loader

دبي (الاتحاد)

توج الأسترالي لوكاس هيربرت بلقب النسخة 31 لبطولة أوميجا دبي ديزرت كلاسيك، أمس، التي أقيمت على ملعب المجلس في نادي الإمارات للجولف بجوائز مالية تبلغ 3.25 مليون دولار.
وحقق هيربرت اللقب بعد منافسة قوية مع الجنوب أفريقي كريستيان بيزودينهوت، بعدما تعادل اللاعبان في ختام الجولات الأربع برصيد 9 ضربات تحت المعدل، ليلجأ للحفر الإضافية وتفوق الأسترالي في الحفرة الثانية بفارق ضربة واحدة، ليحصد البطل جائزة مالية تبلغ 541660 ألف دولار، نحو مليوني درهم.
وقام معالي الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي، رئيس الاتحادين الإماراتي والعربي للجولف، بتتويج البطل بكأس الدلة العربية الشهير، بحضور سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي، وناصر أمان آل رحمة الأمين العام المساعد للمجلس، وممثلي الجهات المنظمة والراعية للحدث.
وعبر الأسترالي لوكاس هيربرت، عن سعادته بالفوز باللقب، معتبراً أن دبي هي وجه الخير عليه، ويعتبر هذا الفوز الأول لهيربرت سواء في هذه البطولة أو على الإطلاق في مسيرته في الجولة الأوروبية للجولف، وهو ثاني لاعب أسترالي يتوج بلقب بطولة دبي تحديداً بعد مواطنه ريتشارد جرين في عام 1997، مؤكداً أنه قضى وقتاً مميزاً للغاية سيبقى عالقاً في ذاكرته للأبد بالانضمام إلى قائمة الأساطير الذين سبق لهم الفوز بهذا اللقب العريق.
وفي أبرز أحداث اليوم الأخير للبطولة، دخل السويدي سيباستيان سوديربيرج، سجلات التاريخ، بعدما أصبح أسرع لاعب ينهي جولة في إحدى بطولات الجولة الأوروبية للجولف، في زمن قياسي بلغ 97 دقيقة، احتاج خلاله إلى 75 ضربة فقط لإسقاط الكرة في جميع الحفر الـ 18.
وأشاد معالي الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي، بالدور الفاعل الذي قدمته البطولة على مدار أحد وثلاثين عاماً، مثمنا نجاحاتها بجميع مناشطها التنظيمية والفنية وحتى الجماهيرية، والتي أكدها وصولها للنسخة 31، هذا بالإضافة إلى حرص أبرز نجوم اللعبة حول العالم للوجود في هذا المحفل السنوي، ما يعكس ارتفاع المستوى الفني، عكسه الترقب الكبير خلال أيام البطولة لمعرفة بطل النسخة 31 للبطولة، حيث إنها تكون شاهدة في أكثر من نسخة على ولادة نجم جديد على الساحة العالمية.
ووجّه في ختام حديثة الشكر للجنة المنظمة العليا للبطولة، ولكافة اللجان العاملة وهنأ الفائزين.
فيما أكد سعيد حارب، أمين عام مجلس دبي الرياضي، أن البطولة، تعتبر واجهة بارزة في روزنامة الأحداث والفعاليات السنوية الحافلة بالبطولات العالمية في دبي، والتي يسعى مجلس دبي الرياضي لدعمها، وما يميز هذه البطولة تحديداً قدرتها في كل عام على المزج بين عراقتها الممتدة لأكثر من ثلاثة عقود من الزمن مع قدرتها على مواكبة التطور وتقديم كل ما هو جديد على صعيد المنافسات الرياضية والخدمات المقدمة للجماهير.
واعتبر حارب، أن التنافس القوي في هذه النسخة واستمرار عدم معرفة هوية البطل حتى اللحظات الأخيرة، إنما يؤكدان المستوى الفني المرتفع بمشاركة هذه النخبة من اللاعبين العالمين، إلى جانب الحضور الجماهيري الكبير الذي وجد في قرية البطولة جميع الخدمات، وتحول موقع البطولة إلى أشبه بملتقى اجتماعي ورياضي مميز.