loader

مصطفى الديب (أبوظبي)

يواصل نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت مشاركاته ضمن مهرجان الشيخ زايد، حيث ينظم النادي اليوم سباق فئة 22 قدماً للمحامل الشراعية، وتعد هذه المشاركة الثانية للنادي في نسخة هذا العام من المهرجان، حيث كانت «الأولى» في سباق 60 قدماً الذي أقيم الأسبوع الماضي وسط أجواء تنافسية رائعة.
ويجمع سباق اليوم 65 محملاً شراعياً بمجموع 325 بحاراً من مختلف أنحاء الدولة، ويتضمن السباق فئتي الشباب والناشئين، حيث يسمح للناشئين من عمر عشر سنوات بالمشاركة، فيما يسمح بمن هم فوق 21 سنة بالتواجد على متن المحامل، وتبلغ مسافة السباق سبعة أميال بحرية، وخصص النادي 500 ألف درهم جوائز مالية للفائزين.
وتعد فئة 22 قدماً من الفئات الهامة للغاية لاسيما وأنها الفئة التي تعد البحارة للمشاركة في السباقات الكبرى مثل فئتي 43 قدماً و60 قدماً، ويسعى نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت لمشاركة الشباب دوماً في هذه الفئة، من خلال تحفيزهم بجوائز مالية قيمة.
من جانبه، رحب أحمد ثاني مرشد الرميثي، رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت بالشباب المشاركين في سباق اليوم، مؤكداً أن هؤلاء هم مستقبل رياضات الشراع التراثي الأصيل، لاسيما وأنهم اللبنة التي يقم عليها بناء السباقات الكبرى.
وأكد أن تنظيم النادي للسباقات التي تقام ضمن مهرجان الشيخ زايد ليست المرة الأولى وتأتي دائما في إطار السعي نحو مشاركة النادي للمجتمع والوطن في أحداثه كافة.
وشدد على أن المهرجان هو حاضنة لكل أشكال التراثي الإماراتي الأصيل ومن بينه التراث البحري، ونحن كناد معنيون به بشكل تام، وواجبنا دعمه، وأكد أن الهدف الرئيس هو حث الشباب وتحفيزيهم على المشاركة في الفعاليات التراثية ،خاصة أهل البحر الذين يعشقون تراثهم البحري بشكل كبير.
وعبر عن ثقته التامة في مشاركة قوية وناجحة للشباب هذا اليوم، لاسيما في ظل المستويات القوية التي قدمها هؤلاء المشاركون في الجولات السابقة لهذه الفئة المهمة للغاية، وأوضح أن النادي رصد مكافآت مالية قيمة من أجل تحفيز النشء الصغير تحديداً على المشاركة في مثل هذه الفعاليات التراثية الأصيلة.

اخترنا لك