loader

بانكوك (د ب أ)

حسم المنتخب السعودي تأهله إلى دورة الألعاب الأولمبية المقبلة بالعاصمة اليابانية «طوكيو 2020»، بعدما تأهل إلى نهائي بطولة آسيا تحت 23 عاماً المقامة حاليا في تايلاند، إثر تغلبه على منتخب أوزبكستان 1 /‏‏ صفر، «حامل اللقب»، في الدور قبل النهائي على ملعب استاد راجامانجالا في بانكوك.
وجاء هدف الفوز للمنتخب السعودي قبل 3 دقائق من نهاية المباراة، عندما سدد البديل ناصر العمران كرة قوية ارتطمت بزميله عبد الله الحمدان، لتغير اتجاهها وتسكن الشباك.
وأحرز لاعب خط الوسط السعودي عبد الرحمن غريب هدفاً في الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدل الضائع، لكن الحكم لم يحتسبه بداعي التسلل. وبذلك أصبح المنتخب السعودي ثاني المنتخبات العربية التي تأهلت لطوكيو 2020 بعد نظيره المصري.
ويلتقي «السعودي» الأحد المقبل في النهائي، مع الفائز من المباراة الأخرى بين منتخبي أستراليا وكوريا الجنوبية.
أما المنتخب الأوزبكي، فيلتقي مع الخاسر في المباراة الأخرى بالمربع الذهبي، في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع بعد غدٍ، على أن يتأهل الفائز بالمركز الثالث إلى أولمبياد طوكيو 2020 برفقة البطل والوصيف.
بدأت مباراة اليوم بإيقاع لعب سريع، وسرعان ما بدأ كل فريق محاولاته لفرض أسلوبه في اللعب على سير اللقاء مع التمسك بالحذر الدفاعي لتفادي اهتزاز الشباك مبكراً.
وفرض المنتخب السعودي خلال دقائق قليلة تفوقه في الاستحواذ على الكرة والضغط الهجومي، وهدد المرمى الأوزبكي أكثر من مرة، لكن افتقاد الدقة في اللمسات الأخيرة وكذلك تألق الحارس أنقذا الشباك.
وأضاع عبد الله الحمدان فرصة التقدم عندما تلقى تمريرة طولية من ساي خليل الناجي وسدد من داخل منطقة الجزاء لكنه افتقد الدقة لتمر الكرة بجوار القائم.
وأفلت المنتخب السعودي من هدف محقق بعدها بثوان، حيث ارتكب سعود عبد الحميد خطأً فادحاً في إرجاع الكرة لزميله الحارس محمد اليامي، ليخطف الأوزبكي بوبير ابديزوليكوف الكرة ويسددها لكنها مرت قاب قوسين أو أدنى من القائم.
وراوغ عبد الرحمن غريب الدفاع الأوزبكي ببراعة، وتصدى لها الحارس عبد الواحد نعمتوف بسهولة.
وفي الدقائق الأخيرة من الشوط الأول، حافظ كل فريق على نظافة شباكه، وهو ما تحقق لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.
وبدأ المنتخب الأوزبكي الشوط الثاني بنشاط هجومي، وشن هجمات خطيرة أخطرها حين تلقى الأوزبكي ابديزوليكوف كرة عالية داخل منطقة الجزاء وسدد بقوة لكن محمد اليامي تصدى لها ببراعة شديدة قبل أن يشتتها الدفاع.
ونجح المنتخب السعودي في هز الشباك في الدقيقة 87، حيث مرر البديل حسين العيسى كرة عرضية لم يتعامل معها الدفاع الأوزبكي بالشكل المطلوب لتصل إلى البديل الآخر ناصر العمران الذي سددها بقوة من خارج منطقة الجزاء لترتطم بساق عبد الله الحمدان وتجد طريقها إلى داخل الشباك.

اخترنا لك