loader

معتز الشامي (دبي)

سادت حالة من الارتياح لدى الجهاز الفني للمنتخب، بقيادة الصربي يوفانوفيتش، على خلفية زيادة الخيارات الفنية على مستوى الهجوم والخط الأمامي لـ «الأبيض»، خلال تجمعه المرتقب في مارس المقبل، استعداداً لاستئناف مشوار التصفيات الآسيوية المشتركة المؤهلة إلى مونديال 2022 وكأس آسيا 2023، وأصبح سباستيان تيجالي مهاجم الوحدة، وكايو كانيدو مهاجم العين، مرشحين لدخول القائمة في التجمع المقبل، وتألق تيجالي مع «العنابي»، منذ أن ارتدى قميصه خلال 7 مواسم، أحرز خلالها 202 هدف في جميع المسابقات، آخرها «البصمة الثنائية» في لقاء الوحدة وحتا، مساء أمس الأول، في «الجولة 13»، لدوري الخليج العربي، بالإضافة إلى كايو الذي قدم مع الوصل أداءً متميزاً، قبل الانتقال إلى العين لاستكمال رحلته التي تمتد إلى 6 سنوات، أحرز خلالها 90 هدفاً، وقدم مستويات قوية جعلت منه أحد أفضل الأجنحة الهجومية في دورينا.
على الجانب الآخر، يتوقع أن يعقد الجهاز الفني اجتماعه الأسبوعي مساء اليوم، لمناقشة مخرجات «الجولة 13» للدوري الذي عاد بعد توقف، بسبب مشاركة «الأبيض الأولمبي» في كأس آسيا تحت 23 سنة في تايلاند.
وتفيد المتابعات أن يوفانوفيتش بصدد تقليص عدد لاعبي «الأولمبي» الذين يتم استدعائهم والاعتماد عليهم في مباريات المنتخب أمام ماليزيا وإندونيسيا 26 و31 مارس المقبل، حيث لن يزيد عدد صغار السن عن 5 إلى 7 عناصر على الأكثر، وذلك لرغبة الجهاز الفني في اعتماد أصحاب الخبرات والأكثر جاهزية، خاصة أن هناك خيارات جديدة بضم تيجالي وكايو إلى التشكيلة، ما يعني وفرة في القوة الضاربة الهجومية بشكل عام، بعد وضع الثنائي تحت المتابعة الفنية، فيما طالب يوفانوفيتش من جهازه المعاون المتابعة الدقيقة لجميع الدوليين في الدوري، وهو ما يعني متابعة جميع المباريات، عبر تقسيم عناصر الجهاز الفني على مختلف الملاعب. من جهة ثانية يتوقع أن يدخل «الأبيض» معسكره المقبل 16 مارس، بدون لاعبي نهائي كأس رئيس الدولة المتوقع إقامته 18 أو 19 مارس المقبل.

اخترنا لك