينية لميسي عما إذا كان تحدث عن النهائي، وما تبعه من أحداث مع زميله في سان جيرمان، خاصة بعد الاحتفالات الصاخبة للأرجنتينيين، وتجاوزاتهم تجاه منتخب فرنسا وكيليان مبابى على وجه التحديد، قال: تحدثنا عن اللعب والاحتفالات التي أجراها الأرجنتينيون بعد المباراة، في الوقت الذي كنت فيه في أجازة، ولكن الأمور سارت بيننا بصورة جيدة، ومن دون ما يعكر الصفو بيننا بوصفنا لاعبين في نفس الفريق. 

واعترف ميسي بصعوبة الحديث عن هذه الأحداث مع زميل كان في معسكر الخاسرين، وقال: سبق لي أنا أيضاً أن كنت في معسكر الخاسرين في مونديال البرازيل 2014، عندما خسر منتخبنا المباراة النهائية أمام ألمانيا، ولا أريد أن أتذكر شيئاً مما حدث خلال هذا النهائي.
ومن جهة أخرى، دافع ميسي عن منتخب بلاده ولاعبي الفريق، إزاء الانتقادات الكثيرة والهجوم الضاري الذي تعرضوا له من جهات مختلفة، بعد انتهاء البطولة، وقال: الانتقادات والاتهامات «محض افتراء»، موجهاً الانتقاد بدوره إلى موقف الهولنديين من منتخب بلاده خلال مباراتهما معاً في دور الثمانية، والتي انتهت بفوز «التانجو» 4-3 بركلات الترجيح، بعد أن تعادل المنتخبان 2-2 في الوقتين الأصلي والإضافي، بعد مباراة غاية في الإثارة. 

وأضاف: تعرضنا لاستفزازات لا تطاق خلال المباراة، وبوجه خاص عند الاحتكام إلى ركلات الترجيح.
واعترف ميسي بأنه لم يهضم سلوك المنتخب البرتقالي في المباراة. 

ودافع ميسي عن احتفالات اللاعبين والشعب الأرجنتيني كله، بعد الحصول على كأس العالم للمرة الثالثة في تاريخ كرة «التانجو»، بينما تجاهل تماماً ما حدث من جماهير منتخب بلاده، بعد مباراة فرنسا في نهائي البطولة، وبوجه خاص التصرفات غير اللائقة لإيميليانو مارتينيز حارس مرمى «التانجو».
يذكرأنه منذ انتهاء مونديال قطر، وحتى إصابة كيليان مبابى في مباراة مونبيليه الأخيرة في الدوري الفرنسي، وخروجه مصاباً وغيابه 3 أسابيع على الأقل، لم يلعب النجمان الكبيران ميسي ومبابى معاً قبلها في تشكيلة سان جيرمان، إلا 3 مرات فقط، الأولى كانت في كأس فرنسا أمام بيي دو كاسل الذي يلعب في الدرجة السادسة، وانتهت المباراة بفوز الباريسي 7-صفر، سجل منها مبابى 5 أهداف، ومباراة أمام رين، وانتهت بالهزيمة 1-صفر، وثالثة أمام ريمس، وانتهت بالتعادل 1-1.