loader

أبوظبي (الاتحاد)

أعلنت هيئة المساهمات المجتمعية «معاً» بالتعاون مع مؤسسة الأولمبياد الخاص الإماراتي، إطلاق مشروع «أهل النشاط»، ضمن محور المشاركة المجتمعية، لتقديم أنشطة لياقة بدنية وبرامج تثقيفية صحية لليافعين من أصحاب الهمم من جميع أنحاء إمارة أبوظبي، ويمتد لـ10 أسابيع، ويضم تنظيم دورات تدريبية مجانية لكرة القدم، تقام كل يوم أحد، في مدرسة الشهب الخاصة في مدينة خليفة، وتستهدف أصحاب الهمم الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و17 عاماً.
شارك في الإطلاق، معالي الدكتور مغير خميس الخييلي رئيس دائرة تنمية المجتمع، ومعالي المهندس عويضة المرر، رئيس دائرة الطاقة، وعبدالله الحميدان، الأمين العام لمؤسسة زايد العليا لدعم أصحاب الهمم، وسعيد النيادي عضو مجلس الأمناء في الأولمبياد الخاص، وطلال الهاشمي، المدير التنفيذي لمؤسسة الأولمبياد الخاص الإماراتي، وأعضاء مجلس إدارة الأولمبياد الخاص، بالإضافة إلى مشاركة اللاعبين عبدلله عبدالهادي، وجاسم جوهر، ونواف الشرقي.
وتتيح الدورة التدريبية، التي يقدمها اثنان من أمهر المدربين وعدد من المتطوعين، فرصة تنمية مهارات أصحاب الهمم في لعبة كرة القدم، بالإضافة إلى بناء العلاقات والتعرف على أصدقاء جدد.
كما يقدم البرنامج بالتزامن مع التدريبات، دورة تثقيفية مصممة لأهالي المتدربين من أصحاب الهمم، تتيح لهم فرصة التواصل والمشاركة في المحادثات الداعمة وورش العمل التعليمية، التي تتضمن معلومات وإرشادات خاصة بالتعامل مع أبنائهم وكيفية الحفاظ على نشاطهم في المنزل، بالإضافة إلى مجموعة من التمرينات الرياضية المخصصة لهم.
ويركز البرنامج الجديد مبدئياً على كرة القدم، ويهدف إلى توسيع نطاقه ليشمل العديد من الألعاب الرياضية الأخرى في مواقع مختلفة في أبوظبي، كما يسعى للوصول إلى أصحاب الهمم من ذوي الإعاقات الجسدية والذهنية المختلفة، حيث تتولى مؤسسة الأولمبياد الخاص تنظيم دورات تدريبية للمتطوعين، لضمان أفضل مستويات التعامل مع أصحاب الهمم، ونشر المعرفة الصحيحة والتي من شأنها إتاحة الفرصة للمتطوعين لتطوير مهاراتهم القيادية ورد الجميل للمجتمع، وخلق الصداقات مع أصحاب الهمم.
وقالت سلامة العميمي، مدير عام هيئة «معاً»: تأسست فكرة الأولمبياد الخاص في العالم على مبدأ أن الرياضة تعد مصدراً للقوة، ويمكن لأصحاب الهمم من خلالها اكتشاف نقاط القوة والقدرات والمهارات لديهم، ويمكنهم أيضاً تحقيق نجاحات كبيرة، حيث نتشارك في الهيئة، تلك الرؤية وسنعمل على دعم وتعزيز دمج أكثر من 14000 شخص من أصحاب الهمم الموجودين في الدولة.
وأضافت: نحن متحمسون للغاية لانطلاقة هذا البرنامج الجديد، بدعم من مؤسسة الأولمبياد الخاص، الذي يندرج تحت محور المشاركة المجتمعية، حيث إن عملنا يكمل رؤية وأهداف الجهات الأخرى في جميع أنحاء العاصمة، مثل مؤسسة زايد العليا لدعم أصحاب الهمم. ونأمل أن يمنح البرنامج أصحاب الهمم الصحة واللياقة، وأن يكون بمثابة فرصة لهم لتكوين صداقات جديدة بمشاركة أولياء أمورهم. لذلك أشجع الشباب من أصحاب الهمم وأولياء أمورهم على التقدم لهذه الفرصة الرائعة.
من جانبه، قال طلال الهاشمي، المدير التنفيذي لمؤسسة الأولمبياد الخاص: نحن سعداء بشراكتنا مع هيئة المساهمات المجتمعية، لما لها من دور كبير في تفعيل البرامج المجتمعية الدامجة في إمارة أبوظبي، بالإضافة إلى توحيد الجهود للوصول إلى أهداف مشتركة للعديد من المؤسسات المعنية بأصحاب الهمم، نتبع استراتيجية واضحة تقوم على توفير الفرص، بشكل متواصل، لأصحاب الهمم من ذوي الإعاقة الذهنية، وللمجتمع ككل، من خلال البرامج الرياضية والمبادرات، بهدف رفع جودة حياتهم، وتعزيزاً لصحتهم النفسية والجسدية.
وأضاف: «دورنا كمؤسسة ذات نفع عام، لا يقتصر على إتاحة الفرص لأصحاب الهمم، بل يمتد إلى نشر المعرفة الصحيحة في أوساط المجتمع ككل، من متطوعين وأفراد أسرة ومدربين رياضيين ومعلمين، وذلك لإزالة الحواجز وخلق مجتمع مترابط يقوم على تقبل اختلاف الآخر، ومن خلال برنامج «فت فام» نحفز المجتمع على التواصل الفعال بين أفراد المجتمع وبين الرياضيين من أصحاب الهمم والمتطوعين من غير أصحاب الهمم، للوصول إلى أهداف تقوية الأواصر المجتمعية وتفعيل الدمج، نتقدم بالشكر الجزيل إلى مركز محمد بن راشد ومعهد التدريب السلوكي التطبيقي، لدعمهم اللامحدود في تفعيل هذا البرنامج المتميز، لنعمل معاً على نشر الثقافة الصحية، ونساهم في رفع جودة حياة أصحاب الهمم».
وفي هذا الإطار، صرح عبدالله الحميدان، الأمين العام لمؤسسة زايد العليا لدعم أصحاب الهمم، قائلاً: نثمن جهود هيئة المساهمات المجتمعية «معاً» ومبادراتها المبتكرة الرامية إلى تمكين أصحاب الهمم ودمجهم في المجتمع، حيث نهدف جميعاً إلى رؤية أصحاب الهمم يحققون طموحاتهم وأهدافهم لخدمة الوطن، أسوةً بباقي أفراد المجتمع.

اخترنا لك