loader

رضا سليم (دبي)

يدشن منتخب اليد الدور الثاني اليوم بمواجهة البحرين، في افتتاح المجموعة الأولى من الدور الرئيسي من البطولة الآسيوية التاسعة عشرة لمنتخبات الرجال، المقامة حالياً بالكويت والمؤهلة لكأس العالم للرجال بالقاهرة 2021، وهي المواجهة التي تمثل بداية التحدي الكبير للمنتخب نحو حلم التأهل للمونديال، بعدما انضم إلى قائمة أفضل 8 منتخبات في القارة الآسيوية. ويلتقي المنتخب في مباراته الثانية أمام السعودية غداً، فيما ستكون مباراته الأخيرة في المجموعة أمام اليابان ويتأهل الأول والثاني من المجموعتين الأولى والثانية إلى المربع الذهبي للبطولة، وطبقا لنظام البطولة ستتأهل المنتخبات الأربعة التي تصعد للمربع الذهبي في البطولة إلى المونديال، وفي حالة عدم حصول منتخبنا على المركز الأول أو الثاني في المجموعة، سيلعب على المراكز من الخامس إلى الثامن.
ويتعامل الإسباني فرانشيسكو فيرناندو ازانزا مدرب المنتخب مع الدور الرئيسي بحسابات مختلفة، خاصة أنه حقق الهدف من الدور التمهيدي بالتأهل للدور الثاني وهي خطوة للإمام، إلا أن البداية القوية في البطولة تبدأ من الدور الثاني وهو السر في عدم الدفع بعدد من اللاعبين أمام الكويت، في مقدمتهم الحارس الدولي محمد إسماعيل الذي حصل على جائزة أفضل لاعب في مباراتي هونج كونج والعراق، وقدم مستوى متميز في المباراتين، ودفع المدرب بالحارسين عبدالرحمن خميس وخالد سعيد وكلاهما قدم مستوى متميزا حيث لعب كل حارس لمدة شوط واحد. وتبدأ الحسابات المعقدة مع أول مباراة أمام البحرين وتختلف المواجهة عن المباراتين الوديتين بين المنتخبين في دبي خلال شهر أكتوبر الماضي، ورغم خسارة منتخبنا في المباراتين، إلا أن الأوراق مكشوفة، كما أن البحرين تصدر المجموعة الأولى في الدور الأول بعد الفوز على إيران ونيوزيلندا، إلا أن فرق جميع المنتخبات المتأهلة من المجموعات الثلاث الأولى، كانت تضم 3 منتخبات فقط، ولعب كل منتخب مباراتين فقط للتأهل بينما منتخبنا لعب 3 مباريات في المجموعة الرابعة. ويدخل المنتخب الدور الثاني ولا مجال أمامه للخسارة، خاصة أن الواقع يؤكد أن أصحاب المراكز الثانية في مجموعات الدور الأول هم الأقل حظاً، على عكس المنتخبات التي تأهلت في صدارة المجموعة، إلا أن مستوى منتخبنا قريب من المستويات الخليجية سواء البحرين أو السعودية، كما أن اليابان ليس بالمنتخب المخيف بعدما جاء في المركز الثاني من مجموعته.

اخترنا لك