loader

مراد المصري (دبي)

حالة كبيرة من الغضب اجتاحت اتحاد كلباء، عقب الخسارة أمام الوصل بهدفين، مساء أمس الأول، في «الجولة 13»، لدوري الخليج العربي، من منطلق أن القرارات التحكيمية ظلمت الفريق مجدداً، على غرار مباريات أخرى هذا الموسم، على حد تعبير إدارة «النمور».
وبدأت الاعتراضات والمشادات مع الطاقم التحكيمي، منذ الهدف الأول الذي سجله «الإمبراطور»، عندما رفض لاعبو اتحاد كلباء تنفيذ ضربة البداية عقب الهدف، مطالبين الحكم يحيى الملا، بالعودة إلى تقنية الفيديو «الفار»، على اعتبار وجود خطأ لمصلحة جوجاك، قبل استخلاص الكرة منه، ووصل الاعتراض إلى ذروته، بعد «لمسة اليد» على سالم العزيزي مدافع «الفهود»، بعد تسديدة الأردني ياسين البخيت، وانطلقت الشرارة من منصة كبار الشخصيات، من خلال اعتراض إدارة الفريق، ووصلت بعد ذلك إلى الملعب، من خلال اللاعبين أنفسهم والمدرب خورخي دا سيلفا.
ومع مرور الدقائق تكررت الانتقادات والمشادات، خصوصاً بعد صافرة حكم اللقاء، مع الجهاز الإداري لـ «النمور»، حتى وصلت المشادات لاحقاً، إلى المنطقة المجاورة لغرف ملابس الحكام، بعدما علت الأصوات، وطالب منسقو رابطة دوري الخليج العربي من وسائل الإعلام بعدم تصوير ما يجري!
ويرى محمد اليماحي نائب رئيس شركة اتحاد كلباء، أن الأخطاء التي يقع بها الحكام تجاه اتحاد كلباء عموماً، وفي هذه المباراة تحديداً، بمثابة الفضيحة للكرة الإماراتية، وقال: دورينا نظيف، وفيه إمكانيات كبيرة، وأداء طيب من الحكام، لكن استغرب وجود ضربة جزاء واضحة شاهدها الجميع، عندما كانت النتيجة تشير إلى تقدم الوصل بهدف، والحكم لم يرجع إلى «الفار»، وفريقنا أكثر من تعرض للظلم، ومجهوده ضاع، وأهدر علينا الأمر الفرصة، عندما كنا الطرف الأفضل في الشوط الثاني.
وأضاف: الأمر لم يتوقف علينا فقط، في الشوط الثاني الكرة اصطدمت بالقائم للوصل، والحكم يحتسبها ركنية، رغم عدم وجودها، ويهدر عليهم فرصة إكمال الهجمة، ورغم ذلك الضرر علينا أكبر، في كل مباراة نتضرر وصل بنا الأمر إلى العجز في الأمر، وعدم العودة إلى «الفار» في عدة مباريات يجعل اتحاد كلباء المتضرر في كل مباراة، وهو أمر لا نقبله أو نقبل هذا الأسلوب.

اخترنا لك