دبي (الاتحاد)


استعرضت اللجنة الأولمبية الوطنية خطط وبرامج الاتحادات الرياضية، لبحث الاستعدادات والتحضيرات لأجندة المحافل والاستحقاقات خلال العام الجاري 2023، إذ حضر الاجتماعات التي عقدت بمقر اللجنة في دبي 24 اتحاداً رياضياً من مختلف اتحادات الألعاب الفردية والجماعية.
وناقشت إدارة الشؤون الفنية والرياضية باللجنة الأولمبية متطلبات واحتياجات الاتحادات لدعم مسيرتها قبل انطلاق الاستحقاقات المقبلة، ومنها دورة الألعاب العربية بالجزائر في يوليو المقبل، ودورة الألعاب الآسيوية في هانجتشو بالصين سبتمبر من العام الجاري، ودورة الألعاب الشاطئية العالمية بمدينة بالي بإندونيسيا التي شهدت تأهل منتخبنا الوطني لكرة القدم الشاطئية عقب تتويجه بطلاً للتصفيات المؤهلة للدورة، إضافة إلى تأهل أحمد خميس الحمادي، لاعب منتخبنا الوطني للتجديف، بإحرازه الميدالية الفضية في فردي الرجال، ضمن بطولة آسيا التي أقيمت مؤخرا بتايلاند.
وأجمع الحضور خلال الاجتماعات على ذات الهدف والغاية بالمنافسة في جميع المحافل بمختلف مستوياتها واستثمار فرصة الدعم المقدم من القيادة الرشيدة في اكتساب خبرات جديدة وتحقيق إنجازات نوعية، تمهيداً للمشاركة في كبرى المحافل المقبلة بعزم وإرادة أبناء الإمارات وحبهم للصدارة والتواجد في المراكز الأولى دائماً.
وأثنى ممثلو جميع الاتحادات الرياضية على متابعة ودعم سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم النائب الثاني لحاكم دبي رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، والتوجيه بالتواصل والتنسيق المستمر وتسخير الإمكانيات اللازمة أمام الاتحادات الرياضية، بما في ذلك المنصة الرقمية للجنة الأولمبية التي تتضمن محتوى رقمياً فريداً من نوعه في تسجيل البيانات الرياضية الخاصة بالمشاركين واللاعبين وأفراد البعثات الرياضية.