أبوظبي (وام)

أكد سلطان اليحيائي رئيس لجنة قفز الحواجز في اتحاد الفروسية والسباق، مدير عام نادي الشارقة للفروسية، أن التحدي الأكبر بعد التأهل التاريخي إلى أولمبياد باريس 2024 يتمثل في الإعداد والتحضير وتجهيز وشراء الخيول، خلال الفترة المقبلة وفق خطة متكاملة وموحدة بالتعاون بين اتحاد الإمارات للفروسية والسباق وإسطبلات الشراع ونادي الشارقة للفروسية.
وأشار إلى أن دعم الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان، رئيسة مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، رئيسة مجلس إدارة مؤسسة فاطمة بنت هزاع الثقافية، مالك ومؤسس اسطبلات الشراع، كان له الأثر الإيجابي في تحقيق إنجاز التأهل إلى أولمبياد باريس، بالإضافة إلى الدعم الكبير من اتحاد الإمارات للفروسية والسباق، والدور الإيجابي لنادي الشارقة للفروسية في إبراز المواهب.
وأضاف: «كل الشكر والتقدير إلى قيادتنا الرشيدة على دعم رياضة الفروسية وقفز الحواجز التي ستمثل الإمارات في أولمبياد باريس، ولا شك أن التأهل بكل فخر إنجاز تاريخي لفروسية الإمارات لم يأت من فراغ، بل إنه يتوّج عمل سنوات ودعم من الجهات المختلفة، وطموحنا أن يكون منتخبنا الوطني في أفضل صورة للمشاركة في أولمبياد باريس 2024».
وأكد اليحيائي أن التأهل المشرف لفرسان قفز الحواجز الشيخ علي بن جمال النعيمي، وموفي الكربي، وعبدالله حميد المهيري إلى كأس العالم بأمريكا، يمثل امتداداً للتطور المهم الذي تشهده رياضة الفروسية في الإمارات وفق خطط واستراتيجيات مدروسة تقود إلى تمثيل الدولة بأفضل صورة في المحافل الخارجية. وقال إن تواجد الفرسان في تلك المحافل الدولية بمشاركة نخبة من أفضل الفرسان في العالم إنجاز كبير بكل المقاييس لهذه الرياضة، ولا سيما أن الفترة الزمنية لنا في هذه الرياضة ليست طويلة، مقارنة بالدول والمنتخبات الأخرى، ونسارع الخطى كي نحقق إنجاز جديد في المحافل الخارجية والدولية بما يعزز مكانة دولة الإمارات على كافة المستويات.