loader

أبوظبي (الاتحاد)

تختتم اليوم الجولة الثانية من بطولة أبوظبي الكبرى لصيد الكنعد والسكل، والتي انطلقت قبل 4 أيام بتنظيم النادي البحري ودعم ورعاية فريق الطيار، بمشاركة فاقت 400 مشارك، حيث يغلق باب استلام الأوزان في الثالثة عصراً، لتبدأ مرحلة التدقيق ومراجعة الوثائق التي تم تسليمها لكل متسابق، قبل الإعلان عن الفائزين وتحديد أسماء الأوائل، لتبدأ بعدها مباشرة فعاليات المزاد الخيري الثاني للأسماك، والذي يخصص ريعه نحو الهلال الأحمر.
وشهدت الأيام الماضية انتشار المنافسين في مختلف بحار الدولة، للوصول إلى الأوزان الكبيرة والظفر بناموس ولقب ثاني جولات البطولة، وذلك حسب قوانين المسابقة واللوائح التي تم وضعها لترسيخ الألوان التراثية المهمة التي مارسها الأجداد في اصطياد الكنعد وبالوسائل المتعارف عليها في مجتمع البحر والصيد.
وكان مقر تسليم الأوزان في مرسى النادي البحري على كاسر الأمواج في العاصمة أبوظبي، قد شهد تواصل عملية تسليم الأوزان من قبل المشاركين في فئتي الكنعد والسكل ومنذ اليوم الأول للبطولة، إلا أن اللجنة المنظمة تحفظت وبشكل كبير على أرقام الأوزان التي تم تسليمها، وطالبت بأن تكون هناك فرصة ومساحة كافية لكل المشاركين.
من جهته أكد سالم الرميثي مدير عام نادي أبوظبي البحري، أن السرية في الحفاظ على الأوزان التي تم تسليمها تصب في مصلحة المتسابقين والمسابقة بالدرجة الأولى، مؤكداً أن الكشف عن أرقام كبيرة منذ أول أيام البطولة قد يدفع بالبقية للاستسلام في عملية التسليم، وقال: «بالرغم من أننا نستقبل في كل يوم أوزانا مختلفة إلا أن الهدف من الحفاظ على سرية الأوزان هو الإبقاء على أجواء الإثارة والمنافسة أيضا حتى آخر لحظة من المسابقة، خاصة وأن باب تسليم الأوزان يغلق اليوم في الثالثة عصراً، ولا يزال هناك مجال لاستلام أكبر كم ممكن من المشاركين».
ووجه الرميثي الشكر إلى فريق الطيار وإلى مؤسس الفريق هزاع محمد بن ربيع المهيري، لما يقدمه من دعم ورعاية من أجل نجاح المسابقة والجولة وقال: «ما يقوم به فريق الطيار بتوفير الدعم للمنافسة هو دليل على إيمان وحرص هذه المؤسسة على توفير النجاح والتفوق لهذه المسابقة التراثية المهمة».
من ناحيته تمنى هزاع محمد بن ربيع المهيري مؤسس فريق الطيار، التوفيق لكل المشاركين بالوصول لتحقيق أوزان عالية من خلال المنافسة التراثية، وأكد أن التجمع البحري الكبير لمجتمع المتسابقين هو من أهم إيجابيات البطولة، وأضاف هزاع بن ربيع: «نتوجه دوماً للمتسابقين بالشكر حيث إنهم العماد الأساسي لنجاح أي مسابقة وتحد بحري، نريد أن نصل بهذه البطولة لأرقام عالية وقياسية وأن تشهد التفوق اللازم لهذه المنافسة البحرية المميزة».