loader

سامي عبدالعظيم (رأس الخيمة)

بين التراجع والرغبة في حصد النقاط، ينشد خورفكان وضيفه الشارقة العودة إلى سكة الانتصارات، بالدوافع المشتركة لتحسين الصورة في البطولة، واستعادة التوازن بعد مرحلة ترتيب الأوراق في الفترة الماضية، لتدارك الأمور قبل فوات الأوان.
ويبحث خورفكان عن طوق النجاة وتخطي الواقع الصعب الذي يرافق الفريق في الدوري، حيث يحتل الأخير برصيد 4 نقاط فقط.
ومع كل مباراة يتجدد الأمل في إمكانية البحث عن العلامة الأولى، وتجديد الثقة في إمكانية العودة إلى الطريق الصحيح، حيث بدا ذلك واضحاً في الخطوات التي قام بها النادي أخيراً، بالتعاقد مع الثلاثي ريكاردينهو ولوبيز ولاماس، والتمسك باللاعب دودو الذي كان من أبرز العناصر في المباريات الماضية، بينما آثر المدرب الصربي جوران الاستغناء عن المدافع البرازيلي رويسون دي باولا في محاولة لدعم القدرات الهجومية.
ولا يختلف المشهد كثيراً لدى الشارقة، لكن مع الفارق في الطموح، لأن التراجع الذي شهده «الملك» أخيراً مثل صدمة قوية لأنصاره في مشهد الدفاع عن الصدارة واللقب، خصوصاً إثر نزف النقاط الذي كان دافعاً لشباب الأهلي في التربع على المركز الأول، مستفيداً من الظروف التي رافقت الشارقة.
وشكلت رسائل التحفيز المهمة للمدرب عبدالعزيز العنبري، في المؤتمر الصحفي قبل المباراة، دافعاً قوياً للاعبي الشارقة، خصوصاً أنه شدد على الثقة في مكونات «الملك»، على نحو يؤدي إلى ردة الفعل القوية التي تتجاوز الواقع السابق في الدوري بالخسارة من الظفرة 1-3 والوحدة 1-2 وشباب الأهلي 2-3، وذلك حتى يستعيد الفريق نغمة الانتصارات في لقاء اليوم أمام خورفكان، على غرار ما حدث في الجولة الأولى للدوري التي شهدت الفوز الافتتاحي بهدفين نظيفين.

اخترنا لك