loader

معتز الشامي (دبي)

مرت 6 أيام منذ فتح باب الترشح، لرئاسة اتحاد الكرة، وحتى الآن لم يتقدم أي مرشح للمنصب، حيث ما زالت مهلة تقديم أوراق الترشح لمنصب الرئاسة قائمة لمدة 48 ساعة أخيرة، تنتهي في الساعة الخامسة مساء بعد غد، وفق الآلية التي أعلنت عنها لجنة الانتخابات برئاسة المستشار سالم بن بهيان. ويستعد نادي عجمان لتقديم أوراق ترشيح الشيخ راشد بن حميد النعيمي، لرئاسة الاتحاد خلال الساعات المقبلة، ويتوقع أن يتم ذلك غداً، أو صباح بعد غد، فيما تؤكد المؤشرات الأولية أنه لا يتوقع أن يكون هناك مرشحون آخرون لمنصب الرئيس، وهو ما يعني اقتراب الشيخ راشد بن حميد النعيمي، حال تقديم أوراق ترشحه للجنة الانتخابات، من الفوز بالمنصب بالتزكية.
أما عن الآلية التي يتم اتباعها من لجنتي الانتخابات والاستئناف، خلال الفترة المقبلة، تشير المتابعات إلى أن لجنة الانتخابات تجتمع لتخطر المرشح أو «المرشحين» لمنصب الرئيس، بقبول أوراقه من عدمه يوم الخميس المقبل، على أن تكون هناك مهلة 3 أيام للطعن على قرارات اللجنة، حال رفضت أوراق مرشح الرئاسة لأي سبب، وبعدها يتم فتح الباب لتلقي طلبات المرشحين من الأندية لدخول قائمة الرئيس الذي يعلن يوم الخميس المقبل، قبول أوراقه وحسمه للسباق بـ«التزكية» وفق أقرب السيناريوهات المطروحة بالنسبة لهذا الملف، يوم 4 فبراير المقبل.
ويختار الرئيس من بين المرشحين المتقدمين، الأسماء التي تدخل قائمته، ويقوم بتسليمها للجنة الانتخابات قبل 13 فبراير، وهو الموعد الأخير لتلقي أوراق المرشحين للعضوية، ووفق نظام القوائم، ويكون هناك 5 مرشحين من الأندية المحترفة و3 من أندية الدرجة الأولى، و3 مرشحين يقوم الرئيس بترشيحهم من ذوي الاختصاص.
ووضعت لجنة الانتخابات شرط تقديم السيرة الذاتية التي تتحدث عن خبرات جميع المرشحين لكل المناصب، ضمن أوراق الترشح، بالإضافة إلى مستند رسمي «حسن سير وسلوك»، بجانب الشهادة العلمية المطلوبة، وهي الثانوية العامة وما فوقها، وفي النظام الأساسي للاتحاد، فيما ينتظر أن يتم منح المرشحين للعضوية مهلة 3 أيام لتقديم الطعون لاحقاً على قرار لجنة الانتخابات، بينما تجرى العملية الانتخابية في الجمعية العمومية 12 مارس المقبل.
من جهته، أكد المستشار سالم بن بهيان رئيس لجنة الانتخابات، أن الأيام الستة الأولى من فتح باب الترشح لمنصب رئاسة الاتحاد، لم تشهد أي حركة رسمية من المرشحين للمنصب، حيث لم تتلق اللجنة أوراق أي مرشح، ولفت إلى أن اللجنة تنتظر لحين انتهاء الوقت الرسمي المعلن مساء الاثنين المقبل، وعن الوضع القانوني للجنة في حالة عدم ترشح أحد للمنصب في الوقت المحدد، قال «في تلك الحالة قد نمدد الفترة الخاصة بالترشح لمنصب الرئاسة ليومين أو ثلاثة على أقصى تقدير، ولكن هذا الخيار لن نضطر إليه، بسبب التوقعات بأن يتم تقديم أوراق مرشحي الرئاسة قبل انتهاء المهلة المحددة بالتأكيد». وأضاف «هذه الدورة استثنائية وطارئة، وبالتالي فإن الأمر لا يطبق فيه توقيتات العملية الانتخابية العادية وفق النظام الأساسي العادي، وأعتقد أن المرشح للرئاسة سيتقدم بأوراقه خلال ساعات».
وفيما يتعلق بمرشحي الأندية، قال «مرشحو الأندية للعضوية طالبناهم بضرورة تقديم سيرة ذاتية لتوضيح الخبرات الرياضية والخلفيات الإدارية التي تدرجوا فيها، بالإضافة إلى رسالة الترشح من النادي، مع توقيع تعهد بعدم العمل في الأندية أو شغل أي منصب آخر، بالإضافة إلى تعهد بعدم الجمع بين القوائم، وهو إجراء شكلي، حتى لو لم تكن هناك قائمة ثانية مرشحة، وذلك ما تفرضه اللوائح المعتمدة في عمومية الاتحاد مؤخراً».
وعلى الجانب الآخر، لفت ابن بهيان إلى أنه يتمنى أن تكون الانتخابات بين أكثر من قائمة، وذلك لإثراء العملية الانتخابية، رغم أن المؤشرات تتجه لوجود قائمة واحدة فقط حتى الآن.

اخترنا لك