loader

مراد المصري (دبي)

أعلن المنظمون عن اكتمال جاهزية ماراثون دبي الدولي للانطلاق غداً، مع وصول أعداد المشاركين إلى أكثر من 30 ألف عداء وعداءة في النسخة الـ 21، للحدث الذي يقام تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، وبدعم من المجلس، ويعتبر احتفالية رياضية مجتمعية سنوية بارزة في الدولة والمنطقة.
جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس في فندق جميرا بيتش، على الشرفة المطلة على برج العرب، بحضور سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي، وناصر أمان آل رحمة الأمين العام المساعد للمجلس، وخالد الكمالي المنسق العام للماراثون وممثلي الجهات الراعية والداعمة للحدث، إلى جانب نخبة من العدائين المشاركين الذين أعلنوا التحدي بغاية التتويج باللقب، وأبرزهم الثنائي الإثيوبي سولومان ديكسيسا وركنيش ديجيفا، والكيني إريك كيبتانوي الذي يشارك لأول مرة، وسط مساعٍ من العدائين العالميين لكسب الجوائز المالية، حيث ينال صاحب المركز الأول في كل من فئة الرجال والسيدات للماراثون الرئيسي 100 ألف دولار أميركي، وتم وضع جائزة إضافية قدرها 200 ألف دولار لمن يتمكن من تحطيم الرقم القياسي العالمي.
وأكد المنظمون إكمال الترتيبات للحدث الذي يقام وفق 3 فئات رئيسية تم تقسيمها لعدة فئات بحسب المستويات، وهي الماراثون الرئيسي لنخبة العدائين، والماراثون المفتوح لعموم المشاركين، وسباق 10 كلم، وسباق 4 كلم، وسباق أصحاب الهمم، مع تخصيص جوائز داخل كل سباق للإماراتيين في منافسات الماراثون و10 كلم وأصحاب الهمم.
كما تم في المؤتمر الكشف عن تفاصيل جائزة «العدائين الإماراتيين» التي أطلقتها دبي القابضة بالتعاون مع مجلس دبي الرياضي، ويتم فيها تكريم المواطنين المشاركين في الماراثون، بحيث تمنح «دبي القابضة» أول ثلاثة فائزين من الرجال والنساء، في فئات الماراثون الثلاث، جوائز تبلغ قيمتها الإجمالية 86 ألف درهم. وأكد سعيد حارب، أمين عام مجلس دبي الرياضي، أن أهم أسباب نجاح الحدث على مدار العشرين عاماً الماضية، هو الاستمرارية وعدم التوقف، حيث واكب خلال مسيرته التطور الذي شهدته دبي على صعيد الأحداث الرياضية التي بات يزيد عددها على 400 فعالية سنوية، وهو يعتبر معلماً رئيسياً ومميزاً، بوصفه يحقق أهدافاً رياضية ومجتمعية عديدة، من أبرزها تحفيز المجتمع على تبني الرياضة كأسلوب حياة أكثر نشاطاً وصحة.

اخترنا لك