loader

مصطفى الديب، ووام (أبوظبي)

عقدت اللجنة المنظمة العليا لبطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجو جيتسو، اجتماعها الأول أمس، برئاسة عبدالمنعم الهاشمي رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي، النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي، بمقر الاتحاد بالعاصمة أبوظبي.
حضر الاجتماع، محمد سالم الظاهري نائب رئيس الاتحاد رئيس اللجنة التنفيذية المنظمة للبطولة، وفهد علي الشامسي عضو مجلس إدارة الاتحاد المدير التنفيذي، وممثلون عن وزارة الخارجية والتعاون الدولي، وشرطة أبوظبي، وأبوظبي للإعلام، والمجلس الوطني للإعلام، ودائرة الثقافة والسياحة، والمكتب الإعلامي لحكومة أبوظبي.
ورحب الهاشمي بالحضور، وأكد أن بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجو جيتسو لم تعد حدثاً يخص اتحاد الجو جيتسو وحده، ولكنها باتت تخص كل مؤسسات ودوائر أبوظبي والإمارات بشكل عام، كونها أهم منصة للعبة، بعد أن أصبحت أبوظبي موطنها الأول في العالم، وأن التوجيهات الجديدة التي صدرت بشأن النسخة الـ 12، التي تقام خلال الفترة من 11 حتى 18 أبريل المقبل، ستجعل البطولة كرنفالاً عالمياً ومنصة كبيرة للإمارات وكل مؤسساتها، كي يتعرف منها ضيوف ما يقرب من 100 دولة، تشارك في الحدث، على ثقافة وتراث وتقاليد ونهضة الإمارات، وعلى قيمها السامية التي تسمح باندماج أكثر من 200 جنسية، من مختلف دول العالم في المجتمع الإماراتي، الذي يجسد أبرز معاني التسامح والتعايش السلمي.
كما أكد أن البطولة ستتحول إلى أسبوع أبوظبي للجو جيتسو، وسوف تصبح كرنفالاً كبيراً، تقدم فيه الإمارات نفسها للعالم، مشيراً إلى أن الشراكة والتعاون مع مختلف الدوائر ضروري لضمان قوة التأثير الداخلي في المحيط المحلي والخارجي لهذا الحدث، وتقديم الصورة الطيبة التي تليق بدولة الإمارات، وتعكس ما وصلت إليه من رقي ونهضة في كافة المجالات.
وقال: القيادة الرشيدة التي عودت الجميع على البحث عن الرقم واحد في كل المجالات، لا ترضى إلا بالصدارة في أي حدث وأي مناسبة، مشيراً إلى أن الإمارات، وبفضل دعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أصبحت عاصمة الجو جيتسو في العالم، وعاصمة القرار العالمي أيضاً، من خلال استضافتها لمقري الاتحادين الدولي والآسيوي للعبة، كما أنها تمتلك أبطالاً يحتلون الصدارة العالمية في كل المحافل، وأجيالاً تسعى بقوة من أجل الوصول للمركز الأول، في ظل اتساع رقعة الممارسين، ووصول العدد إلى ما يقرب من 170 ألف لاعب ولاعبة في مختلف المدارس والأندية والأكاديميات والمؤسسات بالدولة، فضلاً عن تطبيق أفضل برامج ومعايير دولية في نشر وتطوير اللعبة، وصناعة الأبطال.
وأضاف الهاشمي: «أتوجه بالشكر والتقدير إلى سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي، على توجيهاته ومتابعته الدائمة لنا، كما أشكر دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي، على جهودها في تحويل البطولة إلى كرنفال عالمي، وأتوقع أن تساهم معنا كل الدوائر والجهات المعنية، في تقديم حدث استثنائي يلفت كل أنظار العالم».
ثم استمع الحضور، إلى مداخلات من ممثلي كافة الجهات المعنية، عن خططهم لدعم إنجاح البطولة، ومساهمة كل قطاع في مجاله للترويج للحدث، والمساهمة في جعل أبوظبي عاصمة للرياضة العالمية، خلال الفترة من 11 حتى 18 أبريل المقبل.
وعقب نهاية الاجتماع، تحدث محمد سالم الظاهري، نائب رئيس اتحاد الجو جيتسو، عن تفاصيل الحدث، حيث وجه الشكر إلى عبدالمنعم الهاشمي، رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي للجو جيتسو، النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي، على دعمه المستمر وتوجيهاته، التي دوماً ما تقود للنجاح في ظل الدعم السامي من القيادة الرشيدة، على رأسها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.
كما وجه الشكر إلى ممثلي الجهات والمؤسسات التي حضرت الاجتماع، مؤكداً أن الجميع أبدى تفاعلاً كبيراً للغاية، والكل اتفق على أن يكون الحدث بمثابة مهرجان عالمي دولي على أرض أبوظبي، لافتاً إلى أن البطولة سوف تبدأ يومها الأول 11 أبريل بمهرجان الجو جيتسو، وأن اليومين 12 و13 سيتم تخصيصهما لمنافسات الناشئين والناشئات في الحزام الأزرق، فيما تم تخصيص 14 أبريل لمنافسات الأساتذة في الأحزمة الأزرق والبنفسجي والبني والأسود، على أن تكون نزالات المحترفين في الأحزمة الأزرق والبنفسجي والبني والأسود، أيام 15 و 16 و 17 أبريل، أما يوم 18 فسوف يخصص لاحتفالية السجادة الحمراء السنوية، لتكريم الفائزين بفئات جائزة أبوظبي العالمية لمحترفي الجو جيتسو، في ضوء صدارتهم للتصنيف العالمي.
وقال: من المؤكد أن مشاركة مائة دولة أو أكثر في البطولة، يؤكد نجاحها قبل انطلاقتها، مشدداً على أن هذا العدد يؤكد المكانة التي وصلت إليها البطولة، وأن النسخة الثانية عشرة سوف تكون حدثاً فريداً من نوعه.
وأضاف: ننتظر أن يصل عدد المشاركين إلى ما يقرب من أربعة آلاف لاعب ولاعبة، وهو رقم كبير، بكل المقاييس، يؤكد على ضرورة الاستعداد للبطولة بشكل مثالي.
وأعرب عن ثقته التامة في تضافر جهود كل شخص داخل اللجنة العليا، وكذلك اللجان التي سوف تنبثق عنها، مؤكداً أن الجميع سيبذل قصارى جهده؛ من أجل الوصول للصورة المثالية التي تعكسها أبوظبي دوماً عن الأحداث التي تقام على أرضها.
ووعد بمواصلة التميز والإبهار، في البطولة التي أثبتت وجودها على الساحة الدولية، بإقامة 11 نسخة سابقة حققت جميعها نجاحات منقطعة النظير، على المستويين التنظيمي والفني.

