علي معالي (دبي)


أضاع البطائح فرصة الخروج بـ«العلامة الكاملة»، في مباراته أمام بني ياس، ضمن «الجولة 16»، من «دوري أدنوك للمحترفين»، إلا أن «الراقي» اكتفى بـ«نقطة»، بعد إهدار العديد من الفرص التي أتيحت له، خاصة في الشوط الأول الذي كان فيه الأفضل، وترجم ذلك إلى هدفين، قبل أن يقلب «السماوي» الموازين تماماً في «النصف الثاني» من اللقاء.
وعاد بني ياس بقوة في الشوط الثاني، بعدما تألق لاعبوه الذين هزوا الشباك ثلاث مرات، في «ريمونتادا» رائعة، قبل أن يخطف «الراقي» الهدف الثالث والتعادل، قبل نهاية الوقت الأصلي بدقيقتين، ليكتفي بـ«نقطة» بعدما دفع ثمن الأخطاء الدفاعية!

والأكثر غرابة في المباراة أن «الأهداف الستة» جاءت من أخطاء دفاعية واضحة، أسفرت عن ثلاث ضربات جزاء، منها ضربتان من نصيب بني ياس، وواحدة للبطائح.
والظاهرة الأبرز أن البرتغالي لورنسي أصبح متخصصاً في شباك «السماوي»، بعدما سجل هدفاً في مباراة الدور الأول، وانتهت لمصلحة «الراقي»1- صفر، وأحرز هدفين في مباراة التعادل 3-3، وأصبح يملك 9 أهداف من 20 هدفاً للفريق، بنسبة تقترب من 50%.