loader

معتصم عبدالله (دبي)

يتصدر «كلاسيكو» العين والوصل غداً، و«ديربي العاصمة» الذي يجمع الجزيرة بضيفه الوحدة على استاد محمد بن زايد مساء الأحد، مشهد «الجولة 15» لدوري الخليج العربي، والتي تنطلق غداً، في ظل استمرار سباق الإثارة والتنافس، حيث يشهد اليوم الأول مواجهات «الزعيم» و«الإمبراطور»، والنصر بضيفه عجمان، وبني ياس مع الظفرة، على أن تستكمل الجولة الأحد بأربع مباريات تجمع إلى جانب «ديربي العاصمة»، «ديربي الإمارة الباسمة» بين الشارقة واتحاد كلباء، الفجيرة وشباب الأهلي، وحتا وخورفكان.
وتتجه الأنظار غداً لمباراة «الزعيم» العائد إلى التنافس المحلي، بعد اجتيازه اختبار الملحق الآسيوي بتخطي بونيودكور الأوزبكي 1-0، حينما يستضيف «الإمبراطور» في مواجهة مرتقبة، يتطلع من خلالها «الزعيم» صاحب المركز الخامس حالياً برصيد 24 نقطة من 13 مباراة، إلى استعادة مركزه، في سباق ملاحقة شباب الأهلي المتصدر، في الوقت الذي يرغب فيه «فهود زعبيل» الاستمرار في عدم قبول الخسارة للمباراة الخامسة على التوالي، بعد التعادل مع النصر سلبياً في الجولة الماضية، وسيكون غياب كايو الأبرز عن تشكيلة أصحاب الأرض، بعدما غاب اللاعب أيضاً عن مواجهة الدور الأول أمام فريقه السابق بداعي الإصابة.
ويتسلح بني ياس العائد إلى ملعبه للمرة الأولى عام 2020 أمام ضيفه الظفرة، بعد ثلاث جولات على التوالي لعبها خارج قواعده واستغلتها إدارة النادي في تحديث أرضية استاد الشامخة التي لبست «حلة زاهية»، بنتائجه الإيجابية في الجولتين الماضيتين، بالفوز على النصر وعجمان 1-0 و4-1 على التوالي، علاوة على ترقب الظهور الأول لنجمه الجديد البرازيلي زي روبيرتو، في الوقت الذي يبحث فيه «فارس الظفرة» عن العودة السريعة إلى سكة الانتصارات، عقب الخسارة أمام الجزيرة 0-1 في الجولة الماضية.
وتشعل رغبة «الاستفاقة السريعة» أجواء مواجهة النصر الرابع، برصيد 24 نقطة أمام ضيفه عجمان «العاشر» برصيد 14 نقطة، ولن تكون مهمة «العميد» المتعثر في جولتين على التوالي، بالخسارة أمام بني ياس 0-1، والتعادل مع الوصل 0-0، سهلة أمام «البرتقالي» المتفوق بالفوز في مباراتين، والتعادل في واحدة من آخر ثلاث مواجهات جمعت الفريقين في الدوري، علاوة على رغبة الضيوف في تعويض الخسارة على ملعبه 1-4 أمام بني ياس في الجولة الماضية.

بيدرو: سياستنا الصبر
العين (الاتحاد)

كشف البرتغالي بيدرو إيمانويل مدرب العين، أن فريقه يدخل جميع مبارياته بهدف الفوز، مع الاحترام لطموحات المنافس، وقال: الأهم بالنسبة لنا هو المباراة المقبلة، وشخصياً لا أفضّل لغة الإحصائيات في كرة القدم، لأنها عبارة عن أرقام، كما أنها أصبحت جزءاً من الماضي، وكل التركيز على الحاضر، ونعمل على التحضير الجيد، وهدفنا السيطرة على مجريات اللعب، وعدم التسرع، وندرك جيداً المطلوب منا، وما الذي يتوجب علينا فعله، للفوز بنتيجة المباراة منذ البداية، وحتى صافرة النهاية.
وأضاف: المساحة الزمنية الفاصلة ما بين المباراة الماضية بدوري أبطال آسيا، ومواجهة الوصل بدوري الخليج العربي، لم تكن كافية، ونبدأ فعلياً التحضير قبل 48 ساعة فقط من المباراة أمام الوصل، الذي لعب 10 مباريات بالدوري، ولم يسجل أي حالة خسارة خلالها، وفي اعتقادي أن المنافس منظم، خصوصاً عندما يفتقد الكرة، ونعتمد سياسة الصبر عندما نستحوذ على الكرة، وترجمة الفرص التي تتاح لنا إلى أهداف، وعدم استقبال أي هدف.
وحول مدى القناعة عن مستوى الفريق، بعد تسجيل هدف بتمريرات متتالية، قال: لم أصل إلى درجة الرضا التام، لأن كرة القدم علمتني أن هناك فرصة للعمل بصورة أفضل، وشخصياً سعيد جداً بالهدف.

