loader

أسامة أحمد (الشارقة)

هنأ معالي الشيخ الدكتور سعيد بن طحنون آل نهيان، سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس نادي النصر، بحصول الفريق الأول لكرة القدم على كأس الخليج العربي.
وقال معاليه في تصريح لـ«الاتحاد»، إن «عميد 2020» يذكرنا بالنصر في حقبة مدربه الراحل البرازيلي لابولا، بروحه القتالية وثقافة الفوز مما كان له المرود الإيجابي في بلوغ منصة التتويج في كأس الخليج العربي بعد أن غابت هذه الثقافة في بداية الموسم.
وأضاف: «عندما عادت طموحات البطولة لدى الفريق، نجح لاعبوه في رسم صورة رائعة عن (العميد) الذي نعرفه بعد أن اختلف الأداء شكلاً ومضموناً لينجح الأزرق النصراوي في بلوغ المراد، خصوصاً أن الفوز بكأس الخليج العربي، يعد بكل المقاييس مؤشراً إيجابياً بأن الفريق عائد إلى مكانه الطبيعي عميداً للأندية وإعادة مشهد الماضي التليد، خصوصاً أن هذه العودة تصب في مصلحة كرتنا بعد عودة الملك الشرقاوي من منطلق أن الفريقين لهما وزنهما في خريطة كرتنا».
وتابع: «لم نشاهد النصر يلعب بهذه الروح منذ سنوات، والتي افتقدها خلال المواسم الأخيرة لتعود إليه فلسفة الفوز، خصوصاً أن القلعة النصراوية تملك من الإمكانات والعناصر مما يؤهل فريق الكرة لحصد طموحاته على الصعد كافة».
وأشاد معالي الشيخ الدكتور سعيد بن طحنون آل نهيان ببصمة كرونوسلاف مدرب النصر، مبيناً أنه مدرب حماسي أعاد الهيبة للفريق والذي يقف على الخط طيلة 90 دقيقة يعطي التعليمات إلى لاعبيه ويشعل حماسهم، مما كان له الأثر الكبير في أن يعيد الفريق إلى سكة الانتصارات بعد البداية السلبية، خصوصاً أن الجميع شاهد نصراً آخر في عهد كرونوسلاف ليحقق اللاعبون نتائج إيجابية أهلتهم للفوز بكأس الخليج العربي.
كما أشاد بمحترف النصر نيجريدو، واصفاً اللاعب بأنه «دينامو» الفريق ومحركه، والذي يعتبر ثاني أفضل الأجانب بعد إيجور لاعب الشارقة مبيناً أن أجنبي «العميد» ظهر بصورة ممتازة، خصوصاً أن دورينا بحاجة إلى الأجنبي الإضافة الذي يحدث الفارق في أي وقت من عمر المباراة، وهذه المواصفات تنطبق على نجمي النصر والشارقة.
وأكد معالي الشيخ الدكتور سعيد بن طحنون أن العميد النصراوي إذا استمر على هذا المنوال من الأداء وبالقوة نفسها التي لعب بها نهائي كأس الخليج العربي، فإنه لا محال سيغير خريطة الصدارة في الدور الثاني لدوري الخليج العربي مع التأكيد على أن الظفرة قادم وأن «فخر أبوظبي» فريق مشاكس، وأن «الزعيم» له طموحاته التي يجب احترامها.
ويرى معاليه أن اللقب على درع الدوري بين «الفرسان» و«الزعيم» و«فخر أبوظبي» و«العميد»، مشدداً على أن طريق الدرع لن يكون مفروشاً بالورود في الدور الثاني، مما يتطلب جهداً مضاعفاً من اللاعبين، وخصوصاً أن الفريق الذي يملك نفساً طويلاً ومقومات البطولة سيحقق المراد بالحصول على درع الدوري.
وقال: «النتائج الأخيرة للشارقة لا تقلل من الجهد الكبير الذي ظل يبذله عبد العزيز العنبري مدرب الفريق، خصوصاً أن لكل جواد كبوة، بعد أن أثبت كفاءته وجدارته أمام كبار المدربين في دورينا، حيث يعد العنبري مفخرة لمدربينا المواطنين، بحصده لقب الدوري في الموسم الماضي، واستمراره حالياً بين الفرق المنافسة».
وتحدث معالي الشيخ الدكتور سعيد بن طحنون عن التحكيم متطلعاً ألا يكون التحكيم، هو الشماعة التي تعلق عليها الفرق هزائمها، وقال: «عندما يفوز الفريق يمدح قضاة الملاعب، وعندما يخسر ينتقدهم»، مبيناً أن البعض ينتقد التحكيم صباحاً وينهي خدمات المدرب في المساء، متمنياً ألا نشاهد مثل هذه الظواهر في ملاعبنا.
وأثنى معاليه على المستوى الذي ظهر به الحكم سلطان محمد الذي أدار نهائي كأس الخليج العربي بين النصر وشباب الأهلي، والذي يسير بخطوات ثابتة، وكان محل إشادة الجميع، متمنياً التوفيق لجميع الأندية وقضاة الملاعب في الوصول إلى موسم مثالي يسعد الجميع بالمستويات الفنية العالية والحضور الجماهيري الكبير، خصوصاً أن الدوري القوي يفرز منتخبات قوية.