loader

نيويورك (الاتحاد)

تستضيف أبوظبي بطولة العالم لـلسبارتن والتي تشمل ثلاث فئات: النخبة، الناشئين، الفرق، وذلك يومي 4 و5 ديسمبر 2020 في منطقة الظفرة، وتحديداً في مدينة ليوا «تل مرعب»، ما يمثل مكسباً رياضياً جديداً، ويؤكد على مكانة أبوظبي كوجهة عالمية رائدة في تنظيم واستضافة أهم الفعاليات الرياضية العالمية، وذلك تحت إشراف مباشر من مجلس أبوظبي الرياضي.
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عُقد في نيويورك أمس الأول، بحضور عبدالله شاهين القنصل العام للدولة في نيويورك، وعارف حمد العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي، وجو دي سينا المؤسس والرئيس التنفيذي لسبارتن، الذي قام بتسليم علم البطولة لأبوظبي رسمياً، التي تشهد استضافة الحدث العالمي الكبير للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط، والذي يقام للمرة الأولى خارج أميركا، ما يعد امتداداً ناجحاً لخطط استقطاب الفعاليات العالمية الكبيرة، التي ترسخ مكانة أبوظبي كمركز ووجهة عالمية للرياضة والرياضيين.
كما حضر المؤتمر الصحفي نيكول ميريكل بطلة العالم في سبارتن، وسهيل العريفي مدير إدارة الفعاليات، وناصر الزعابي مدير إدارة الاتصال والإعلام في مجلس أبوظبي الرياضي، بجانب العديد من ممثلي الوسائل الإعلامية الأميركية.
وتشهد بطولة العالم مشاركة آلاف المشاركين من النخبة والناشئين والفرق المتأهلة، إضافة إلى الآلاف في السباقات المجتمعية المخصصة لمختلف الأعمار، حيث تعد من أهم وأكبر بطولات التحدي والقدرة للياقة البدنية، وتمثل أيضاً أقوى سباقات العقبات والحواجز في العالم.
أشاد سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، باستضافة أبوظبي للبطولة، التي تؤكد حرص والتزام أبوظبي ودورها الريادي في جذب واستقطاب أهم الفعاليات الرياضية العالمية، بما يعكس نهجها الدائم وخططها الفاعلة لاستدامة المنجزات الرياضية ومواصلة مسيرة التنمية بالتخطيط ودراسة أفضل التجارب الدولية، لتغدو أبوظبي منصة عالمية للرياضات الجديدة.

نهيان بن زايد
وقال سموه: «يمثل استضافة البطولة للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وخارج أميركا، مكسباً حقيقياً لأجندة الفعاليات الرياضية التي تقام في أبوظبي لعام 2020، ولمحبي الرياضة التي تحقق نقلة نوعية بما ينسجم مع أولوياتنا في مجلس أبوظبي الرياضي، الرامية لتشجيع المجتمع على الممارسة الرياضية والسعي لجعل الرياضة نمط الحياة اليومية لكافة الفئات، وعكس الصورة النموذجية لمجتمع أبوظبي».
وتابع سموه: «نولي أهمية كبيرة لتنظيم الحدث العالمي في منطقة الظفرة وفي ليوا ذات الطبيعة الصحراوية، وسط مشاركة الآلاف من المشاركين حول العالم، انطلاقاً من مكانتها التاريخية ومعالمها التراثية وبما يبرز معالم ومواطن الجمال لإمارة أبوظبي للعالم أجمع، وتسليط الضوء على ثقافاتنا وعاداتنا وتقاليدنا».
وأضاف: «تفخر أبوظبي بالشراكات المهمة مع المؤسسات الرياضية العالمية، والتي تثمر في كل عام عن الكثير من المبادرات الداعمة لمسيرة التطوير والتقدم في أبوظبي لمواكبة التطورات التي تعاصرها الدولة في الوقت الراهن»، مبيناً سموه أن مثل هذه المناسبات الرياضية المهمة تدعم التنوع في المشهد الرياضي، لتستقبل أبوظبي كافة رياضيي العالم بجميع بطولاتها لعام 2020، وهو الأمر الذي يجدد قدرتها التنظيمية المبهرة وخبراتها الكبيرة في إدارة كافة الفعاليات بإشادات وأصداء عالمية واسعة.
من جهته قال عارف حمد العواني، الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي: «فخورون بالإعلان عن تنظيم بطولة العالم للسبارتن للمرة الأولى خارج أميركا، وأول مرة في منطقة الشرق الأوسط، في ظل النجاحات الكبيرة التي يحققها هذا النوع الجديد من الرياضات التي تتميز بتفاعل عالمي في تلك السباقات من قبل جميع المشاركين في مختلف دول العالم».
وأضاف العواني: «القيادة الرشيدة تولي اهتماماً كبيراً لاستضافة وتنظيم كبريات الفعاليات الرياضية، ونعمل في «أبوظبي الرياضي» على تنفيذ رؤية القيادة من خلال الاستضافة المرتقبة والتي تقام بالتزامن مع احتفالات الدولة باليوم الوطني الـ49».
واختتم العواني قائلاً: «ملتزمون بأن تكون بطولة العالم للسبارتن علامة فارقة في الأحداث العالمية التي تستضيفها العاصمة أبوظبي على مدار العام، ونتمنى التوفيق للجنتين الدولية والمحلية المنظمتين لهذا الحدث».
فيما أعرب جو دي سينا المؤسس والرئيس التنفيذي للسبارتن، عن سعادته بالتعاون مع مجلس أبوظبي الرياضي، مشيراً إلى أن مختلف مسارات العقبات والحواجز ستزدان بالطبيعة الخلابة للمنطقة، وتضفي المزيد من التحدي والإصرار لدى المشاركين للوصول إلى خط النهاية.

