loader

مصطفى الديب (أبوظبي)

تبحر اليوم أشرعة سباق مهرجان الشيخ زايد للمحامل الشراعية فئة 60 قدماً، في مياه العاصمة أبوظبي، ولمسافة 25 ميلاً بحرياً، وهو السباق الذي يقام تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، وتأتي الجولة ضمن فعاليات مشاركة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت في مهرجان زايد، حيث اعتاد النادي على المشاركة بشكل سنوي في المهرجان.
ووصل عدد المشاركين إلى 2500 بحار من مختلف أنحاء الدولة، بما يزيد عن مائة محمل شراعي، ويعد السباق انطلاقة منافسات فئة 60 قدماً في الموسم الجديد، إذ تخضع المحامل المشاركة لفحص فني شامل قبل انطلاقة المنافسات، وذلك للتأكد من التزام الجميع بالمواصفات الفنية المطلوبة.
وعقد نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت مجموعة من الاجتماعات التنسيقية مع الجهات الحكومية والجهات الداعمة للنادي، بهدف الاستعداد بشكل جيد لتنظيم السباق.
وكان الموسم الماضي لسباقات فئة 60 قدماً قد شهد منافسة شرسة على صعيد مختلف السباقات، ونجح المحمل «براق» لمعالي الفريق مصبح راشد مصبح الفتان وبقيادة النوخذة راشد محمد راشد الرميثي في حصد لقب بحار الموسم، بعد أن جمع أكبر عدد من النقاط خلال جميع الجولات.
من جانبه طالب أحمد ثاني مرشد الرميثي رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت المشاركين بضرورة الالتزام بالقياسات الفنية واللوائح المنظمة، وذلك لإتاحة مبدأ تكافؤ الفرص بين الجميع.
وقال: «من المؤكد أن التزام المشاركين أمر جيد يعطي لكل محمل الفرصة في منافسة قوية وحقيقية على لقب السباق الكبير».
وشدد على أن النادي رصد مجموعة الجوائز القيمة للفائزين، بهدف تحفيز الجميع على المشاركة والتواجد في قلب أحداث التراث الوطني الأصيل.
وأعرب الرميثي عن ارتياحه للإقبال الكبير من جانب البحارة على المشاركة في السباق الافتتاحي لفئة 60 قدماً، وقال: «من المؤكد أن الإقبال الكبير يؤكد حرص الجميع على التواجد في افتتاحية الموسم، وكذلك يؤكد مكانة هذه الفئة بين أهل التراث البحري، خصوصاً وأنها تعد المفضلة لديهم».
وشدد على أن النادي يسعى دوماً لتنظيم سباقات متميزة من كافة الجوانب، ومتكافئة في الفرص بين الجميع من خلال ترسيخ العدالة في ضرورة الكشف على المحامل والتأكد من التزام المشاركين بالمواصفات الفنية والقياسات المحددة.
ووجه الرميثي الشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، على دعم ورعاية سموه الدائمة لمختلف الأحداث التي ينظمها النادي، مؤكداً أن رعاية سموه دوماً ما تضاعف من قيمة السباقات.
كما وجه الشكر إلى شركاء النادي والرعاة على ما يقدمونه من دعم متواصل من أجل إنجاح وتميز كافة السباقات، التي ينظمها أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت على مدار موسم السباقات البحرية.
وتوقع رئيس نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت أن تكون انطلاقة الموسم لفئة 60 قدماً كثيرة وحماسية، في ظل رغبة الجميع في حصد أول الألقاب ونيل جائزة تحفيزية مع ضربة البداية.