loader

محمد حامد (الشارقة)

بمعدل مباراة كل 5 أيام، يبدأ مان سيتي رحلة تقرير المصير التي تمتد إلى 40 يوماً، ويخوض خلالها 8 مباريات، يبدأها اليوم بمباراة الدور الخامس في كأس الاتحاد الإنجليزي أمام فريق فولهام، ثم يواصل الطريق باستضافة الجار والغريم مان يونايتد، الأربعاء المقبل، في نصف نهائي كأس الرابطة الإنجليزية، قبل أن يشد الرحال إلى لندن لخوض موقعة المرحلة 25 للبريميرليج في ضيافة «توتنهام مورينيو»، ويواجه ويستهام ثم ليستر سيتي في المرحلتين التاليتين في دوري الإنجليز، وعلى الرغم من ابتعاد الفريق عن المنافسة على لقب الدروي، فإنه يسعى للفوز بجميع المباريات المقبلة، حفاظاً على كبرياء فريق توج باللقب في آخر موسمين، ومن أجل تأمين التأهل لدوري الأبطال الموسم المقبل، على حد تأكيدات بيب جوارديولا. وفي 26 فبراير، سوف يكون البلو مون أمام الاختبار الأكثر صعوبة وإثارة الموسم الحالي، حينما يحل ضيفاً على ريال مدريد في سنتياجو برنابيو في ذهاب دور الـ16 لدوري أبطال أوروبا، وعلى الرغم من صعوبة المباراة، وما سوف يترتب عليها في رحلة الأمل للحصول على دوري الأبطال وتحقيق الحلم الكبير، فإن موقعة الريال ليست هي نهاية المطاف في رحلة الـ 40 يوماً المصيرية، حيث يتعين عليه استقبال أرسنال في بداية مارس ضمن مباريات البريميرليج، ثم الخروج لملاقاة مان يونايتد بالأولد ترافورد في نفس البطولة في 3 مارس المقبل، وبذلك سوف يخوض فريق جوارديولا 8 مباريات مصيرية في البطولات الأربع، من بينها 3 بطولات يسعى بقوة للحصول على ألقابها، بعد أن أصبح ليفربول الأقرب للتويج بالبريميرليج.
من ناحيته، تحدث بيب جوارديولا عن الجدول المزدحم، واحتمالات إعادة بعض المباريات في الكؤوس المحلية وفقاً للنتائج التي سوف يحققها الفريق، فأكد أنه قرر التوقف عن الشكوى، فقد أردك أن كل ما يتعين عليه هو إعداد فريقه لخوض المباريات والتحديات وفقاً للجداول التي يتم الإعلان عنها، وأضاف:«ليس شأني، وليس عملي أن أتحدث في جدول المباريات، كل ما يتعين علي فعله هو تجهيز فريقي لخوض المباريات». من ناحيته أكد سكوت باركر، المدير الفني لفريق فولهام، أنه سوف يذهب متسلحاً بالشجاعة في مواجهته مع أحد أفضل الأندية في العالم بمعقله باستاد الاتحاد، والذي يعد واحداً من أكثر ملاعب العالم صعوبة على المنافسين، حيث لا توجد فرصة كبيرة للأندية الزائرة لتحقيق نتائج إيجابية أمام السيتي بين جماهيره، وأضاف باركر: «ذاهبون للاتحاد وهو من أهم ملاعب العالم، ولملاقاة السيتي أحد أقوى أندية العالم، ولكن ذلك لا يمنع من أن نتحلى بالشجاعة، وأن نفعل كل شيء لكي نضع بصمتنا في المباراة».
مفارقة زمنية مثيرة تسيطر على مباراة اليوم بين السيتي وفولهام، وهي أن آخر مواجهة بينهما في بطولة كأس إنجلترا أقيمت قبل 106 أعوام، وانتهت بفوز السيتي يهدفين دون مقابل، كما أن السيتي تمكن من الفوز في آخر 8 مباريات بين الفريقين في مختلف البطولات بنتيجة 23 - 3 في مجموع المباريات المشار إليها، مما يؤكد أن البلو مون يملك تاريخاً وحاضراً هما مصدر التفاؤل بتحقيق فوز جديد على فولهام في مباراة اليوم.

اخترنا لك