loader

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

مهد الانتصار الكبير للمصارع الإيرلندي كونور ماكجريجور نجم الفنون القتالية المختلطة، على الأميركي دونالد سيروني بالضربة الفنية القاضية في عرض «يو اف سي 246»، الطريق لنزال تاريخي يجمع كونور مع الروسي حبيب نورمحمدوف، وهو النزال الذي يحلم به الأول لتخطي آثار خسارته التاريخية لقب بطولة العالم للوزن الخفيف أمام محمدوف في أكتوبر من عام 2018.
وكان كونور حقق انتصاراً كاسحاً على سيروني خلال 40 ثانية، وأعقبه تهنئة من الرئيس الأميركي ترامب للبطل الإيرلندي، الأمر الذي زاد الأجواء التي تعيشها هذه الرياضة شحناً أكثر من أي مضى، فبات عشاق اللعبة في شتى أنحاء العالم يمنون النفس بأن يتكرر مشهد النزال التاريخي، الذي جمع النجم الإيرلندي مع حبيب مرة أخرى، وهو النزال الذي إن نجحت منظمة «يو اف سي» العالمية في تنظيمه فسيكون الأغلى في التاريخ على الإطلاق، بل وسيفوق بحسب التوقعات أعتى النزالات العالمية التي أقيمت على صعيد جميع الفنون القتالية الأخرى، نظراً للقيمة الفنية والتسويقية الكبيرة لهذين النجمين.
وبعد نجاح كونور في تخطي دونالد سيروني، فإن أنظار المشجعين تسلط على حبيب نورمحمدوف، المنتظر أن يدافع عن لقبه العالمي أمام متحديه الأميركي توني فيرجسون في 18 أبريل القادم بنيويورك، إذ سيكون حبيب مطالباً بالحفاظ على لقبه أولاً قبل الحديث عن احتمالات مواجهة كونور مجدداً، وهو الأمر المرجح، بعدما أكدت منظمة «يو أف سي»، وعلى لسان رئيسها دانا وايت أن على حبيب الموافقة على إقامة نزال ثأري يجمعه مع كونور.
ورغم الضغوطات التي يتعرض لها حبيب لمواجهة كونور، إلا أن الروسي لا يلقى لتلك الضغوطات بالاً في الوقت الحالي، فهو يواصل تفوقه المطلق على كافة خصومه وآخرهم الأميركي داستن بورييه، الذي نجح في إخضاعه في النزال الرئيس الذي شهدته العاصمة أبوظبي في شهر سبتمبر الماضي، في حين أن توقعات فوزه على الأمريكي توني فيرغسون في أبريل كبيرة للغاية، لذلك كان عبدالمناف نورمحمدوف والد حبيب يرمي بقنبلة هائلة قبل عدة أيام، عندما طالب بأن تدفع «يو أف سي» بـ 100 مليون دولار للموافقة على نزال كونور، وهو المبلغ الذي يعتبر غير مسبوق في تاريخ هذه الرياضة، والذي يراه البعض تعجيزياً، وكأنه محاولة لإجهاض تنظيم هذا النزال، لكن البعض الآخر يراه بسيطاً، إذا تم النظر للعوائد المالية الكبيرة المتوقعة منه، والتي ستكون بمئات الملايين.
وهنا يكفي الإشارة إلى أن النزال الذي جمع كونور ماكجريغور مع بطل الملاكمة الأميركي المعتزل فلويد مايويذر في عام 2017، سمي بنزال المليار دولار، نظراً لحجم الأموال التي تم استثمارها فيه، إذ نال كونور 75 مليون دولار، أما فلويد الذي فاز بالضربة القاضية فحصل على 100 مليون، علماً بأن هذه المواجهة هي الوحيدة التي خاضها كونور على صعيد الملاكمة.