loader

رضا سليم (دبي)

يخوض منتخبنا الوطني لكرة اليد اليوم مباراته الأخيرة أمام إيران في البطولة الآسيوية الـ19 لمنتخبات الرجال المقامة حاليا بالكويت، وهي مباراة تحديد المركزين الخامس والسادس، بعدما فقد فرصة التأهل لبطولة العالم للرجال بالقاهرة 2021، حيث أنهى مباريات المجموعة الأولى بالدور الرئيس في المركز الثالث. ففقد فرصة التأهل للدور نصف النهائي، بينما صعد اليابان والبحرين للمربع الذهبي ومونديال القاهرة.
ويلتقي المنتخب السعودي رابع المجموعة الأولى مع الكويت رابع المجموعة الثانية على المركزين السابع والثامن.
ومع نهاية مباراة منتخبنا مع إيران ستنتهي المهمة رسمياً في البطولة، حيث لعب المنتخب 7 مباريات منها 3 مباريات في الدور الأول أمام هونج كونج وفاز 38-11، وأمام العراق، وفاز 20-19، وأمام الكويت وخسر 17-20، وتأهل منها للدور الرئيس ثم لعب 3 مباريات أمام البحرين وخسر 18-29، وأمام السعودية وفاز 23-20، وأمام اليابان، وخسر 19-31، وهو ما يعني أن المنتخب
وعلى مدار 9 بطولات آسيوية، وبداية من نسخة 2004، لم يتجاوز المنتخب المركز الرابع، وهو المركز الذي حققه في نسخة 2014، وتأهل منها للمونديال 2015، بينما تراوح ترتيبه في باقي النسخ بين المركز السادس والحادي عشر.
ورغم أن الحلم المونديالي لم يتحقق إلا أن المنتخب قدم مستويات جيدة في عدد من المباريات مقارنة بفترة الإعداد الحقيقية والتي كانت خلال بطولة بولندا الدولي ومعسكر إسبانيا كما أن المنتخب لعب 8 مباريات ودية في عامين منذ انتهاء البطولة الآسيوية الماضية وهي نسبة ضعيفة للغاية مقارنة بالمنتخبات المشاركة، والتي خاضت معسكرات ومباريات ودية تفوق منتخبنا بفارق كبير.
من جانبه، أكد نبيل عاشور، أمين عام اتحاد اليد أن الطموحات كانت تحقيق حلم التأهل للمونديال للمرة الثانية، إلا أن هذا لا يقلل من الجهد الكبير الذي قدمه جميع اللاعبين في جميع المباريات، سواء التي فازوا فيها أو خسر المنتخب، ونفخر بالمستوى الفني الراقي أمام منتخبات كبيرة بشهادة الجميع ولو أن إعداد المنتخب كان على مدار العامين الماضيين لاختلف الأداء والنتائج.

اخترنا لك