loader

معتصم عبدالله (دبي)

تستعد عجلة دوري الخليج العربي، للدوران من جديد، مع انطلاقة جولة ختام الدور الأول «الجولة 13»، بعد غد،، والتي تشهد مواجهات مثيرة على مدار يومين، أبرزها قمة شباب الأهلي والشارقة مساء الجمعة، على ستاد راشد بدبي، بجانب النصر مع بني ياس، وعجمان مع الجزيرة غداً، في ظل المنافسة الثلاثية بين «الملك» و«العميد» و«فخر أبوظبي»، لحسم وصافة بطل الشتاء، بعدما ظفر «الفرسان» ببطولة النصف الأول للدوري، منذ نهاية الجولة الماضية.
ومثلت فترة التوقف الحالية «الثالثة»، لمشوار الدوري، في الموسم الحالي 2019- 2020، والتي أعقبت نهاية الجولة الماضية «12»، في 2 يناير الحالي، واستمرت على مدار ثلاثة أسابيع «21 يوماً»، بداعي مشاركة المنتخب الأولمبي في نهائيات كأس آسيا تحت 23 عاماً، فرصة أمام الأندية لإعادة ترتيب الأوراق، من خلال المباريات الودية، والتنافسية في نصف النهائي ونهائي كأس الخليج العربي.
وخاضت أندية الخليج العربي، خلال فترة التوقف الأخيرة للدوري، ما مجموعه 14 مباراة، من بينها 11 تجربة، إضافة إلى ثلاث مباريات تنافسية رسمية في كأس الخليج العربي، والتي شهدت إقامة مباراتي نصف النهائي، يوم 10 يناير الحالي، وجمعت الجزيرة وشباب الأهلي، والعين والنصر، قبل أن ينجح «العميد» في حصد اللقب «الثمين»، بالتفوق على جاره «الفرسان» 2-1 في النهائي مساء الجمعة الماضي.
وتزامنت فترة التوقف الأخيرة للدوري، مع فتح باب الانتقالات «الميركاتو الشتوي» في 7 يناير الحالي، والتي تستمر حتى 3 فبراير المقبل، الأمر الذي منح الأندية فرصة لتجربة العناصر الجديدة المنضمة إلى صفوفها، على صعيد المشاركة الرسمية، في كأس الخليج العربي، أو من خلال التجارب الودية المختلفة والمتنوعة.
وعزز تواجد مجموعة من الأندية الآسيوية والعربية، التي تحرص عادة على إقامة معسكرات شتوية قصيرة في الإمارات، خلال هذه الفترة من كل عام تقريباً، الفرصة أمام أندية الخليج العربي، لخوض تجارب ودية متنوعة أمام الأندية الزائرة، أمثال الوحدات الأردني، بونيودكور الأوزبكي، سامسونج الكوري الجنوبي، جوانزو الصيني، ومواطنه جيانجسو سونينج، علاوة على المواجهات المباشرة بين أندية الدوري، والتجارب الأخرى أمام أندية دوري الأولى.
وبرز على صعيد المباريات الودية فريق الوحدة الذي يعد أيضاً الأكثر نشاطاً في سوق الانتقالات الشتوية، وخاض «العنابي» مباراتين، الأولى حُسمت بالتعادل الإيجابي مع بونيودكور الأوزبكي 1-1، وخسر الثانية أمام سامسونج الكوري الجنوبي 1-2، علاوة على خوض بدلائه ولاعبي الرديف تجربة أمام يونايو سيربنسي، أحد أندية دوري الدرجة الدنيا البرتغالية، اقتصرت على 60 دقيقة، وشهدت تجارب «العنابي» الظهور الأول للاعبيه الجدد، أمثال خميس إسماعيل المنتقل من الوصل، والكوري ميونج لاعب العين السابق.
في المقابل، خاض «الملك» عدداً مماثلاً من التجارب الودية، بفوزه على مصفوت القادم من دوري الدرجة الأولى بنتيجة 4-2، قبل خسارته الودية الثانية أمام جاره عجمان 0-1، في المقابل اكتفى العين الذي ودع كأس الخليج العربي، بالخسارة في نصف النهائي أمام ضيفه النصر بركلات الترجيح 1-4، بعد التعادل 1-1 في الوقت الأصلي، بخوض ودية أمام مصفوت أيضاً انتهت بالتعادل الإيجابي 2-2، وشهدت بقية المباريات، فوز الظفرة على جوانزو الصيني 4-2، والفجيرة أمام جيانجسو سونينج 3-2، وحتا أمام فريق اتحاد المؤسسات 3-0، وتعادل بني ياس والوحدات الأردني 2-2، واتحاد كلباء وبونيودكور الأوزبكي بدون أهداف، وفوز خورفكان على الوصل بثلاثية نظيفة.
وشهدت المباريات الودية تألق نجوم «الميركاتو الشتوي»، بعدما سجل خميس إسماعيل هدفاً للوحدة أمام سامسونج، وروزا «ثنائية» لفريق حتا أمام اتحاد المؤسسات.

3 أندية تكتفي بـ «كأس الخليج»
اكتفى شباب الأهلي «المتصدر»، ومعه المتنافسان على «وصافة الشتاء»، النصر «الثالث» والجزيرة «الرابع» بالمباريات التنافسية في كأس الخليج العربي، والتي تزامنت مع فترة التوقف الحالية للدوري، بعدما خاض النصر وشباب الأهلي مباراتين في نصف النهائي والنهائي، في الوقت الذي اكتفى فيه «فخر أبوظبي» بمباراته في نصف النهائي أمام «الفرسان» في المسابقة ذاتها، في ظل افتقاد تشكيلته «الأساسية» لنحو 5 عناصر أساسية مع «الأبيض الأولمبي».

فترتان في فبراير ومارس
تتضمن جدولة الدور الثاني، فترتين للتوقف، الأولى تعقب «الجولة 16» المقررة 6 و7 فبراير المقبل، وتستمر 20 يوماً بسبب دوري أبطال آسيا، وربع نهائي كأس رئيس الدولة، والثانية لمدة 26 يوماً، ما بين الجولتين 19 المقررة 3 و4 مارس 2020، والجولة 20 التي تنطلق في 10 أبريل، بالتزامن مع أيام «الفيفا»، وإقامة مباراتي منتخبنا الوطني الأول مع ماليزيا وإندونيسيا، ثم الجولة الثالثة من دوري أبطال آسيا. وتقام «الجولة 25» يوم 14 مايو، وتختتم المسابقة بإقامة الجولة 26 والأخيرة 28 مايو.