loader

مراد المصري (دبي)

لم تكد تمضي سوى 48 ساعة على تتويج النصر بلقب كأس الخليج العربي، حتى حل حبيب الفردان نجم «العميد» ومنتخبنا الوطني ضيفاً على القسم الرياضي لمكتب صحيفة «الاتحاد» في دبي، وذلك وسط أجواء سادتها الفرحة بعودة «الأزرق» إلى منصات التتويج، إلى جانب اللقاء المفتوح، الذي جمع اللاعب مع الزملاء في القسم الرياضي، وفتح فيه الفردان قلبه حول الحاضر والمستقبل الذي يراه مشرقاً، سواء للنصر أو منتخباتنا الوطنية.
وأكد الفردان، أن الفوز بلقب كأس الخليج العربي يُعد بداية المزيد من الإنجازات الجديدة للنصر في الفترة المقبلة، وقال: «الفوز بلقب كأس الخليج العربي في هذا التوقيت أمر مهم للغاية، وسعادتنا الأكبر أننا نجحنا في رسم البسمة على وجوه عشاق «العميد»، الذين يستحقون منا أن نضاعف جهودنا دائماً في جميع البطولات، ولا يجب أن نتوقف عند هذه البطولة، وعلينا أن نواصل المضي قدماً، بحثاً عن المزيد من الألقاب، ونأمل أن يكون التتويج فاتحة خير من أجل المزيد في قادم الاستحقاقات».
واعتبر الفردان، أن الحظوظ قائمة في الدوري، رغم ابتعاد شباب الأهلي بصدارة الترتيب في الوقت الحالي، وقال: «كل ما علينا القيام به الحفاظ على مستوانا الحالي والعمل على تطويره، وفي حال نجحنا بمواصلة هذا الإيقاع وخوض كل مباراة بوقتها بكامل التركيز المطلوب من أجل حصد النقاط، أعتقد أننا سنبقى في دائرة المنافسة، لا يجب أن نشغل بالنا بالآخرين، بقدر أن نركز على أنفسنا بالمقام الأول ونقوم بخدمة أنفسنا، بحصد النقاط المتاحة قبل أي أمر آخر».
وتابع: «أهدرنا 6 نقاط في بداية المشوار أمام عجمان واتحاد كلباء، ربما كانت ستجعل موقفنا أفضل بالوقت الحالي، لكن لا يجب التوقف كثيراً عند الماضي، وعلينا أن نركز فقط على الحاضر ونواصل العمل بجد».
واعتبر اللاعب أن روح العائلة هي ما ساهمت في عودة الفريق لصلب النافسة والتتويج بهذا اللقب بعد البداية المتعثرة، وقال: «الفضل للجميع الذي تكاتف معاً؛ من إدارة وجهاز فني ولاعبين وجماهير، حيث عملنا معاً من أجل هدف واحد بدأنا بحصد ثماره على أرض الواقع بالوقت الحالي».
وأكد الفردان، أن الفضل الأكبر في الحالة المعنوية والنفسية تعود للمدرب الكرواتي كرونو والإسباني نيجريدو، وقال: «كلاهما قام بدور كبير في تعزيز الجوانب الخاصة بالفريق، المدرب عرف كيف يستخرج الأفضل لدى اللاعبين، ويساهم في تقديمنا أسلوب كروي مميز، فيما يعتبر نيجريدو قائداً حقيقياً داخل وخارج الملعب، ولديه القدرة دائماً على تحفيزنا من أجل البقاء في دائرة التركيز والحماس لكل مباراة، إلى جانب أدائه القتالي في الميدان».
ورداً على عدم مشاركته أساسياً في معظم المباريات هذا الموسم، قال: «لا يهم كم يلعب حبيب الفردان في الملعب من دقائق، طالما الفريق يحقق الانتصارات، أنا جاهز دائماً لتلبية نداء المدرب، سواء شاركت كأساسي أو احتياطي، بالنهاية نحن نلعب جميعاً من أجل هدف واحد وهو حصد الانتصارات وتحقيق الألقاب، سواء هذا الموسم أو المواسم المقبلة».
وأكد الفردان أنه ليس بجديد على أجواء البطولات مع النصر، حيث كان مع الفريق الذي توج بلقب كأس الأندية الخليجية، وقال: جماهير النصر دائماً تبحث عن الألقاب، ونرى لديها هذا الشغف كلما خاضوا مباراة نهائية، لمسنا الرغبة الكبيرة لديهم وتعاهدنا قبل المباراة أن نقدم أقصى طاقتهم، ليعودا معنا إلى استاد آل مكتوم وهم بقمة الفرح والسعادة.
وأضاف: «المهم حالياً أن نبقي أقدامنا على الأرض، ولا ننجر كثيراً وراء هذه الفرحة التي نعيشها لعدة أيام، قبل أن نفتح حسابات المنافسة في الدوري والسعي لتحقيق النتائج الإيجابية».

