loader

عبد الله الطنيجي (أبوظبي)

صراع قوي يفرض نفسه بين الظفرة صاحب الأرض والجمهور وضيفه الجزيرة هذا المساء، حيث تكتسب مواجهة اليوم أهمية خاصة لعدة أسباب في مقدمتها، الطفرة الحالية التي يعيشها الظفرة، ووجوده في المركز الخامس بجدول ترتيب البطولة، إضافة إلى رغبة الفريقين في تحقيق الفوز.
رغبة الفوز لدى كل طرف ليست مثل أي مباراة، حيث إن هناك صراعاً خاصاً بين الفريقين في ترتيب جدول البطولة؛ لأنه يفصلهما نقطة واحدة ومركز واحد.
ويحتل الجزيرة المركز الرابع برصيد 24 نقطة فيما يحل الظفرة خامساً برصيد 23 نقطة، وفوز أي طرف على الآخر يعني إزاحته من طريقه والارتقاء إلى الأعلى في جدول الترتيب الذي ربما يذهب به إلى الوصافة في حالة تعثر العين والشارقة.
الظفرة صاحب الأرض والجمهور يقدم موسماً استثنائياً في كل شيء، خاصة على أرضه أمام الفرق الكبيرة، الأمر الذي يعني أن الفريق يطمح للفوز على الجزيرة، لضرب أكثر من عصفور بحجر واحد.. الأول الارتقاء في جدول الترتيب والتواجد بين الأربعة الكبار في موسم تاريخي، والثاني رد اعتبار خسارة الدور الأول.
على الطرف الآخر، يعي الجزيرة تماماً قوة مستضيفه، ويسعى لإيقاف الطفرة لدى الظفرة من أجل استعادة الفريق لنغمة الفوز التي غابت في الفترة الماضية.
صراع المدربين على الدكة لن يقل إثارة عن صراع اللاعبين في الملعب، لاسيما أن كل مدرب يضع في ذهنه أهدافاً خاصة من هذه المواجهة بتأكيد الجدارة بالوجود بين الكبار لدى مدرب الظفرة، فيما يسعى مدرب فخر أبوظبي للتفوق على المدرب الذي حقق الانتصارات على منافسيه الكبار.

الفارس يضرب من العمق واليسار.. والهجوم المتحرك يصنع 76% من أهداف الفخر
عمرو عبيد (القاهرة)

اقتحم الفارس دائرة الكبار بأداء لافت للأنظار، وبلغت نسبة الأهداف الجماعية التي نتجت عن التمريرات الحاسمة، 63%، وأسهمت الأطراف في إحراز 11 هدفاً، بنسبة 58%، بينها 7 أهداف عبر الطرف الأيسر، مقابل مشاركة العمق الهجومي في تسجيل 42% منها، بإجمالي 8 أهداف، ويأتي الفارس في المركز الثالث، في قائمة الفرق الأكثر إحرازاً للأهداف من ألعاب الهواء، بإجمالي 6 أهداف رأسية، وكانت الركلات الثابتة عنصراً بارزاً، أنتجت 37% من أهداف الفريق، منها 4 عبر الركلات الركنية.
على الجانب الآخر، أحرز فخر أبوظبي 48% من الأهداف عبر اللعب الجماعي، وكانت أهداف الشوط الثاني هي الأبرز، بنسبة 62%، واحتفظ الفريق بقوة عمقه الهجومي، الذي أنتج 71.4%، وغلب طابع اللعب المتحرك على أهدافه، حيث سجل 16 هدفاً بواسطتها، بنسبة 76.2%، وكذلك كان الهجوم المنظم السريع صاحب التأثير الأكبر على إنتاج الفريق الهجومي، بنسبة 71.4%.

اخترنا لك