الرميثي: تأكيد على الصدارة
أثنى محمد ثاني الرميثي نائب رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، على الجهود المخلصة التي أسهمت وقادت أبوظبي لاستضافة البطولة، مبيناً أن هذه الفعاليات الكبيرة تؤكد جدارة أبوظبي وتفوقها في صدارة المشهد الرياضي العالمي، في ظل استضافة واحتضان نخبة الأحداث والفعاليات بتنوع يشمل جميع الرياضات، وبحضور الصفوة من رياضيي العالم.

محمد ثاني الرميثي
وأضاف: «نثمن باعتزاز كبير متابعة وتوجيهات سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، ودوره الكبير الذي يترجم خطط التطوير الرياضي بفاعلية وبمزيد من المنجزات التنموية لعاصمة الرياضة العالمية أبوظبي»، مبيناً أن الدعم المباشر للقيادة الرشيدة أثمر عن تحقيق الإنجازات الرياضية، في ظل توافر مجموعة كبيرة من العوامل والمقومات المهمة.
وأكد الرميثي أن رؤية أبوظبي الرياضي، الرامية لجعل أبوظبي عاصمة عالمية للرياضة، أسهمت بتحقيق إنجازات كبيرة لقطاع الرياضة، وبرهنت على إمكانيات منظومة ومنهجية خطط المجلس نحو استقطاب أهم الفعاليات الرياضية العالمية.

المحمود: تعزيز للقوة التنافسية
أكد محمد إبراهيم المحمود، النائب الثاني لرئيس اللجنة الأولمبية، عضو مجلس إدارة مجلس أبوظبي الرياضي، أن مواصلة احتضان البطولات الرياضية العالمية، يقود أبوظبي لتعزيز قوتها التنافسية في مختلف المجالات الحيوية، ويثمر عن المزيد من النجاحات لمكانتها العالمية.

محمد المحمود
وقال: «استضافة البطولات الكبيرة تجسد مكاسب عديدة، وتندرج في الكثير من الاتجاهات، من بينها ترسيخ ريادة أبوظبي، وسمعتها العالمية، ومكانتها التاريخية، وقدراتها التنظيمية الكبرى، ومعالمها الرائعة، بجانب المشاركة العالمية للرياضيين الأبطال والنخبة، وانعكاس ذلك على تفاعل مجتمع أبوظبي بتلك الأحداث، ما يساهم في الاستفادة الإيجابية من مخرجات تنظيم واستضافة الحدث، وتنمية الموارد السياحية والاقتصادية، وتعزيز وجهة أبوظبي كمركز جذب عالمي، ومنطقة لصناعة الفعاليات الكبرى». وأكمل المحمود: «الاهتمام الكبير الذي يوليه سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، يقود قطاع الرياضة في أبوظبي لمرحلة استثنائية مميزة، خصوصاً مع دعم القيادة الرشيدة الذي يساهم بتحقيق الكثير من النجاحات، ولعل استضافة بطولة العالم للسبارتن، أحد الشواهد على تلك الإنجازات».

الهاملي: منصة لمجتمع رياضي
توجه محمد حمد جابر الهاملي وكيل دائرة الصحة عضو مجلس إدارة مجلس أبوظبي الرياضي، بالشكر والتقدير للقيادة الرشيدة، تثميناً لدعمها السخي واهتمامها الكبير بتعزيز مكانة الرياضة، وحرصها على تنمية حضورها، من أجل مجتمع مثقف ورياضي وصحي يدرك أهمية الرياضة كنمط لحياة يومية ومثالية.

 محمد حمد الهاملي
وقال: «فخورون باستضافة البطولة التي تؤكد أهمية خطط حكومة أبوظبي وإشراك المجتمع بالفعاليات الرياضية العالمية التي تساهم بترسيخ مكانة أبوظبي كوجهة عالمية للرياضة، وخلق بيئة رياضية تعزز التوعية بأهمية الرياضة ودورها الإيجابي في المجتمع».
وأضاف: «الرياضة من القطاعات المهمة في الدولة وهي تحظى برعاية ودعم القيادة الرشيدة، ونحن محظوظون بهذا الدعم الكبير، وعلينا دائماً ترجمته إلى إنجازات على أرض الواقع».

اخترنا لك