loader

معتز الشامي (دبي)

قررت لجنة الانتخابات باتحاد الكرة خلال اجتماعها أمس، اختيار يوم 12 مارس المقبل، ليكون موعداً لانتخابات مجلس الإدارة الجديد لاتحاد الكرة الذي سيتولى قيادة دفة الكرة الإماراتية لدورة قادمة خلال 4 سنوات تنتهي بنهاية موسم 2024.
وعقدت اللجنة اجتماعها أمس بمقر الاتحاد في دبي، برئاسة المستشار سالم بن بهيان وحضور جميع الأعضاء، بالإضافة إلى محمد بن هزام الأمين العام للاتحاد.
وكانت «الاتحاد» قد أكدت حسم موعد يوم الانتخابات، وتحديد هوية المجلس قبل يوم 12 مارس المقبل، وذلك لكون هذا اليوم هو اليوم الأخير لفترة اللجنة الانتقالية المؤقتة برئاسة الشيخ راشد بن حميد النعيمي، والتي حصلت على قرار من العمومية بالعمل على توفيق الأوضاع القانونية لانتخابات مجلس جديد خلفاً لمجلس مروان بن غليطة المستقيل، خلال فترة لا تتجاوز 3 أشهر.
واتفقت اللجنة على تحديد جدول زمني يتيح مدد كافية أمام الطعون، كما يتيح المدة أيضاً أمام المرشحين سواء لمنصب الرئيس أو الأعضاء، فيما تقرر أن يتم فتح باب الترشح أولاً لمنصب الرئيس خلال الأسبوع الجاري، وبعدها يتم فتح باب الترشح للأعضاء من الأندية.
أما باقي العملية الانتخابية، فستكون باختيار الرئيس للأسماء التي يرغب في تضمينها لقائمته التي ستضم 5 ممثلين من أندية دوري المحترفين و3 ممثلين لأندية الهواة، بالإضافة إلى 3 أعضاء يتم تعيينهم من قبل الرئيس ومن خارج الأندية.
وعقب اختيار الرئيس لقائمته، يقوم بتسليم الأسماء للجنة الانتخابات التي ستترك مدة فاصلة بعد تسلم القوائم، ويوم الانتخابات لن يزيد على أسبوعين إلى 3 أسابيع بحد أقصى، وذلك لضيق الوقت أمام اللجنة الانتقالية المؤقتة، وضرورة حسم ملف الانتخابات مع يوم 12 مارس الذي سيكون يوم الإعلان عن المجلس الجديد المنتخب وفق نظام القوائم.
وعلى الجانب الآخر، أكد المستشار سالم بن بهيان العامري رئيس لجنة الانتخابات، أن اللجنة ستعلن اليوم جدول العملية الانتخابية وموعد فتح باب الترشح لمنصب الرئيس ثم الأعضاء، بعد التنسيق مع لجنة الاستئناف.
ووجه العامري رسالة لجميع الأندية وطالبها بضرورة تقديم أكفأ الأسماء القادرة على قيادة دفة الكرة الإماراتية خلال المرحلة المقبلة، لاسيما أن نظام القوائم سيخدم هذا التوجه في وسينتج عنه مجلس إدارة منسجم، ومتجانس، حيث سيكون الاختيارات كلها من الرئيس وبالتنسيق مع الأندية ولم يفرض أي اسم على المجلس، كما هو حال الانتخابات الفردية.
وقال: «هذا النظام هو الأفضل لكرة الإمارات، ويراعي سلبيات الانتخابات الفردية، وينتج اتحاد كرة قوي ومتفاهم وقادر على تقديم الأفضل بما يخدم كرة الإمارات».
وفيما يتعلق باللائحة الانتخابية وتفاصيلها وما إذا كانت هناك ملاحظات عليها من قبل اللجنة، قال: «على العكس تماماً، اللجنة اتفقت على أن اللائحة عالجت كافة الجوانب المتعلقة بالعملية الانتخابية، لم تكن لدينا أي ملاحظات سلبية بالتأكيد».