loader

معتصم عبدالله (دبي)

كان فريق الإمارات أكبر المستفيدين من نتائج الجولة الجولة التاسعة لدوري الدرجة الأولى، حينما نجح في تعزيز صدارته للمنافسة والمستمرة منذ الجولة الماضية بفوزه على البطائح 1-0 ليرفع رصيده إلى 21 نقطة من 9 مباريات، بفارق ثلاث نقاط عن أقرب ملاحقيه دبا الحصن «الوصيف» 18 نقطة، وأربع نقاط عن دبا الفجيرة «الثالث» برصيد 17 نقطة، بعد تعادل الأخيرين 1-1 ضمن الجولة ذاتها، والتي شهدت أيضاً تفوق الحمرية على مضيفه مسافي 1-0، وتغلب على العروبة على التعاون 2-1، والعربي أمام الذيد 2-0.
وعادت الحياة إلى ملاعب الهواة في الجولة الـ9 بعد توقف قصير دام لنحو 12 يوماً بنهاية الجولة الثامنة، والتي تزامنت مع افتتاح فترة قيد اللاعبين الثانية في الموسم الحالي 2019- 2020 «الميركاتو الشتوي» وسط منافسة شديدة بين أندية المقدمة لتعزيز صفوفها، أملاً في تحقيق طموحات التأهل لدوري الخليج العربي في الموسم المقبل 2020- 2021.
ويدين «الصقور» بالفوز السادس في مشوار الدوري والخامس على التوالي للمهاجم البرازيلي الشاب ليذبيري سيلفا (19 عاماً)، قبل دقيقتين على نهاية الوقت الأصلي للمباراة، وهو الهدف الثالث للبرازيلي المقيد في فئة «المقيمين» مع فريقه في الدوري خلال الموسم الحالي ليحتل المركز الثالث في قائمة هدافي الإمارات في الدوري بعد الثنائي خليل نصيب، وتومي توبار برصيد 4 أهداف لكل.
في المقابل أفضت الخسارة الثانية في مشوار البطائح «الوافد الجديد» لدوري الهواة بعد الأولى أمام الذيد 1-2 ضمن الجولة الخامسة إلى تراجعه إلى المركز السادس برصيد 12 نقطة.
وعلى ملعب الحصن، حسم التعادل الإيجابي مباراة «قمة الجولة»، التي جمعت دبا الحصن ودبا الفجيرة ببصمة برازيلية، بعدما افتتح البرازيليان أديلسون بيريرا التسجيل للضيوف في الدقيقة 35، قبل أن يدرك مواطنه «المخضرم» ورودريجو سوزا مهاجم دبا الحصن التعادل لأصحاب الأرض في الدقيقة 63، ورفع الحصن رصيده إلى 18 نقطة في المركز الثاني بفارق نقطة أمام «النواخذة» الثالث ولكن من ثماني مباريات.
وقاد هدف العماني محمد الشيبة مهاجم الحمرية في الدقيقة 89 لمباراته أمام مضيفه مسافي، لدخول قائمة «التوب فور» بعدما ارتقى إلى المركز الرابع برصيد 15 نقطة، وهي المرة الثانية على التوالي التي يحسم فيها «الحمرية» مبارياته في «الدقائق الحرجة»، بعدما سجل لاعبه عثمان الهامور هدف الفوز أمام الذيد 2-1 في الدقيقة 97 ضمن الجولة 8، في المقابل بقى مسافي في مركزه الأخير من دون رصيد بالخسارة الثامنة على التوالي.
وأرتقى العربي للمركز الخامس برصيد 12 نقطة بتغلبه على ضيفه الذيد 2-0، وأنهى أصحاب الأرض الشوط الأول بهدف فارس الجابري في الدقيقة 31، قبل أن يضيف هداف الفريق أليكسندر اباريسيدو هدف تأمين النقاط الثلاث في الدقيقة 52، وهو الفوز الثالث للعروبة في الدوري والثاني على التوالي بعد الأول أمام العربي 3-1.
واحتفل الكرواتي داليبور ستارسفيتش مدرب العروبة بفوزه الأول مع فريقه، حينما قاده لتحويل تأخره أمام مضيفه التعاون بهدف الحسين المسعدي في الدقيقة 12، إلى فوز 2-1 بفضل ثنائية الفرنسي جيان ميندي في ظهوره الأول مع الفريق في الدقيقة 59، وجاسم النقبي 62.
ورغم البداية الإيجابية لداليبور (46 عاماً) في مشواره مع العروبة بالتعادل مع مصفوت 2-2 في الجولة الخامسة، إلا أن الفريق تكبد ثلاث خسائر على التوالي أمام الإمارات 1-5 في السادسة، والحمرية 0-1 في السابعة والعربي 1-3 في الثامنة، قبل أن يحقق الفوز الأول أمام التعاون 2-1.

