loader

الهدف الذي سجله محمد صلاح في مرمى مانشستر يونايتد في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع كان مشهد الختام لأسبوع المباريات المجنونة في «البريميرليج».. فقد ظل ليفربول مسيطراً ومتقدماً على يونايتد لكنه في الوقت نفسه ظل مهدداً، ومن تمريرة الحارس أليسون بيكر تلقى صلاح الكرة وجرى بها كفارس حاملاً سيفه ممتطياً جواده وتقدم في مشهد درامي ليطعن منافسه في مقتل.
إنه دوري مختلف عن كل الدوريات.. فهذا مانسشتر سيتي يلعب ويسيطر أمام كريستال بالاس، لكنه يتأخر بهدف، وأخذ السيتي يحاول ويحاول، حتى نجحت المحاولات في الدقيقة 82 حين سجل أجويرو هدف التعادل، ثم أضاف هدف التقدم في الدقيقة 87، قبل أن يسجل فرناندينيو هدفاً في مرمى فريقه في الدقيقة الأخيرة من اللقاء ليخسر السيتي فوزاً كان في يده باللعب والأداء والنتيجة، كما تعادل أرسنال مع شيفيلد يونايتد بهدف لكل منهما، وظل أرسنال متقدماً حتى الدقيقة 83، حيث سجل جون فليك هدف التعادل.. إنها مسابقة لا تعرف معنى اليأس.
هي دراما كرة القدم المذهلة، فاللعبة غدارة، وكل مباراة قد تعرف بدايتها لكنك أبداً لا تعرف كيف تنتهي، وحين تتوجه إليها متوقعاً الانتصار تنكسر، وحين تستسلم لها متوقعاً الانكسار تنتصر، وربما تتقدم إليها فتجدها تتراجع، وحين تتراجع عنها تفاجأ بأنها تتقدم إليك.
إن كرة القدم هي التي علمتنا الحكمة، ومباريات الدوري الإنجليزي تحديداً علمتنا كيف نحب ونحن نكره، وكيف نضحك ونحن نبكي !
أقيمت يوم السبت 8 مباريات، وكانت كلها تقريباً مثيرة ومضت بسيناريوهات غير متوقعة أبداً، حتى تلك المباراة التي انتهت بالتعادل السلبي بين توتنهام وواتفورد، لكن السؤال المهم والمكرر هو: هل انتهى السباق في الدوري الإنجليزي؟ هل فاز ليفربول باللقب الغائب منذ عام 1990؟
يقول يورجين كلوب: «لا لم نفز بالبطولة»، ويقول منافسه بيب جوارديولا: «علينا أن نكثر من الصلاة»، وكلاهما يدرك أن البطولة لم تحسم بعد على الرغم من الفارق الكبير بينهما (16 نقطة).. إلا أن ليفربول يقدم أقوى العروض وأكثرها تكاملاً على المستويين الدفاعي والهجومي، ويلعب الفريق في مساحة 30 متراً على الأكثر في الحالتين وسجل له 16 لاعباً 52 هدفاً، بينما سجل للسيتي 11 لاعباً 64 هدفاً؛ لأن عدد أهداف الهدافين الستة الكبار في السيتي أعلى من عدد أهداف الهدافين الستة الكبار في ليفربول..
الريدز أقرب للقب الإنجليزي، هذا أكيد، لكن هذا الدوري ليس له سيناريو مكتوب ونهاية محسوبة أو مرسومة في خيال المؤلف.

اخترنا لك