loader

منير رحومة (دبي)

حلق شباب الأهلي، في سماء صدارة دوري الخليج العربي، بعدما واصل انتصاراته، بالفوز على حتا بهدف، مساء أمس، في بداية الدور الثاني «الجولة 14»، وسجله كارتابيا في الدقيقة 30، وحافظ «الفرسان» على فارق النقاط عن ملاحقيه، مؤكداً جدارته بالتتويج بلقب الشتاء، وأظهر رغبته القوية، في الابتعاد بالصدارة، وبلوغ هدفه في التتويج بلقب الدوري، بعد أن وصل إلى «النقطة 35»، وفي المقابل واصل «الإعصار» سلسلة الخسائر المتتالية، في المركز قبل الأخير وله «8 نقاط».
جاءت انطلاقة المباراة ضعيفة المستوى، ولم تشهد أداءً فنياً عالياً، على الرغم من أهمية النقاط بالنسبة للفريقين، سواء بالنسبة لشباب الأهلي من أجل توسيع الفارق عن ملاحقيه، أو بالنسبة لحتا الذي يسعى للهروب من شبح الهبوط، ورجحت كفة الضيوف، الذين اعتمدوا الضغط على حامل الكرة، بهدف إرباك دفاع المنافس، وإحراز هدف مبكر يمنح الثقة في النفس للاعبين، ويصعب مهمة أصحاب الأرض، وكاد ماهر جاسم أن يصل إلى شباك ماجد ناصر، منذ الدقيقة الأولى، لولا تدخل الدفاع في الوقت المناسب، بالإضافة إلى العديد من المحاولات الخطيرة الأخرى التي قادها «الثنائي» صامويل روزا ونيلتون ميرا. وفي المقابل، لم يدخل شباب الأهلي الذي افتقد إلى جهود المهاجمين أحمد خليل وليوناردو، في أجواء اللقاء، إلا بعد مرور أول ربع ساعة، وذلك بعدما تحرك لوفانور وكارتابيا وبيدرو كوندي، وكاد لوفانور أن يهز شباك درويش محمد في الدقيقة 15، عندما سدد كرة من مسافة قريبة، إلا أن الدفاع أبعدها قبل أن تتجاوز خط المرمى، وأن ينجح كارتابيا في افتتاح التسجيل، بعد كرة عرضية من يوسف جابر في الدقيقة 30.وفي الشوط الثاني استمر الأداء المتوازن بين الفريقين، حيث انحصر اللعب في منطقة الوسط، وقلت الفرص الهجومية من الجانبين، رغم استعانة كل مدرب بالأوراق الرابحة، مثل إشراك ماجد حسن وإسماعيل الحمادي في «الفرسان»، وراشد مبارك ولاحج صالح في حتا، وركز الضيف على سرعة لاعبيه في الانطلاقات، بهدف استغلال الهجمات المرتدة، إلا أن صلابة دفاع شباب الأهلي أحبطت مختلف المحاولات، لتنتهي المباراة بهدف لمصلحة أصحاب الأرض.

رودولفو: جرس إنذار!
عبر الأرجنتيني رودولفو أروابارينا مدرب شباب الأهلي، عن عدم رضائه على أداء فريقه في مباراة أمس، وقال «رغم أهمية الفوز والنقاط الثلاث في مشوار «الفرسان»، إلا أن المستوى لم يرتق إلى المطلوب، وافتقدنا الشراسة الهجومية واللعب السريع، أعتقد أن المباراة تمثل درساً مهماً وجرس إنذار قبل المواجهات المهمة المقبلة». وذكر أن فريقه لم يلتزم بالاستراتيجية الموضوعة من الجهاز الفني، وأضاف «افتقدنا الضغط على المنافس، علاوة على كثرة الكرات المقطوعة في وسط الملعب، أعتقد أن الأداء بشكل عام لم يكن جيداً».

كونتيس: مهمة ليست سهلة
وصف اليوناني كريستوس كونتيس مدرب حتا، اللعب أمام شباب الأهلي المتصدر، بالمهمة غير السهلة، وقال «ما زلنا نطارد حصد النقاط، في ظل استمرار النتائج السلبية، وإجمالاً أعتقد أن اللعب أمام المتصدر أمر غير سهل على أي فريق، وسعيد بأداء اللاعبين في الملعب رغم نتيجة الخسارة».
وأضاف «أهدرنا أكثر من ثلاث فرص محققة، كان بإمكانها أن تغير واقع نتيجة المباراة، ولعبنا أمام منافس قوي، نجح في تهديد مرمى فريقنا أكثر من مرة، وهو ما دفعنا الى اعتماد مبدأ التوازن بين الدفاع والهجوم».