loader

أبوظبي (الاتحاد)

تحت رعاية سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية، وبمتابعة الشيخ محمد بن سلطان بن خليفة آل نهيان نائب رئيس مجلس إدارة النادي، حققت الجولة الثانية من بطولة أبوظبي الكبرى لصيد الكنعد والسكل التي أقيمت بدعم ورعاية فريق الطيار نجاحاً ساحقاً ومبهراً من خلال الأرقام القياسية التي سجلها المزاد الخيري الذي أقيم على حصيلة الأسماك المشاركة في البطولة، وتم بيع أغلى سمكة كنعد بمبلغ وقدره مائتي ألف درهم، وسجل المزاد في المجموع خمسمائة واثنان وتسعون ألف درهم ذهبت لدعم الأعمال الخيرية للهلال الأحمر.
وحقق المراكز الأولى في فئة الكنعد أولاً حمدان عبدالله العبيدلي بوزن وقدره 30,85 كجم، وثانياً راشد القبيسي بوزن وقدره 29,33 كجم، وثالثاً طارق المنصوري بـ29,11 كجم، في حين حل في المركز الأول لفئة السكل محمد عبدالله المرزوقي بوزن وقدره 29,40 كجم، وثانياً أحمد هلال الظاهري بـ25,17 كجم، وثالثاً بدر صديق الخاجه بوزن وقدره 24,36 كجم، كرم الفائزين في الختام سالم الرميثي مدير عام النادي وهزاع محمد بن ربيع المهيري مؤسس فريق الطيار.
وشهد ختام المنافسة إقامة مزاد خيري على الأسماك المشاركة في المسابقة، وسجل المزاد أرقاماً قياسية وعالية تجاوزت المزاد الماضي وذلك ببيع خمسة عشر سمكة كنعد وسكل على مراحل ليكون المبلغ الأعلى من نصيب سمكة الكنعد لصاحب المركز الأول التي بيعت بمائتي ألف درهم لتحطم الرقم السابق الذي تم تسجيله في المزاد الماضي، وهو 125 ألف درهم، بينما بلغ مجموع المزاد خمسمائة واثنان وتسعون ألف درهم توجهت جميعها نحو دعم أنشطة «الهلال الأحمر» الخيرية ومبادرات كسوة يتيم وشتاؤهم أدفأ.
وشهدت السمكة الأغلى مزايدة قوية وعالية بدأت مع عشرة آلاف، وانتهت كي تحقق مبلغ مائتي ألف، حيث قام بشرائها سيف حمد جاسم الدرويش الذي حرص على أن يزايد على هذه السمكة بالتحديد من خلال فعاليات المزاد.
جاءت أجواء اليوم الختامي وسط احتفالات مختلفة من خلال مهرجان مصغر اشتمل على احتفالات خلال منصات لمحال ومشاريع وطنية مختلفة تعنى بصيد الأسماك وملحقات البحر، بالإضافة إلى إقامة مجلس خاص بالنواخذة والبحارة والمشاركين في البطولة، وأغلقت عملية وزن الأسماك في الثالثة بعد الظهر كي تبدأ بعدها مرحلة فحص الفيديوهات المشاركة وإتمام كل المشاركين لقوانين المشاركة قبل أن يتم إعلان أسماء الفائزين والأوائل في الجولة الثانية من البطولة.
من جهته، هنأ سالم الرميثي مدير عام نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية جميع الفائزين في ثاني جولات البطولة، وبارك لكل من صعد على منصة التتويج والعشرة الأوائل في كل فئة، وأكد أن تفوق المسابقة والمزاد الخيري هو تسابق الجميع من أجل دعم الخير والمساهمة في الأعمال التي تعزز العطاء من أجل الإنسانية، وقال: بكل تأكيد هذا المزاد الذي قمنا بإعداده في ختام المسابقة لن يكون آخر تجربة، وسنقوم بتنظيم مزاد آخر في الجولة الثالثة والختامية.
وأكد الرميثي أن الأجواء المتقلبة خلال الأيام الماضية لم تمنع المنافسة من النجاح، لاسيما مع توفر أربعة أيام كاملة للمتسابقين وفرصة كبيرة من أجل الوصول إلى أفضل حصيلة من الصيد، وقال: توافرت عناصر النجاح للمسابقة بالرغم من أن الجو كان متقلباً في بعض الأيام ولكن شاهدنا التفوق الفني الكبير للبطولة وأيضاً الإقبال الذي سجله المشاركون قبل بدء البطولة ووصول العدد لأكثر من أربعمائة مشارك.
ووجه الرميثي شكراً خاصاً لفريق الطيار ورعايته المتميزة للبطولة وقال: فريق الطيار معنا ليس مجرد راع ولكن شريك في النجاح وفي التطوير وفي تميز البطولة أيضاً، ومعاً سنقوم بتقديم أحداث أكثر تميزاً في المستقبل وتطوير بطولات صيد الكنعد والسكل بشكل أفضل، كما وجه الشكر إلى «الهلال الأحمر» وإلى جهاز حماية المنشآت وكل الداعمين للمنافسة التراثية.
ووجه هزاع محمد بن ربيع المهيري مؤسس فريق الطيار الشكر إلى سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية، وأكد أن المزاد الذي رافق الجولة الثانية حدث تاريخي لاسيما ببيع السمكة الأغلى في فئة الكنعد، وقال: الحدث وصلت أصداؤه إلى العالمية وخاصة أننا قد حققنا أكثر من هدف عبر هذا المزاد، والأهم هو أنه كان قناة لإيصال الدعم والخير للمحتاجين والفقراء.
وأبدى رضاه الكبير للمستوى الفني العالي الذي وصلت إليه البطولة سواء من ناحية عدد المشاركين أو الأرقام والأوزان التي شاركت في المسابقة وقال: شهدنا في ثاني جولة للموسم الرياضي الحالي نجاحاً كبيراً على مستويات مختلفة جعل المسابقة أكثر تميزاً وإبهاراً، وأكد أن البطولة أصبحت علامة فارقة في مسابقات الصيد، خاصة أنها تركز على فئتي الكنعد والسكل، وهي من الأسماك التي كانت تحظى باهتمام كبير من الأجداد في الماضي.
وأكد هزاع بن ربيع أن الجولات المقبلة ستشهد مفاجآت أكبر للمشاركين، وسيكون هناك اهتمام بأن تظهر البطولة في مستوى أعلى. وقال: أصبح من واجبنا الآن أن نقوم بتقديم صورة أفضل في الجولات المقبلة، وبالتالي العمل على أن نصل بها إلى مستويات أعلى من التميز الرياضي.

