loader

محمد حامد (الشارقة)

أصبح فريق أتلاتنا الإيطالي قاتلاً مبتسماً على طريقة مدربه جان بييرو جاسبريني، ومبدعاً يواصل رحلة التألق التهديفي بعيداً عن الأضواء التي تخاصمه، بينما تحاصر الكبار سواء في إيطاليا أو في بقية الدوريات الأوروبية، فقد سجل أتلانتا 57 هدفاً في 21 مباراة بمعدل 2.7 هدف في المباراة، ليتفوق على كبار القارة، وليس على أندية الصدارة فقط في الدوري الإيطالي. أهداف أتلانتا تجعله ثانياً في قائمة أكثر الأندية تهديفاً في دوريات أوروبا الخمسة الكبرى، وهو انجاز يصعب على فريق لا ينافس على اللقب تحقيقه، ولا يتفوق على أتلانتا في دوريات أوروبا الكبرى سوى مان سيتي الذي سجل 65 هدفاً في 24 مباراة، وهي عادة الأندية التي يتولى تدريبها بيب جوارديولا، والتي دائماً ما تحقق معدلات استثنائية في التهديف، وعلى الرغم من ذلك فإن أتلانتا هو الأفضل من حيث المعدل، وهو 2.71، فيما يبلغ معدل السيتي 2.70، أي أن فريق المدرب جاسبريني هو الأفضل تهديفياً في أوروبا. سر التفوق التهديفي للفريق الإيطالي يعود إلى قدرات خاصة لنجومه وعلى رأسهم جوسيب إيليشيتش، والذي سجل 13 هدفاً، و كذلك لويس موريل، وزاباتا، وجوسينس، كما أحرز فاز الفريق بسباعية على كل من أودينيزي وتورينو، وخماسية على ميلان وبارما، ضارباً الكثير من الأرقام التهديفية في ظاهرة لا تتكرر كثيراً مع أندية الوسط التي لا تنافس بقوة على قمة جدول الترتيب.
وأكد جيان بيرو جاسبريني أحد أشهر وأقدم الوجوه في الدوري الإيطالي ممن يتولون تدريب أندية الوسط أن مشكلة فريقه الحقيقية هي عدم ثبات المستوى في جميع المباريات، فقد تمكن من سحق بعض الأندية بنتائج كبيرة، ولكنه يخفق في مواجهات أخرى من دون أسباب فنية واضحة، فقد تعرض للهزيمة أمام سبال في الجولة قبل الماضية، وعاد ليفوز بسباعية على تورينو في الجولة الحالية، وتابع:«في حال نجحنا في تقديم هذا المستوى الرائع في جميع المباريات، فسوف نصبح في الصدارة حتماً، ولكننا ندفع ثمناً باهظاً للتراجع الذهني والبدني في بعض المباريات».

اخترنا لك