دبي (الاتحاد)
تواصل «جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي» إحدى «مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية»، استلام ملفات الترشح للدورة الثانية عشرة من الجائزة، التي يرعاها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لدبي، ويرأسها سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس مجلس دبي للإعلام، والتي تعد الأكبر في المجال الرياضي.
وكان مجلس أمناء الجائزة، برئاسة معالي مطر الطاير، قد أعلن عن فتح باب الترشح للدورة الثانية عشرة مطلع شهر أبريل 2022، ويستمر حتى يوم 31 أغسطس 2023، حيث لم يتبق سوى قرابة 130 يوماً للانتهاء من تقديم الملفات لأصحاب الإنجازات التي تحققت خلال فترة الإنجازات المؤهلة للتنافس للفوز بفئاتها، وهي من 16 سبتمبر 2021 وحتى 31 أغسطس 2023.
وحدد موعد تكريم الفائزين ليكون خلال شهر يناير 2024، والتأكيد على استمرار فتح الباب أمام مشاركة الجمهور في التصويت على اختيار الفائزين من فئة الناشئين الستة المرشحين للمرحلة النهائية، حيث يكون لتصويت الجمهور نسبة 50% من النتيجة النهائية ويكون لقرار لجنة التحكيم نسبة 50% من النتيجة النهائية.
وكانت الجائزة قد تسلمت خلال الدورات الـ 11 الماضية 2597 ملفاً للمرشحين، من بينهم 748 من دولة الإمارات و1621 من الدول العربية و228 على المستوى العالمي، وبلغ عدد الفائزين والمكرمين 258 مبدعاً، من بينهم 188 على المستوى الفردي و21 على المستوى الجماعي و49 على المستوى المؤسسي، وبحسب التوزيع الجغرافي فقد كان 124 من الفائزين والمكرمين من دولة الإمارات و116 من الدول العربية و18 على المستوى العالمي.
فيما بلغ عدد المترشحين للدورة 11 وحدها 409 رياضيين، حققوا مجتمعين 300 إنجاز رياضي، و29 ابتكاراً رياضياً، و26 إنتاجاً علمياً رياضياً، و54 مشروعاً ومبادرة وبرنامجاً رياضياً.
ويتيح التنوع الواسع في فئات الجائزة التنافسية والتقديرية المجال لكل مبدع في مختلف التخصصات الرياضية لنيل فرصته في التنافس للفوز بالجائزة الأغلى والأكبر في القطاع الرياضي، كما أن الأمانة العامة للجائزة تتواصل مع مختلف المؤسسات الرياضية في دولة الإمارات والوطن العربي والعالم لدعوتها للترشح وتعريفها بمحور التنافس المؤسسي للدورة والفترة المعتمدة للإنجازات المؤهلة للتنافس على فئات الجائزة.
ومن الجهات التي يتم في كل دورة توجيه الدعوات لها للمشاركة، المنظمات الرياضية الدولية وفي مقدمتها اللجنة الأولمبية الدولية التي تضم 204 لجان أولمبية وطنية و178 لجنة بارالمبية، واتحاد الاتحادات الرياضية الأولمبية الدولية «أسواف»، وكذلك 33 من الاتحادات الرياضية الدولية للرياضات الأولمبية الصيفية و7 اتحادات رياضية دولية للرياضات الأولمبية الشتوية، وكذلك مع 69 اتحاداً ولجنة أولمبية وطنية عربية و34 من الاتحادات الدولية المعترف بها من اللجنة الأولمبية الدولية.
وستكون الاتحادات مدعوة للتنافس على الفوز بالفئة المؤسسية من خلال مبادراتها وبرامجها لتطوير الرياضة على المستوى العالمي، أو المبادرات الرياضية - الإنسانية التي تساهم في تمكين المجتمعات من خلال الرياضة، انطلاقاً من دور الجائزة ضمن مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية في فئة تمكين المجتمعات، فيما يتنافس الرياضيون من لاعبين ومدربين وإداريين وحكّام وفرق أندية ومنتخبات من دولة الإمارات والوطن العربي للفوز بالجوائز الفردية والجماعية.
وكذلك استمرار تكريم فئة الناشئين بنفس الآلية المتبعة، وهي منح الجمهور حق التصويت لرياضييهم، وأن يتم حساب النتيجة النهائية بنسبة 50% للجمهور ومثلها لقرار لجنة التحكيم، على أن تكون فترة تصويت الجمهور من 1 نوفمبر 2023 وحتى يناير 2024.
وشهدت فئة الناشئين نمواً مستمراً منذ اعتماد هذه الفئة ضمن الجائزة، تنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لدبي، راعي الجائزة، حيث بلغ عدد المترشحين 123 رياضياً ناشئاً مبدعاً من دولة الإمارات، تم تكريم 42 منهم خلال الدورات السبع تألقوا وحققوا إنجازات في 23 رياضة بعدد 6 مكرمين لكل دورة، كما بلغ عدد المصوّتين من الجمهور أكثر من 269 ألفاً، من بينهم أكثر من 231 ألف مصوّت للدورة الحادية عشرة وحدها، وهو الأمر الذي يؤكد مدى تفاعل الجمهور مع حقهّم في التصويت لرياضيهم المفضّل ومدى أهمية كل صوت.
........................................