الشيبة.. «رجل الوقت القاتل»
يملك العماني محمد الشيبة، مهاجم الحمرية «المقيم»، إمكانات عالية تمنحه فرصة هز الشباك وتحقيق الإضافة القوية في جميع المباريات، على نحو ما حدث في المرحلة السابقة بدوري الأولى، إذ شارك في 8 مباريات بواقع 571 دقيقة، وكان من العناصر البارزة التي تمهد الطريق لتحقيق النتائج الجيدة في الدوري.
ولم يفوت الشيبة فرصة هز الشباك أمس، في الدقيقة 89 أمام مسافي، ليقود فريقه إلى أغلى ثلاث نقاط في مرحلة التعافي من التراجع، التي رافقته في المراحل الأولى للمنافسة، ما أثار حالة من الشكوك حول وضع الحمرية في الموسم الحالي وإمكانية المنافسة على المراكز الأولى.
وقال ماجد المهيري، مشرف فريق الحمرية، إن الشيبة من العناصر الجيدة في صفوف الفريق، بالأداء العالي والروح القوية والاستماتة في الدفاع عن طموح الفريق في البحث عن النتائج الجيدة في الدوري إلى جانب بقية اللاعبين، وقال إن هدفه في مسافي يؤكد القيمة الفنية الممتازة له، بالإضافة الجيدة في جميع المناسبات.

جوكيكا... «قائد سيمفونية الانتصارات»
ترجم «الصقور» رؤية المدرب المقدوني جوكيكا في استمرار تحقيق النتائج الجيدة في الدوري خلال المباريات الماضية، على نحو منح الفريق فرصة الابتعاد في المركز الأول برصيد 21 نقطة، الأمر الذي يعكس الجهود الكبيرة التي يضطلع بها العراب المقدوني في منح فريقه فرصة الدفاع عن طموح الصدارة في الدوري والاقتراب أكثر من هدف العودة إلى «المحترفين».
وحرص جوكيكا على ترتيب أوراقه أمام البطائح، في أقوى اختبار على الإطلاق، خارج أرضه في هذه المرحلة الصعبة للمنافسة، حيث حقق حالة فنية جيدة بورقة اللاعب محمد جمال المعار من حتا في أول ظهور له بقميص «الصقور»، إلى جانب تأخير الزج باللاعب الكولومبي تومي توبار إلى الشوط الثاني، الذي شهد مرحلة التحول القوية نحو هز الشباك بالضغط العالي، رغم الأداء التكتيكي الممتاز للاعبي البطائح. وقال محمد إسماعيل العوضي، رئيس شركة كرة القدم بنادي الإمارات، إن جوكيكا يؤدي بشكل جيد مع الفريق وفق أفضل الخطط الفنية، التي تعزز الإضافة القوية للنادي في المنافسة على النتائج المشرفة في المنافسة.

الشيخ.. «براعة تتجاوز التوقعات»
تابع يحيى الشيخ، حارس العربي، براعته الممتازة في المحافظة على نظافة شباكه أمام الذيد أمس الأول، ضمن الجولة التاسعة لدوري الأولى، ليمنح فريقه الثقة القوية في مواجهة الرغبة الحقيقية والقوية من لاعبي الذيد، بتقلص الفارق في النتيجة التي انتهت لمصلحة العربي 2- صفر في مرحلة حصاد النتائج التي قادت الفريق إلى مركز متقدم، ضمن دائرة الصدارة، بوصوله إلى 12 نقطة.
وقال عبدالرحمن لاميدو، مدرب الحراس بالعربي، إن يحيى الشيخ وكل حراس المرمى في النادي أمام واقع متطور من المستوى الفني الذي يضعهم أمام أفضل الخيارات التي تعزز فرص المدرب الكرواتي بريدريج في اختيار الأكثر جاهزية للدفاع عن «عرين العربي»، موضحاً أن التجاوب الكبير من الحراس في الحصص التدريبية، يعكس الرغبة القوية من جانبهم في التحضير البدني والفني قبل المشاركة في المباريات.

اخترنا لك