loader

مراد المصري (دبي)

ينطلق الدور الثاني لدوري الخليج العربي مباشرة عقب نهاية «النصف الأول»، بإقامة 3 مباريات غداً، في افتتاح «الجولة 14»، تتصدر المشهد فيها مباراة الوصل والنصر، في «ديربي بر دبي» ذي الحسابات الخاصة، بغض النظر عن موقع الفريقين في الترتيب، فيما يتطلع الظفرة لمواصلة نشوة الانتصارات، رغم صعوبة المهمة أمام الجزيرة، ويلتقي عجمان مع بني ياس، وهما المنتشيان بالنتائج الإيجابية، في الجولة الماضية.
وتأتي «الجولة 14» بداية «المرحلة المضغوطة» والتي تشهد إقامة أربع جولات خلال فترة قصيرة، بخلاف الارتباطات الأخرى، يكفي أن الجولة المقبلة تقام يومي 28 و29 يناير، وتعقبها «الجولة 15» يومي 1 و2 فبراير، و«الجولة 16» يومي 6 و7 فبراير، وتلتقط الأندية أنفاسها قبل عودة قطار الدوري للدوران مع «الجولة 17» يومي 27 و28 فبراير.
ويعود الوصل والنصر لقص شريط المرحلة الجديدة من البطولة، في لقاء متجدد، بعدما مر الفريقان بمراحل «صعود» و«هبوط»، حتى استقر «العميد» في المركز السادس «23 نقطة»، وخلفه «الإمبراطور» وله 21 نقطة.
ويتطلع «الأزرق» إلى التعويض عقب سقوطه أمام بني ياس، والبقاء في دائرة المنافسة على «المربع الذهبي»، وللمفارقة فإن «الأصفر» الذي تعرض لضغوط كبيرة، بمقدوره أن يتجاوز منافسه التقليدي، في حال حقق الفوز. ويتوجه الجزيرة إلى الظفرة، في مباراة قوية لـ «فخر أبوظبي» أمام «الحصان الأسود» الذي حقق انتصارات متتالية، وحجز مقعده بين الكبار، حيث يأتي خامساً «23 نقطة»، بفارق نقطة فقط خلف الجزيرة، لتكون المباراة بينهما بطموح الاستمرار في المواقع المتقدمة.
ويلعب عجمان مع بني ياس، في مباراة يسعى خلالها «البرتقالي» و«السماوي» لقطع خطوة جديدة إلى المناطق الدافئة، وهما يدخلان المواجهة المقبلة بأداء متوازن، وسط توقعات مفتوحة، على كل الاحتمالات، في ظل مستواهما في الوقت الحالي.

ريجيكامب: «الأسرة» مفتاح الفوز
كشف الروماني لورينتي ريجيكامب مدرب الوصل، أن التفاهم والتعاون بين جميع أفراد الفريق واللعب «أسرة واحدة» أمام النصر في قمة «الجولة 14»، عامل مساعد لـ «الإمبراطور» لانتزاع الفوز في «الديربي التاريخي» والذي يسعى طرفاه لحصد النقاط الثلاث لأسباب عدة مع الوضع في الاعتبار أهمية «الديربي» المميز بالنسبة لجماهير الناديين.
وقال ريجيكامب: يهمنا الفوز في أول مباراة بالدور الثاني، والتي شاءت الظروف أن تكون مواجهة تاريخية لها قيمتها لدى الفريقين وجماهيرهما، ونحاول بذل كل ما لدينا من جهد من أجل الخروج بنتيجة إيجابية في المباراة الصعبة.
وأكد ريجيكامب جاهزية جميع اللاعبين الذين شاركوا في المباراة الأخيرة أمام اتحاد كلباء، وقال: نخوض المباراة بكامل تركيزنا، والتفاهم والتعاون بين جميع اللاعبين، واللعب مثل «الأسرة» مفتاح الفوز، أخبرت اللاعبين بضرورة التركيز وتضييق المساحات، ولا نمنح لاعبي النصر الفرصة للوصول إلى مرمانا، أما عن الطريقة التي نعتمد عليها من أجل الفوز، فسترونها خلال اللقاء.

