loader

دبي (الاتحاد)

عقد مجلس إدارة اللجنة البارالمبية أول اجتماعاته، بمقر الهيئة العامة للرياضة بدبي، أول أمس، وذلك بحضور محمد محمد فاضل الهاملي رئيس اللجنة البارالمبية، والدكتور طارق سلطان بن خادم نائب الرئيس، وعائشة عبدالله ميران نائب الرئيس، وأعضاء مجلس إدارة اللجنة، وعمر عبدالرحمن، ممثل الهيئة العامة للرياضة، وذلك لإتمام إجراءات التسليم والتسلم لمجلس إدارة اللجنة البارالمبية خلال الفترة القادمة.
ووجّه محمد محمد فاضل الهاملي، في بداية حديثه، الشكر إلى القيادة الرشيدة، كما توجه بالشكر إلى الرعاة والأندية الشريك الأصيل والاستراتيجي مع اللجنة البارالمبية الإماراتية، وقال: «نشكر الهيئة العامة للرياضة وأعضاء المجلس على جهدهم الرائع والكبير، ونعد بمواصلة الإنجازات والبطولات، مؤكداً أن قرار إشهار وتحويل المسمى من اتحاد رياضة المعاقين إلى اللجنة البارالمبية الإماراتية، يصب في مصلحة أبنائنا من أصحاب الهمم، حيث تعد اللجنة البارالمبية الإماراتية هي الممثل الرسمي لمشاركة منتخباتنا الوطنية لدى اللجنة البارالمبية الدولية، ولذلك تعد هذه الخطوة هامة خلال الفترة القادمة.
مشيراً إلى أن لاعبي اللجنة البارالمبية نجحوا، خلال الفترة السابقة، بوضع بصمة واضحة على المستوى الدولي، ويكفي أن اللاعبين من أصحاب الهمم دائماً على رأس قائمة أصحاب الإنجازات، موضحاً أن هذه الإنجازات لم يكن لها أن تتحقق لولا دعم قيادتنا الرشيدة، التي وفرت لهذه الفئة كل الرعاية، وذللت أمامها كافة الصعاب.
وقال الدكتور طارق سلطان بن خادم: إن اللجنة البارالمبية ستخرج بثوبها الجديد للوقوف على الآليات والبرامج، التي من شأنها تسيير أعمال اللجان الفرعية والإدارات الفنية والتنفيذية خلال المرحلة المقبلة، وأضاف: «أهدافنا تنحصر في الارتقاء برياضة أصحاب الهمم بالدولة، وتحقيق المزيد من الإنجازات في المرحلة المقبلة، كما ستقف على الخطط التي تهدف إلى تطوير ورفع مستويات المنتخبات الوطنية، تمهيداً للاستحقاقات المقبلة».
وأشار إلى أن الاهتمام الكبير بهذه الشريحة الفاعلة، كان له المردود الإيجابي خلال المشاركات المحلية والخارجية، ليحصدوا النجاح تلو الآخر، وهو ما ينعكس إيجاباً على مسيرة منتخباتنا الوطنية المختلفة.
وأكد أن اللجنة البارالمبية، ستعمل على توفير جميع عوامل النجاح لمنتخباتنا الوطنية، لتحقيق النتائج المرجوة والصعود لمنصات التتويج، وقال: الرياضيون من أصحاب الهمم أثبتوا جدارتهم، وأصبحوا نموذجاً للرياضي المتميز، وإصرار فرسان الإرادة الإماراتية، ورغبتهم في التغلب على الصعاب، كان له الأثر في تحقيق مثل هذه الإنجازات، لتصل رسالة أصحاب الهمم إلى الجميع، مشيراً إلى أن الهدف القادم طوكيو 2020»

اخترنا لك