نظام الترشح والتحكيم

دبي (الاتحاد)
أعلنت الجائزة استمرار الترشح عن بُعد وبطريقة لا ورقية عبر الموقع الإلكتروني وتطبيق الجائزة:mbrawards.ae، الذي يتيح أيضاً التسجيل وتقديم ملف الترشح وتحميل المستندات المطلوبة للترشح، مما يجعل عملية الترشح أكثر سهولة وسرعة وفق آليات الترشح وخطوات التسجيل الواضحة، كما سيتواصل العمل بنظام التحكيم عن بُعد من خلال تواجد كل حكم في دولته ودون الحاجة إلى التجمع والتحكيم كفرق عمل، على أن يتم توزيع ملفات التحكيم عليهم بآلية تمنع ضم أي حكم لتحكيم أي ملف لرياضي أو مؤسسة من دولته، وسيتم تجميع قرارات ونقاط كل عضو في لجنة التحكيم وحسابها ضمن برنامج تم تصميمه من قبل فرق عمل الجائزة لضمان النزاهة والشفافية والحيادية التامة في التحكيم، وتم تطبيقه بنجاح منذ الدورة العاشرة من الجائزة.
............................................

7.5 مليون درهم قيمة الجوائز
دبي (الاتحاد)
أكد مجلس الأمناء أن الجائزة حافظت على قيمة الجوائز المالية، التي يتم توزيعها في كل دورة، الدورة الثانية عشرة، حيث تبلغ قيمة الجوائز 7 ملايين و500 ألف درهم، وهو مبلغ يزيد على مليوني دولار أميركي، وتأتي المحافظة على قيمة الجوائز من أجل دعم الرياضيين واستمرار تشجيعهم وتكريمهم بجوائز هي الأكبر على الإطلاق في الجوائز الرياضية على مستوى العالم، كما تمت المحافظة على الفئات التنافسية في الجائزة إلى جانب الفئات التقديرية الخاصة.
..............................................
فئات الجائزة:
1- فئة الإبداع الرياضي الفردي: تمنح الجائزة للأفراد من اللاعبين والمدربين والإداريين والحكام الذين حققوا إبداعات رياضية على المستوى المحلي والعربي والدولي.
‌2- فئة الإبداع الرياضي الجماعي: تمنح الجائزة للفرق التي حققت إبداعات رياضية على المستوى المحلي والعربي والدولي.
‌3- فئة الإبداع المؤسسي: تمنح هذه الجائزة للمؤسسات والاتحادات الرياضية التي حققت إبداعات رياضية على المستوى المحلي والعربي والدولي.


مستويات الجائزة:
1- المستوى المحلي للرياضيين والمؤسسات الرياضية في دولة الإمارات.
2- المستوى العربي للرياضيين والمؤسسات الرياضية من جميع الدول العربية
3 ‌- المستوى العالمي للاتحادات الرياضية الدولية واللجان الأولمبية والبارالمبية والمؤسسات الرياضية الدولية.