loader

عبدالله الطنيجي (أبوظبي)

انطلقت صباح أمس، بطولة الشراع الدولية لقفز الحواجز فئة الأربعة، برعاية الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان، رئيسة مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضات النسائية، رئيسة ناديي العين وأبوظبي للسيدات، بمشاركة 47 فارساً من 23 دولة، ومثل الإمارات 14 فارساً وفارسة، حققوا مراكز متقدمة على مدار الشوطين، ونال عمر عبدالعزيز المرزوقي المركز الأول، فيما حصل على المركز الثاني الفارس سعيد محمد المازمي، وفي المركز الثالث جاء عبدالله الراجحي من السعودية، وحصل على المركز الرابع عمر عبدالعزيز المرزوقي الذي شارك بخيلين، بينما حقق المركز الخامس عبدالله سلطان، وجاء سادساً نايف الشواف من السعودية.
أما بالشوط الثاني، فقد نال فارسنا علي أحمد الجنيبي المركز الأول، وحل ثانياً السعودي عبدالله الغامدي، وجاء في المركز لثالث الفارس كرستبس نيرت نكس، وفي المركز الرابع عبدالله الشربتلي من السعودية، والمركز الخامس حصلت عليه تينا لوند من الدنمارك، وحل سادساً أحمد عبدالرحمن من الإمارات. وتقام اليوم 5 أشواط، في ختام سلسلة بطولات الشراع الدولية، على ميادين إسطبلات الشراع بمنتجع الفرسان الدولي الرياضي بأبوظبي، وتجرى منافسات اليوم على ارتفاع حواجز من 125 إلى 145 سم عكس عقارب الساعة والسرعة بحساب الزمن، وهي الأشواط: الأول بجوائز 15 ألف درهم، والثاني بجوائز 20 ألف درهم، والسابع بجوائز 12.500 يورو، والثامن بجوائز 12 ألف يورو، والتاسع بجوائز 35 ألف يورو. ويشارك في منافسات البطولة، التي تقام على مدى 4 أيام 140 فارساً وفارسة من النخبة في الإمارات والعالم، يمثلون 20 دولة، على صهوة 250 خيلاً، بارتفاع حواجز من 120 إلى 160 سم، يتنافسون في 16 شوطاً.
وتعتبر البطولة هي الثالثة التي تقام في ميادين إسطبلات الشراع، حيث سبقتها بطولتان لفئتي النجمتين، والثلاث نجوم خلال الأسبوعين الماضيين، وشهدتا مشاركة كبيرة لفرسان وفارسات من الإمارات وأوروبا وأميركا وأستراليا.
وشملت السلسلة العديد من الأشواط لفئات المحترفين في بطولتي النجمتين والثلاث نجوم، مع منافسات دولية للفرسان والفارسات الأطفال والناشئين والشباب والهواة ولخيول القفز الصغيرة، عمر 6 و7سنوات وصولاً إلى الدولية فئة 4 نجوم التي تتضمن إحدى جولاتها الدوري التأهيلي لكأس العالم المقررة أبريل المقبل في ولاية لا فيجاس الأميركية، وبطولة أوروبا2021 وأولمبياد طوكيو المقررة صيف العام الحالي، في طوكيو.
وتختتم البطولة بعد غدٍ، بإقامة 5 أشواط أبرزها شوط الجائزة الكبرى الذي سيقام بمشاركة نخبة الفرسان في سباق خاص إلى اللقب، وتضم قائمة المشاركين عدداً من الفرسان أصحاب المراكز المتقدمة في الترتيب العالمي.
من جانبه، وصف اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي رئيس اتحاد الفروسية، السباق وإقامة 3 بطولات دولية لقفز الحواجز على ميادين إسطبلات الشراع، بمجمع الفرسان الدولي بأبوظبي، خلال ثلاثة أسابيع، بالعمل الكبير الذي يسهم في تطوير هذه الرياضة في الدولة، ويشكل إضافة نوعية لها أثرها الإيجابي الذي يدعم الجهود الرامية إلى فتح آفاق جديدة لفارسات وفرسان الإمارات، لبلوغ الغايات والأهداف المنشودة بالصعود إلى منصات التتويج الدولية.
وقال: هذه البطولات وما تتضمنه من مسابقات في أجندتها لفئات الصغار والأشبال والناشئين والشباب، تزيد من شغف هؤلاء المشاركين، وهم يخوضون المنافسات وسط بطولات فئة المحترفين التي تضم نجوماً لامعة وأبطالاً عالميين، ويمثل فرصة للفئات المختلفة للاحتكاك واكتساب الخبرات، من خلال متابعة ما يقدمه المحترفون من مستويات فنية عالية.
وأوضح: «وجود نخبة الفرسان العالميين في البطولات التي تقام في الإمارات، دليل على المكانة الرفيعة التي تتمتع بها هذه البطولات لديهم، وما توفره من تسهيلات فنية ولوجستية، وجوائز قيمة تشجع على المشاركة وخوض المسابقات».
وتوجه الريسي بالشكر إلى الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان على رعايتها لبطولات الشراع الدولية والتي تمنح الزخم والاهتمام، وتزيد من حماس المشاركين، وتدعم طموحاتهم وتطلعاتهم المستقبلية.
وقال هشام عبدالرحيم الحوسني مدير الفروسية في منتجع الفرسان الدولي، إن مهرجان الشراع لقفز الحواجز أصبح علامة فارقة في رياضة الفروسية العالمية، خاصة أنه يستقطب العديد من الفرسان المصنفين عالمياً، الأمر الذي يؤكد مكانة الدولة المتقدمة في مجال رياضة الفروسية، مشيراً إلى أن رعاية الشيخة فاطمة بنت هزاع ومتابعتها الدائمة لهذا الحدث الرياضي المهم، أعطته زخماً دولياً، وأصبح محط أنظار الفرسان المتخصصين في رياضة قفز الحواجز من كافة أنحاء العالم، وهذا ينعكس إيجابياً على السياحة الرياضية في الإمارات بشكل عام، وأبوظبي بشكل خاص.

اخترنا لك