loader

معتز الشامي (دبي)

طالبت لجنة المنتخبات في اتحاد الكرة بتأجيل المباراة النهائية لكأس صاحب السمو رئيس الدولة المقرر لها 19 مارس المقبل، لتقام في نهاية الموسم أو في أي وقت آخر وذلك لتعارضها مع مباراتي المنتخب الوطني أمام ماليزيا وإندونيسيا يومي 26 و31 مارس، في مشوار التصفيات الآسيوية المشتركة المؤهلة لمونديال 2022 وكأس آسيا 2023.
جاء ذلك، خلال اجتماع اللجنة مساء أمس، برئاسة غانم الهاجري عضو اللجنة الانتقالية، رئيس لجنة المنتخبات، بحضور الأعضاء حميد الطاير، عيسى مير، أحمد بن درويش، والمقرر حسان فهد.
وأكد غانم الهاجري، أن الأولوية للمرحلة المقبلة يجب أن تكون للمنتخب الوطني، حتى لا يتكرر ما حدث للمنتخب الأولمبي من ضعف الإعداد قبل البطولات الدولية، وما نتج عنه من تعثر المنتخب في نهائيات كأس آسيا تحت 23 سنة.
وقال: «يجب أن نستشعر الخطر المحدق بالمنتخب الأول، نحن في مرحلة انتقالية وجهاز فني جديد يريد الحصول على وقته للتحضير للمباريات، ولن نقبل بأي فترات إعداد قصيرة، ولا تلبي احتياجات الجهاز الفني، وخصوصاً للمنتخب الأول، الذي يحتاج لأفضل إعداد ممكن وفترة من التحضير لا يجب أن تقل عن أسبوعين، من أجل الوصول للفورمة الفنية المرتفعة»
وتابع: «مدرب المنتخب طلب أن يكون تجمع الأبيض قبل مواجهتي ماليزيا وإندونسيا، يوم 15 إلى 25 مارس، بعد الجولة التي ستقام يومي 13و14 من ذات الشهر، على أن يتخلل هذه الفترة إقامة مباراة تجريبية داخلية مغلقة لتوفير مزيد من التجانس بين اللاعبين خاصة في ظل احتمالية ضم لاعبين جدد للمنتخب خلال التجمع المقبل». وفي ما يتعلق بموقف جهاز المنتخب من ضم تيجالي وكايو للتجمع المقبل قال «بالتأكيد وجود كلا اللاعبين سيشكل إضافة فنية كبيرة، لكن القرار يبقى في يد الجهاز الفني خصوصاً في حالة جاهزية كل منهما».