«الأبيض» قادر على التصحيح مع يوفانوفيتش
أكد حبيب الفردان، أن منتخبنا الوطني قادر على تصحيح مساره في التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى كأس العالم، لكنه بحاجة للعمل والتركيز خلال الفترة المقبلة، معتبراً أن الصربي إيفان يوفانوفيتش لديه أسلوب يناسب اللاعبين الموجودين حالياً في قائمة «الأبيض» لكنه بحاجة للوقت من أجل العمل معهم، وقال: «سبق أن دربني يوفانوفيتش مع النصر، وهو مدرب يحب اللعب من أجل الفوز وبطريقة مفتوحة والاستحواذ على الكرة، جميعها أمور سيكون اللاعبون قادرين على التعامل معها، لكنه يمتلك وقتاً ضيقاً للغاية وهو يدرك هذا التحدي، ويجب أن نتكاتف معه من أجل حصد الانتصارات».
وتابع: «حينما حققت لقب كأس الأندية الخليجية تحت قيادته، لمست قراءته الجيدة للمنافسين، وهو ما ساعد النصر على التقدم في مسابقات الكؤوس في فترته، وتحديداً في دوري أبطال آسيا، وسيكون قادراً على تكرار الأمر مع منتخبنا، طالما هناك تكاتف وروح عمل تسود الفريق الحالي الذي نتطلع معه لرؤية منتخبنا يصل لأبعد نقطة ممكنة».

«الأولمبي» مستقبل كرة الإمارات
أكد حبيب الفردان أن منتخبنا الأولمبي يبشر بمستقبل واعد للكرة الإماراتية، ويجب الاهتمام به، ودعم العناصر الموجودة القادرة على العطاء وتقديم الأفضل بعدما تكتسب المزيد من الخبرات المتراكمة، رغم الخروج من تصفيات طوكيو 2020 أمس، وقال: «جميع اللاعبين يحلمون دائماً بتحقيق أفضل الإنجازات ومنها الصعود للأولمبياد، لكن هناك ظروف مختلفة تحكم البطولات، والأهم أن يتواصل تطوير الأداء والاستفادة من المكاسب المتحققة واللاعبين المميزين من أجل دعمهم لتحقيق المزيد وعدم التوقف هنا فقط».
واسترجع الفردان، ذكريات «الجيل الذهبي» موضحاً أن أحد أسرار تفوقه تعود لكون المجموعة لعبت مع بعضها البعض في منتخبات المراحل السنية وصولاً للمنتخب الأول، بداية مع جمعة ربيع ثم مهدي علي، وهو ما جعل اللاعبين يتكون لديهم انسجام وتقديم أداء مميز.

مشاعر مختلفة في «الديربي»
اعترف حبيب الفردان بأنه عاش مشاعر مختلفة في مواجهات «الديربي» بين النصر وشباب الأهلي، حيث كانت الخسارة الأخيرة له بمباراة نهائية، حينما لعب بصفوف «الفرسان» أمام «العميد» في نهائي كأس رئيس الدولة عام 2015، ثم عاد مجدداً لدرب الألقاب مع «العميد» بعد التفوق على «الفرسان» في نهائي كأس الخليج العربي، مطلع هذا العام.

اخترنا لك