علي معالي (دبي)


رسم منتخب رجال السلة البسمة من جديد، وأصبح بعد انتهاء المرحلة الثانية من تصفيات المجموعة الخامسة، والتأهل إلى التصفيات النهائية لأمم آسيا 2025، ضمن أفضل 24 منتخباً على مستوى القارة، باحتلال «الوصافة» مع قطر وفلسطين برصيد 8 نقاط في المجموعة التي تصدرها العراق «9 نقاط»، وحل الكويت خامساً وله 5 نقاط، وعُمان بالرصيد نفسه.
وبهذا الترتيب تأهلت الفرق الأربعة الأوائل «العراق، وقطر، الإمارات، فلسطين» إلى التصفيات النهائية لكأس الأمم بـ «القارة الصفراء».
وكان الورد في استقبال البعثة عقب وصولها إلى مطار دبي، قادمة من الدوحة، وترأسها اللواء «م» إسماعيل القرقاوي، بعدما حققت إنجازاً متميزاً بالعودة إلى المنافسات الآسيوية، بعد غياب 14 عاماً. حضر الاستقبال محمد عبدالله الحاج، عضو مجلس إدارة الاتحاد، رئيس المكتب التنفيذي، وميثاء بن ضاوي، وفريد القيواني عضوا المجلس، ومحمد أحمد الحمادي مدير الاتحاد، وحسام الوكيل، مدرب السلة بالنصر، وعادل الجسمي مدير سلة «العميد».
وعبر اللواء إسماعيل القرقاوي عن سعادته بالإنجاز الذي أعاد السلة الإماراتية إلى مسارها الصحيح في القارة، وقال: «بذل الجهاز الفني برئاسة الدكتور منير بن الحبيب، وكذلك الإداري، جهداً كبيراً خلال الفترات الماضية، حتى يصل منتخبنا إلى هذه المرحلة من التطور الكبير في المستوى، وأصبحنا نقارع فرقاً ذات مستويات كبيرة».
وأضاف: «هناك مخطط للمنتخب في الفترة المقبلة، لتأكيد تطوره، ودخوله باللعب مع منتخبات من المستوى الأول في (القارة الصفراء)، وبالتالي يوفر مجلس الإدارة الإعداد المناسب للمرحلة المهمة المقبلة، لنحقق مزيداً من المكتسبات، وهو ما يتطلب الدعم المادي المناسب لصقل لاعبينا الصغار الذين قدموا مباريات كبيرة، ورسموا الفرحة على وجه كرة السلة، بعد سنوات طويلة كنا نلعب في مستويات أقل، بعكس الوضع الحالي الذي أصبحنا فيه من المستوى الأول بالقارة».
من جانبه، أشاد الدكتور منير بن الحبيب، المدير الفني للمنتخبات الوطنية، بمردود اللاعبين في التصفيات القارية، وقال: «مرحلة مهمة للغاية في مسيرة (الجيل الشاب) الذي يعيد بناء مستقبل السلة الإماراتية، ووضح الاندماج الكبير بين الشباب والخبرة».
وأضاف: «هناك جهد كبير يبذله مدربو أندية الدولة لتطوير مستوى اللاعبين، وهو ما جعلنا في المنتخب نستفيد من ذلك، وهناك تعاون وتواصل مع مدربي الأندية للوقوف على كل المستويات، كما أن اللواء القرقاوي يبذل الكثير من جهده الشخصي لمصلحة اللعبة، وهو ما جعلنا نبدأ في استعادة المركز القاري المرموق بعد غياب سنوات طويلة».