loader

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

تسطر رياضة هوكي الجليد حضوراً لافتاً منذ عدة أعوام، على كافة الصعد لتعكس اهتماماً وشغفاً كبيرين، من قبل الممارسين للعبة والمشرفين عليها في آنٍ معاً، وهي التي تعتبر أحد الأنشطة الجذابة، نظراً لارتفاع منسوب الإثارة فيها.
مؤخراً، نجح منتخبنا في العودة بالميدالية البرونزية، من بطولة كأس رئيس بيلاروسيا، والتي حظيت بمشاركة 12 منتخباً من مختلف قارات العالم، إذ تابع مباراة المنتخب الأخيرة أمام نظيره الفنلندي، والتي تنافسا فيها على الميدالية البرونزية، أكثر من 12 ألف متفرج، فيما يعكس قيمة اللعبة وجماهيريتها عالمياً.
عقب هذا الإنجاز، يبرز التساؤل الأهم، ماذا بعد؟ الإجابة جاءت على لسان جمعة الظاهري، أمين عام اتحادات الرياضات الجليدية، والذي أكد أن التركيز ينصب حالياً على خوض استحقاقين مهمين، الأول عربي وينتظر أن يقام في الكويت أواخر الشهر الجاري، ويشارك فيه فريق ستورمز التابع لنادي أبوظبي للرياضات الجليدية، إذ يسعى الفريق إلى المنافسة على اللقب الذي دان له في النسختين الماضيتين، أما الحدث الثاني والأهم فيتمثل في بطولة كأس العالم «المستوى الثالث» المقررة في لوكسمبورج، أبريل المقبل، والتي تأهل إليها المنتخب الوطني، العام الماضي، في التصفيات التي جرت في أبوظبي، عن جدارة واستحقاق.
ويقول الظاهري: «النسخة الثالثة للبطولة العربية في الكويت، للمرة الأولى، بعد نسختين استضافتهما الدولة، وكان فيهما اللقب إماراتياً خالصاً، لذلك فإن المساعي تتمثل في مواصلة التفوق على صعيد هذا الاستحقاق في النسخة القادمة، خاصة أن البطولة غير منتظمة بشكل دوري».
أما على صعيد بطولة العالم، فأكد الظاهري أن التحضيرات لهذا الحدث غير مسبوقة، قائلاً: «نتطلع إلى العودة من كأس العالم بإنجاز لافت، قياساً بالدعم الذي يحظى به المنتخب، سواء من الاتحاد أو مجلس أبوظبي الرياضي، بعد أن اكتسبنا خبرة كبيرة على صعيد المشاركات الخارجية، والاحتكاك مع العديد من المنتخبات القوية».