loader

عماد النمر (عجمان)

أثبت اللاعبون المواطنون في بني ياس «علو كعبهم»، بعدما أسهموا في قيادة الفريق إلى الفوز الثاني على التوالي، بدوري الخليج العربي، على حساب عجمان 4-1 مساء أمس الأول، وهي المباراة الأولى التي يحسمها الفريق فائزاً بأقدام المواطنين بالنسخة الحالية للبطولة.
وتوزعت الأهداف الأربعة بين سهيل النوبي وسلطان الشامسي، بواقع هدفين لكل منهما، ويعتبر نجاحهما في قيادة الفريق إلى الفوز، بمثابة ترجمة فعلية لجهود شركة كرة القدم، والمدرب الألماني وينفريد شايفر، والتي تهدف إلى بناء فريق قادر على المنافسة خلال المواسم المقبلة، على أن تكون غالبية «التوليفة» من الشباب، ويعد النوبي «24 عاماً» والشامسي «23 عاماً» نواة المشروع الذي بدأ «السماوي» جني ثماره مبكراً، من خلال الفوز الثمين على «البرتقالي»، وهو الانتصار خارج الديار بالنسخة الحالية.
وجاء ارتفاع أسهم المواطنين في بني ياس، بعد تراجع حضور مستوى الأجانب بشكل عام، وغادر منهم اثنان الفريق خلال الانتقالات الشتوية، بإنهاء التعاقد مع أياندا باتوزي، ورحيل بيدرو كوندي إلى شباب الأهلي، في حين ما يزال موقف لويز أنطونيو غامضاً.
ومع نجاح بني ياس في التعاقد مع الأذربيجاني ريتشارد ألميدا والبرازيلي زي روبيرتو، ينتظر أن يكون «السماوي» من فرق «الوزن الثقيل» مستقبلاً.
وفي المقابل، قدم «البرتقالي» أداءً باهتاً وغير متوقع، وتلقى أربعة أهداف من أخطاء دفاعية قاتلة، جعلت منه أضعف دفاع في البطولة برصيد 30 هدفاً، وهو شيء لا يليق بالفريق الذي أجاد من قبل أمام الجزيرة.
وقال معتز عبدالله المدرب المساعد لـ«السماوي»، إن الخلل الذي عانى منه بني ياس في منظومة الأجانب، تم علاجه، بعد ضم لاعب الوسط ريتشارد ألميدا الذي أعاد التوازن إلى خطوط الفريق، وظهر ذلك واضحاً في مباراتي النصر وعجمان، ونستطيع التأكيد أن اللاعب أصبح «رمانة الميزان»، لأننا كنا نحتاج إلى لاعب قيادي يستطيع التدخل لضبط الأمور، إلى جانب قائد الفريق فواز عوانه، في قيادة اللاعبين الصغار الذين استعان بهم المدرب لتجديد الدماء.
وأشار إلى أن فترة «الانتقالات الشتوية» جاءت في مصلحة الفريق، بعد التعاقد مع مجموعة لاعبين صنعت الفارق، مثل مبارك عامر وألميدا وبدر الشبيبي، إلى جانب التعاقد الأخير مع البرازيلي زي روبرتو الذي يشارك اعتباراً من الجولة المقبلة، بعدما تم الانتهاء من إجراءات تسجيله لتدعيم الهجوم، مؤكداً أن الفريق الآن يعتمد على الشباب الذين منحهم المدرب فرصة اللعب أساسياً، مثل خالد العطاس وخميس صالح وعادل سالم، وأعاد سلطان الشامسي اكتشاف نفسه من جديد، وظهر سلطان النوبي بصورة جيدة، ونأمل أن نوفق في المرحلة المقبلة من الدوري، والتي تحتاج إلى تركيز شديد.
وشدد معتز عبدالله على أن بني ياس يسير في الطريق الصحيح بالدوري حتى الآن، بعدما وصل إلى «النقطة 17»، ونعتبر مباراتنا مع عجمان المنافس المباشر بـ6 نقاط، وليس ثلاثاً فقط، وأمامنا مباراة أخرى أمام منافس مباشر هو الظفرة، ونأمل أن نحقق فيها نتيجة إيجابية لمواصلة المشوار إلى منطقة الأمان.
ومن جانبه، رفض فواز عوانه قائد بني ياس، وصف الفوز على عجمان بالمفاجأة، مؤكداً أن التوفيق حالف «السماوي» في البداية، ونجح خلالها في تسجيل 3 أهداف خلال أقل من نصف ساعة، وهو ما منح اللاعبين المزيد من الثقة، والأفضلية للفريق من أجل التحكم في سير اللقاء، خاصة في الشوط الأول، والفوز مهم لأنه يُبعد الفريق عن منطقة القاع، ما يجعل اللعب في المباريات المقبلة أكثر أريحية.
وأشار إلى أن بني ياس يملك مجموعة متميزة من الشباب الذين كانوا يحتاجون الفرصة ليزدادوا ثقة بأنفسهم، وبالفعل منحهم المدرب إياها، وشاهدنا أداءً متميزاً يبشر بالخير في المرحلة المقبلة، وتقدم بالشكر إلى جميع اللاعبين، وقال إنني داعم للصغار، وأشجعهم دائماً لتقديم الأفضل، وكلنا ثقة بأن المستقبل سيكون لهذه المجموعة المتميزة.

سبيل: دخلنا المباراة بـ «برود»!
أبدى محمد سبيل مدافع عجمان أسفه الشديد للخسارة، مؤكداً أن الفريق لم يكن في يومه، وغاب تركيز اللاعبين، وقال: دخلنا المباراة بكل «برود»، ولم يكن هناك حماس وحيوية في الفريق، عكس الحال أمام الجزيرة، في الجولة الماضية. وبني ياس لعب بقوة وتركيز، واستغل الفرص التي أتيحت له، نتيجة أخطاء دفاع «البرتقالي» وسجل منها، وكانت لديه الرغبة أقوى في حصد الفوز. وتسجيل أهداف بني ياس بسرعة أثر على أداء اللاعبين الذين افتقدوا للروح القتالية المعروفة عن الفريق.
وأشار إلى أن المباراة تعد «كبوة» لعجمان ويعمل الجميع على عدم تكرارها، مشيراً إلى أن على اللاعبين أن يعودوا إلى التركيز والحماس من أجل تصحيح الصورة والعودة إلى النتائج الإيجابية.

اخترنا لك