loader

إيبار (رويترز)

تبددت آمال أتلتيكو مدريد في العودة لسباق لقب دوري الدرجة الأولى الإسباني، بعد خسارته 2-صفر خارج ملعبه أمام إيبار المتعثر.
وتقدم الفريق القادم من إقليم الباسك الذي يمتلك أصغر استاد في الدوري الإسباني، في الدقيقة العاشرة عندما وضع إستيبان بورجوس الكرة في الشباك من مدى قريب، بعدما فشل دفاع أتلتيكو في إبعاد ركلة ركنية.
ولعب أتلتيكو الذي خسر نهائي كأس السوبر الإسبانية أمام ريال مدريد بركلات الترجيح، من دون القائد كوكي، بالإضافة إلى المدافعين كيران تريبيير وخوسيه خيمنيز ولم يسيطر مطلقاً على المباراة التي أقيمت وسط الأمطار باستاد إيبوروا.
وأكد هدف إيدو إتشبوسيتو في الدقيقة 90 انتصار إيبار الذي حقق فوزه الأول في 12 مباراة بدوري الدرجة الأولى ضد أتلتيكو وابتعد بسبع نقاط عن منطقة الهبوط.
ويحتل أتلتيكو المركز الثالث برصيد 35 نقطة بفارق ثماني نقاط خلف ريال مدريد المتصدر.
وانتقد ساؤول نيجيز لاعب وسط أتلتيكو الذي تعين عليه اللعب في مركز الظهير الأيسر خلال المباراة، بشدة أداء فريقه.
وقال «بدأنا بشكل سيئ مرة أخرى وهذا يحدث كثيراً في الفترة الأخيرة. واجهنا صعوبات وافتقرنا للنهم بعد سلسلة نتائج جيدة. إنها انتكاسة كبيرة لنا».
وأضاف: «إيبوروا ملعب صغير، ويعرفون بالتحديد كيفية استغلال نقاط قوتهم لأقصى درجة هنا، تفوقوا علينا في كل الكرات الثانية، ويدركون جيداً كيفية التعامل مع هجومنا. كنا بحاجة للعب بذكاء أكبر».
وقال دييجو سيميوني مدرب أتلتيكو «بدأنا المباراة سيئاً جداً، ونادراً ما لعبنا في الشوط الأول ولم نفعل ما يجب علينا فعله. تكون دائماً الأمور صعبة علينا هنا، عندما يكون علينا الانتصار هنا تكون المباراة صعبة للغاية، استفادوا من أخطائنا لأقصى درجة، ولم نستغل الفرص التي أتيحت لنا».

اخترنا لك