loader

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

يتطلع الوحدة وحتا إلى كتابة «قصة جديدة»، في دوري الخليج العربي، بعد ظهورهما «الباهت» في الجولات السابقة، خاصة «العنابي» الذي دخل الموسم مرشحاً للمنافسة على اللقب، إلا أن نتائجه جاءت متذبذبة، ليبتعد نظرياً عن السباق، بينما يعاني «الإعصار» رغم تقديمه مستويات جيدة، من «شبح الهبوط» في توقيت مبكر.
وقام الوحدة بتغيير جلده تماماً خلال «الميركاتو» الشتوي باستقطاب 7 لاعبين دفعة واحدة «3 مواطنين وأجنبيان ومقيمان»، بحثاً عن الخروج من أزمته التي جعلت منه أكثر الفرق استقبالاً للأهداف، بجانب التأخر عن الكبار في الترتيب، ويحاول «لملمة» أوراقه وتكوين فريق قوي قادر على إعادة أمجاد «أصحاب السعادة».
واستعاد «العنابي» لاعبيه المصابين، وفي مقدمتهم إسماعيل مطر قائد الفريق، باستثناء أحمد راشد الذي يعود إلى الملاعب أبريل المقبل، لذلك فإن المباراة بمثابة اختبار حقيقي للإسباني مانويل خيمينيز مدرب الفريق الذي شكا طويلاً في السابق، بأنه لا يملك الأدوات المناسبة من أصحاب الخبرة، رغم أنها نجحت في دخول فترة التوقف الطويلة بفوز على الشارقة حامل اللقب.
وفي الجهة الثانية، فإن حتا قدم رواية مختلفة، ولم يشفع له إبهار الأداء، في تحقيق نتائج جيدة، ويدخل الفريق لقاء اليوم، بعد 5 خسائر متتالية، واستغل فترة الانتقالات الحالية بتعاقدات محدودة «أجنبيان ولاعب مواطن»، أملاً في مغادرة موقعه الحالي، بالمركز قبل الأخير بجدول الترتيب، ولبلوغ هذه الغاية عليه أن يقدم وجهاً مختلفاً، يقوده لحصد النقاط بداية من لقاء الوحدة.

اخترنا لك