loader

منير رحومة (دبي)

أدخلت الدقيقة 73 من مباراة شباب الأهلي وحتا، أمس الأول، السعادة إلى قلوب جماهير «الفرسان»، بعودة «الفنان» ماجد حسن إلى الملاعب، بعد الشفاء من الإصابة التي أبعدته 137 يوماً، عقب مباراة كأس السوبر في سبتمبر الماضي، وغاب طوال الدور الأول عن المباريات، واستبشر عشاق الفريق بموعد انضمام نجم الوسط، والذي يتزامن مع انطلاقة الدور الثاني، والاستعداد لخوض غمار البطولة الآسيوية، والأدوار الحاسمة لكأس رئيس الدولة، نظراً لإمكاناته الكبيرة ومهاراته العالية، ولمسته الفنية المميزة على أداء «الفرسان».
ويذكر أن ماجد حسن دخل في أجواء التدريبات، منذ بداية العام الجديد، بعد أن اطمأن في لندن على سلامة الفحص الطبي، وفضل الجهاز الفني إشراكه بشكل تدريجي في المباريات، حتى يستعيد «فورمة» المنافسات، ويستعيد كامل جاهزيته الفنية والبدنية.
وعبر ماجد حسن عن سعادته الكبيرة بالعودة إلى اللعب مجدداً، خاصة أن ذلك تزامن مع الفوز ومواصلة تصدر الدوري بفارق كبير، متمنياً في الوقت نفسه أن يطوي ملف الإصابات، ولا تتجدد في بقية مشواره.
وشدد على أن أجواء شباب الأهلي ساعدته على العودة في ظروف إيجابية، متمنياً أن تكون مشاركاته إضافة قوية للفريق، وأيضاً للمنتخب الأول، كما شدد على أن فريقه عازم على المنافسة بقوة على جميع الجبهات بنفس القوة والتركيز.
ويتمنى جمهور شباب الأهلي أن تكون عودة نجم الوسط ولاعب المنتخب بمثابة صفحة جديدة في مسيرة اللاعب الذي يبلغ 27 عاماً، وتنتظره مسيرة واعدة في الملاعب، سواء مع المنتخب أو النادي، علماً وأن ماجد حسن تعرض خلال مشواره للعديد من الإصابات المؤثرة، حيث أصيب بقطع في الرباط الصليبي أواخر موسم 2015 - 2016، وابتعد لفترة طويلة بسبب الجراحة، كما غاب موسم 2017-2018 لفترة طويلة، ولم يظهر في الدوري، سوى 5 مباريات فقط، وخلال آخر أربعة مواسم في الدوري، شارك في 37 مباراة فقط من أصل 87 جولة بدوري الخليج العربي، كما لم يلعب في موسمي 2016-2017، و2017-2018 سوى 15 مباراة فقط، ويعد الموسم الماضي الاستثناء في آخر أربعة مواسم في مسيرته، عندما استعاد إمكاناته البدنية والفنية ولعب 22 مباراة، وأسهم بشكل فعال في تتويج فريقه بلقبي كأس رئيس الدولة، وكأس الخليج العربي.

عدنان حسين: لا خوف على حتا
شدد عدنان حسين لاعب حتا، على أن ما ينقص فريقه هو الحظ فقط، لأنه يؤدي بمستوى جيد ويقدم مستويات طيبة في مختلف المباريات، لكنه يفتقد إلى التوفيق للخروج بنتائج إيجابية. وطمأن جمهور «الإعصار» بأنه لا خوف على مصير حتا، لأنه قادر على ضمان البقاء، وأن الوضع يحتاج إلى فوز واحد، من أجل الانطلاقة إلى المراكز الآمنة في جدول الترتيب.

اخترنا لك