كرونو: وجه جديد لـ «العميد»!
شدد الكرواتي كرونسلاف جوريتش، مدرب النصر، على أهمية ظهور فريقه بـ «وجه جديد» ومغاير، أمام مضيفه الوصل، في مباراة «الديربي» المرتقب في دوري الخليج العربي، خلافاً لمباراة الجولة الماضية، والتي تكبد فيها «العميد» الخسارة على ملعبه، أمام ضيفه بني ياس 0-1، وقال: «يبقى لمباريات «الديربي» طعم مختلف، وسيكون لزاماً علينا التأكيد، من خلال المباراة، أن ما حدث من خسارة في مباراة الجولة الماضية «مجرد كبوة»، وأن الفريق قادر على العودة مجدداً»، لافتاً إلى أهمية طي صفحة المباراة الماضية، والتركيز بشكل كبير على مواجهة الوصل.
ولفت كرونو الذي سيقود «العميد» في أول مباراة «ديربي» أمام الوصل على الصعيد الشخصي، إلى أهمية أسلوب الاستحواذ على الكرة، والذي يحاول «الأزرق» انتهاجه في أغلب المباريات، وقال: «فلسفتي التدريبية مبنية على الاستحواذ، وأعتقد أن الفريق الأكثر استحواذاً ينجح في الفوز»، منوهاً إلى غياب المدافع محمد عايض بداعي الإيقاف، بجانب شكوك حول مشاركة الحارس أحمد شمبيه الذي يعاني نزلة برد.

رازوفيتش: نواجه فريق النجوم
أعلن فوك رازوفيتش، مدرب الظفرة، عودة راشد مهير وإبراهيم سعيد ومحمد حمدان إلى الفريق بعد رحلة العلاج، الأمر الذي يضاعف من التفاؤل، بتقديم مباراة جيدة أمام الجزيرة الذي يحترمه، ويشعر لاعبو الظفرة بالسعادة عندما يواجهون فريقاً مكتظاً بالنجوم وأصحاب الخبرة، ويمتاز بالتكتيك والتنوع في اللعب، إلى جانب وجود علي مبخوت وعمر عبدالرحمن وخليفة الحمادي، وغيرهم.
وقال: «يملك الجزيرة مدرباً معروفاً وصاحب فكر، وسيرته مشهود لها عالمياً، ولهذا يجعلني أشعر بالسعادة لمواجهته، وأن يجمعنا الملعب معاً أثناء إدارة المباراة».
وأضاف: «نفتقد جهود عبدالرحمن يوسف، وهو من اللاعبين المقاتلين الذين يخدمون الفريق، ونملك لاعبين جيدين، يمكن أن يقدموا الإضافة المرجوة منهم، والظفرة أصبح له بصمة، ويلعب مع أي منافس ولا يهتم بحجمه، لأن المعيار هو الملعب، هذا ما يطبقه لاعبو فريقي في الجولات الماضية».
وقال رازوفيتش: «المركز الخامس إنجاز يُحسب للاعبين الذين بذلوا كل طاقاتهم، وحالفهم التوفيق لبلوغ هذه المكانة، وهذا ما حدث في الدور الأول، واليوم نفتتح الدور الثاني، أمام منافس خسرنا أمامه».

