loader

مصطفى الديب (أبوظبي)

توج «أطلس» لأحمد راشد جمعة راشد السويدي بطلاً لسباق مهرجان الشيخ زايد للمحامل الشراعية فئة 60 قدماً، الذي نظمه نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت أمس الأول، وحصل بطل الجولة الأولى لموسم سباقات فئة 60 قدماً على 240 ألف درهم جائزة مالية، وجاء «غازي» لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم في المركز الثاني بقيادة النوخذة أحمد سعيد سالم بولاحج الرميثي وحصل على 210 آلاف درهم جائزة مالية، وحل ثالثاً «طوفان» لأحمد سعيد سالم الرميثي وحصل على مائتي ألف درهم جائزة مالية، واحتل المركز الرابع «الإعلوي» لمحمد بن ثعلوب الدرعي وحصل على 145 ألف درهم جائزة مالية، وحل خامساً «التبر» لراشد محمد راشد بن غدير وحصل على 140 ألف درهم، فيما كان المركز السادس من نصيب «براق» لمعالي الفريق مصبح راشد مصبح الفتان وحصل على 130 ألف درهم جائزة مالية، فيما كان المركز السابع من نصيب «حشيم» للشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان وحصل على 125 ألف درهم جائزة مالية، وثامناً جاء «الشقي» لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم وحصل على 120 ألف درهم جائزة مالية، فيما كان المركز التاسع من نصيب «طيار» للشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان وحصل على 115 ألف درهم جائزة مالية، وفي المركز العاشر حل «هداد» لأحمد سعيد سالم الرميثي وحصل على 110 آلاف درهم.
توج الفائزين في سباق أمس الأول طارق محمد بن هزيم المهيري عضو مجلس إدارة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت وماجد عتيق المهيري المدير التنفيذي للنادي.
من جهته، وجّه أحمد ثاني مرشد الرميثي رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت الشكر إلى المشاركين في السباق على الالتزام التام باللوائح والقوانين المنظمة، وكذلك القياسات الفنية للمحامل نفسها.
وقال: بكل تأكيد الالتزام أتاح للجميع فرصة المنافسة الشريفة، على اللقب الأول لموسم هذه الفئة، ووجه التحية إلى القيادة الرشيدة على الدعم الدائم والمستمر للتراث البحري الأصيل، وقال: إن دعم سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، يضاعف دوما من قيمة الأحداث التي ينظمها النادي، وشدد على أن المشاركة في مهرجان الشيخ زايد تأتي دوما من منطلق حرص النادي على إحياء التراث الوطني الأصيل بمختلف أشكاله وألوانه.
ووجه التحية للقائمين على تنظيم المهرجان وعلى المشهد الرائع في مختلف الفعاليات، كما وجه الشكر إلى شركاء النادي والرعاة الذين دوماً ما يشكلون عمود الخيمة في إنجاح السباقات والفعاليات، وأكد أن شركاء النادي دوما ما يؤكدون أنهم شركات وطنية مخلصة تسعى دائماً لدعم وإحياء التراث الوطني في نفوس الشباب وكافة فئات المجتمع.
وأشاد محمد بن ثعلوب الدرعي مالك المحمل «الإعلوي» الذي شارك في السباق، بنتائج المحمل الذي حل رابعاً، وقال: المركز الرابع يمثل إنجازاً كأول مشاركة في مجال الرياضات البحرية التراثية التي تمثل أساس الرياضات الإماراتية الأولى.
وأكد أن مهرجان الشيخ زايد السنوي رسخ قيم التواصل بين الأجيال، ما يعكس مدى حرص القيادة الرشيدة على دعم مثل تلك الرياضات التراثية، وتوفير كافة متطلبات النجاح لها، مما يسهم في تشجيع أهل البحر في المحافظة على ذلك الإرث الخالد وفتح المجال لرياضيات بحرية جديدة لسكان المنطقة المتطورة، ليتمكن كل صاحب هواية من ممارسة هوايته، وفق أعلى معايير الأمن والسلامة.