سيف بن زايد: بحر الإمارات لا ينضب
تفاعل الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، مع الفيديو المتداول لمزاد بطولة أبوظبي الكبرى لصيد الكنعد والسكل الخيري بالتعاون مع هيئة الهلال الأحمر الإماراتي.
ونشر سموه عبر حسابه الرسمي في «تويتر» تغريدة تضمنت فيديو لبيع سمكة كنعد مقابل 200 ألف درهم خلال المزاد الخيري، وقال سموه «بحر الإمارات لا ينضب بإذن الله وأهلها يعرفون قيمة النعمة التي أكرمهم بها الخالق عز وجل، وشباب الإمارات يتنافسون على فعل الخير، الله يحفظكم ويزيدكم من فضله. سيف بن حمد الدرويش.. الله يجعله في ميزان حسناتك وأسرتك الكريمة».

«أغلى سمكة» أعلى ترند
تصدر هاشتاج «أغلى سمكة في العالم 200 ألف» الترند على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» لساعات طويلة بالتزامن مع المزاد العلني ضمن بطولة أبوظبي الكبرى لصيد الكنعد والسكل والتي شهدت بيع سمكة «كنعد» مقابل 200 ألف درهم خلال المزاد الخيري بالتعاون مع هيئة الهلال الأحمر الإماراتي.
ووجدت المبادرة الخيرية الاستحسان من المغردين في مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تداول مغردون لقطات فيديو مصورة للمزاد الخيري.

دعم الخير
سجل سيف حمد جاسم الدرويش رقماً قياسياً في ثاني مزاد خيري يقام هذا الموسم، بعد أن اشترى أغلى سمكة كنعد في العالم بمائتي ألف درهم، كي يكون صاحب رقم قياسي جديد، وأكد سيف أن الهدف الرئيسي من حضوره المزاد، هو دعم الخير والإنسانية، وأيضاً تقديم وتوفير عطاء أفضل للأسر والمحتاجين الذين يدعمهم «الهلال الأحمر»، وقال: سمعت عن إقامة المزاد منذ أيام، وقررت المشاركة كي أساهم في دعم الخير، نشكر القائمين على البطولة والمزاد، حيث إن ما قاموا به عمل رائع وجميل جداً.