كايزر: «طفرة» تحتاج إلى «يقظة»
أكد الهولندي مارسيل كايزر مدرب الجزيرة، أن فريقه جاهز لمواجهة الظفرة، وقال: التحضيرات تسير بصورة جيدة للغاية، ونعمل بطريقة مكثفة لعلاج الأخطاء التي ظهرت على الأداء، خلال المباراة السابقة، والتي أدت إلى التعادل «المحبط» أمام عجمان، والفريق لديه رغبة كبيرة في العودة إلى الانتصارات بداية من «الجولة 14».
وأعلن مدرب «فخر أبوظبي» أن غياب علي خصيف وسلطان الغافري مستمر بسبب الإصابة، مشيراً إلى أنه وجهازه يراقبون الوضع البدني لجميع اللاعبين، مع التركيز على المجموعة التي شاركت بصفة أساسية في جميع المباريات، مثل عمر عبدالرحمن، منوهاً إلى أن اللاعبين المتاحين في جاهزية بدنية تامة لمواجهة الظفرة مساء الغد.
وعن الظفرة، قال: المنافس يمر بفترة جيدة وإيجابية و«طفرة» على مستوى الأداء والنتائج، وهذه السلسلة الإيجابية تمنح لاعبيه ثقة مضاعفة، تساعدهم على تقديم أفضل ما لديهم في الملعب، ولذلك علينا أن نكون في قمة اليقظة والتركيز والانضباط، وأن نتحلى بالثقة في قدرتنا على تقديم مستويات قوية، وتحقيق نتائج إيجابية خارج ملعبنا وداخله أيضاً.

الرمادي: مباراة بين الأول والثاني!
وصف المصري أيمن الرمادي مدرب عجمان، لقاء بني ياس بأنه «مفترق طرق»، يحدد بوصلة الفريق بالدوري، خلال المرحلة المقبلة، لذلك فإن المباراة غاية في الأهمية والصعوبة على الفريقين، لأنهما يشتركان في الرصيد نفسه من النقاط، ويطمحان إلى دخول المنطقة الدافئة. وأشار أن مباراة الدور الثاني بين الفريقين مختلفة عن لقاء الدور الأول، نظراً للتغييرات في الصفوف، والمباراة قوية وتُحسم بالتفاصيل الفنية الصغيرة، والتركيز الشديد للاعبين.
وحول رؤيته لبني ياس، قال إنه فريق متميز، ولديه عناصر جيدة، ويسير جيداً في المسابقة، وهو أحد الفرق المنافسة مباشرة معنا، لذلك نسعى لنتيجة إيجابية أمامه، من أجل أن نتقدم مراكز عدة في جدول الترتيب، وقال نظراً لتقارب المستوى بين عجمان وبني ياس فإن المباراة تعتبر بين فريقين يحتلان المركزين الأول والثاني، لذلك نعمل بكل قوة من أجل «فض الشراكة».
وشدد الرمادي على أن «البرتقالي» يجب أن يكون مبادراً، وأن يلعب بقوة للخروج بنتيجة إيجابية، واستمرار صحوة الفريق الذي استعاد صورته الجيدة مؤخراً.

شايفر: مطالبون بعدم الغرور
طالب الألماني وينفريد شايفر مدرب بني ياس لاعبيه، بعدم الشعور بالغرور، بعد الفوز على النصر في الجولة الماضية، والذي جاء بفضل الروح الجماعية للفريق، والتجانس بين الأساسيين أو البدلاء.
ووصف شايفر مباراة عجمان بالصعبة، لأن المنافس يقدم مستوى فنياً قوياً على ملعبه، كما يلعب بطريقة شجاعة، وقال: المباراة بصعوبة لقاء النصر، ووقف عجمان نداً قوياً أمام الجزيرة، علماً بأن الأخير يملك أغلى وأفضل اللاعبين في الدوري، وسأتحدث مع اللاعبين، خلال الساعات القادمة، مراراً وتكراراً على ضرورة إعطاء المباراة حقها، واللعب بشكل قوي طوال الشوطين.
وعن الصفقة المرتقبة مع البرازيلي زي روبرتو المنتظر أن يخضع اليوم إلى الفحص الطبي، قال: اللاعب يحرز العديد من الأهداف، كما أنه يجيد صناعة اللعب، وتشير سيرته إلى تلقيه العديد من البطاقات الصفراء، وعليه التحلي بالهدوء، وأن ينسجم فوراً مع أجواء الفريق، ونحن بحاجة إلى لاعب يملك القدرة على صناعة الفارق، وأراه لمعرفة مدى إمكانية مشاركته من عدمه، بعد أن يجتاز الفحص الطبي، وفي حال الانتهاء من التسجيل.

اخترنا لك