المرزوقي: قفزة نوعية
أكد محمد المرزوقي مدير البطولة الذي حضر الاجتماع مقررا للجنة المنظمة «أن النجاحات المتواصلة التي حققتها بطولة أبوظبي العالمية في النسخ الـ11 الماضية يمكن أن تشكل قاعدة متينة لتحقيق قفزة نوعية هائلة في التنظيم والاستضافة للنسخة الـ12، وقال: رسائل عبدالمنعم الهاشمي الخاصة بالتطور الملحوظ في رؤية الحدث وتوجهاته كانت واضحة، وخطة الدعاية والترويج للحدث سوف تبدأ مبكرا هذا العام وتستخدم كافة الوسائل التقليدية والحديثة للوصول إلى كل الدول التي تشارك في الحدث، فضلا على التعاون مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي ودائرة الثقافة والسياحة وشرطة أبوظبي وكافة الجهات الإعلامية.
أضاف: كل دائرة حضرت الاجتماع قدمت تصوراتها المستقبلية للمساهمة في إنجاح الكرنفال، وسوف تقدم في الفترة المقبلة آليات وبرامج التطبيق، نرحب بكل جهد يبذل في هذا الاتجاه، وبالنسبة للجنة التنفيذية فقد بدأت عملها في الإعداد والتجهيز للحدث منذ فترة طويلة، وتحديدا من بعد انتهاء النسخة الحادية عشرة مباشرة بتوجيهات مباشرة من عبدالمنعم الهاشمي، ووصلت إلى مراحل متقدمة في الإعداد والتجهيز لإطلاق نسخة استثنائية من كافة الأوجه.

اخترنا لك