سلطان آل علي (دبي)


تفوق الجزيرة على الشارقة في قمة أوفت بالوعود، ضمن ختام «الجولة 18» من «دوري أدنوك للمحترفين»، ورجحت كفة «فخر أبوظبي» 3-2، بعد مواجهة «دراماتيكية» حافلة بالتقلبات، بطلها الأول والدائم علي مبخوت!
وأظهر مبخوت رغبة وقتالية استثنائية من أجل الفوز، حيث سجل الهدف الأول، بعد ضربة جزاء اكتسبها بمهارته، كما صنع الهدف الثالث الحاسم، وكان مشاركاً في إحراز الثاني.
وبذلك الهدف وصل مبخوت إلى «الهدف رقم 198» في مسيرته بدوري المحترفين، خلال 271 مباراة منذ انطلاقته، على بُعد هدفين فقط، من كسر حاجز الـ «200 هدف»، حيث لم يسبقه أحد إلى ذلك في تاريخ البطولة، وسجل مبخوت «هدفه الـ 11 في شباك «الملك»، ليعزز من رصيده التهديفي في «المواجهة الكبيرة».
وبالنظر إلى التأثير المباشر لمساهمات لاعبي «دورينا» في حصد النقاط مع أنديتهم، نجد أنّ مبخوت على رأس القائمة، سواء من ناحية مجموع النقاط أو نسبة التأثير. 

وأسهم مبخوت في 20 نقطة مباشرة للجزيرة هذا الموسم من أصل 33 نقطة، جمعها بعد 18 جولة، بنسبة 63% من الإجمالي، وهو الرقم الأعلى على الإطلاق في الدوري. 

كما أنه يعادل أو يتفوق على خورفكان وبني ياس والبطائح والنصر والظفرة ودبا الفجيرة في مجموع النقاط الشخصية، وبلغت مساهمات مبخوت 21 هدفاً، من خلال إحراز 17 هدفاً، وصناعة 4 أهداف أخرى لزملائه.
الجدير بالذكر، أنّ مبخوت أسهم في التسجيل خلال 12 من أصل 17 مباراة خاضها في الدوري، لم يخسر خلالها الجزيرة إلا مرة واحدة أمام اتحاد كلباء 1-2 في «الجولة 13».
في حين أنّ الفريق انتصر 9 مرات وتعادل اثنتين، لتبلغ نسبة النقاط في حال مساهمة مبخوت 81%.
في الجانب المقابل، غاب مبخوت أو لم يسهم في 6 مباريات فقط، خسر خلالها الفريق 4 مرات وتعادل مرتين، وفاز في مباراة وحيدة، وبلغت نسبة النقاط من دون مساهمته 17% فقط! وهذا يظهر تأثير علي المباشر على الفريق، وكونه مؤشر المستوى الرئيسي للجزيرة هذا الموسم في مختلف المباريات.
وتضم قائمة أكبر المؤثرين على أنديتهم، فراس بالعربي، لاعب عجمان في المركز الثاني بنسبة 56% من نقاط عجمان، حيث أسهم في 18 من أصل 32 نقطة لـ «البرتقالي»، ويليه فابيو ليما مع الوصل بنسبة 47%، ولورينسي مع البطائح، ولابا كودجو مع العين بنسبة 44% و43% على التوالي، وتضم القائمة أيضاً جواو بيدرو الذي أسهم في 30% من نقاط الوحدة خلال 18 جولة.