ريجيكامب: لا كبير على الخسارة
وليد فاروق (دبي)

أشار الروماني لورينتي ريجيكامب مدرب الوصل، إلى أنه لا يوجد فريق غير قابل للخسارة، معترفاً بأن العين يظل اسماً كبيراً في الكرة الإماراتية، مهما كان اسم مدربه أو لاعبيه، إلا أن ذلك لن يحول دون طموح «الإمبراطور» في حصد نتيجة إيجابية، وتلافي الأخطاء التي أدت إلى الخسارة منه في الدور الأول.
وأوضح ريجيكامب أن الوصل يقدم مستويات، ويحصد نتائج طيبة، ويهمه مواصلة المسيرة أمام العين، وتلافي الخسارة والعودة إلى دبي بنتيجة إيجابية تعد امتداداً لمبارياته الأربع الأخيرة.
وقال: نتمنى ألا نكرر أخطاء مباراة الدور الأول، وعلينا التركيز طوال الوقت، والعين كبير، ولديه الإمكانات للفوز في أي مباراة، ومن الطبيعي أن أي فريق يسعى لذلك، وبالتالي فإن مهمتنا تجهيز فريقنا لتفادي استقبال أي أهداف، لأننا في المقابل لدينا من الإمكانات التي تسمح لنا بتسجيلها في مرمى المنافس.
ورفض مدرب الوصل الكشف عن طموحه في دوري الخليج العربي حالياً، مؤكدا أن الفارق حالياً ضئيل بين جميع الفرق والمراكز كلها متقاربة، وقال: لا أفكر حاليا في الترتيب، تركيزنا منصب على على منح اللاعبين الثقة ومواصلة مسيرتنا، وبعد نهاية الموسم يمكن أن نرى المركز الذي نستقر عليه.

كرونو: لا أفكّر في «العُقد»!
دبي (الاتحاد)

أكد الكرواتي كرونو مدرب النصر، أن «الوجوه المختلفة» لعجمان، تزيد من صعوبة مواجهة الغد، وقال «المنافس أظهر أداءً متبايناً أمام الجزيرة وبني ياس، ولكن من الواضح أن كل الفرق التي تأتي إلى ملعبنا تنتهج الأسلوب الدفاعي، والاعتماد على المرتدات، وهو الأمر المتوقع»، ولفت إلى أن التشكيلة الدفاعية للمنافس أمام الجزيرة تبدو هي السيناريو الأقرب لمحاولة تكرارها في مباراة النصر.
وذكر كرونو أن خوض «العميد» لعدد من المباريات المتتالية، في الدوري وكأس الخلج العربي على التوالي وصولاً إلى النهائي، قبل تتويجه باللقب على حساب شباب الأهلي، أفضى إلى تأثير سلبي في نواحي الإجهاد الذهني للاعبين، نظراً للعدد الكبير للمباريات، مقارنة بفرق أخرى.
وحول تفوق «البرتقالي» في المواجهات الثلاث الأخيرة، قال «النصر الجديد لا يفكر في العقد السابقة، وهو ما أحرص عليه في الحديث دائماً مع اللاعبين، وفريقنا الحالي مختلف عن السابق ونجح في أكثر من مرة كسر العقدة أمام منافسين عدة، وهو ما يمنحنا الأفضلية رغم صعوبة المباراة».
ونوه مدرب النصر إلى غياب المدافع مهند خميس للإيقاف، بعد نيله الإنذار الثالث في مباراة «الديربي» أمام الوصل في الجولة الماضية.

الرمادي: الكفاح من أجل النقاط
عماد النمر (عجمان)

أكد المصري أيمن الرمادي مدرب عجمان، أن المرحلة المقبلة تحتاج القتال من «البرتقالي»، لحصد المزيد من النقاط، تساعده على دخول المنطقة الدافئة، ومهمة الفريق الآن هي العودة إلى سكة الانتصارات من جديد، مشيراً إلى أن مباراة النصر تأتي بعد تراجع كبير، وبالتالي فإن عجمان مطالب بتصحيح أوضاعه سريعاً، واللقاء غاية في الصعوبة على الفريقين، وعجمان خسر من بني ياس بنتيجة ثقيلة، والنصر خسر من الفريق نفسه، ثم تعادل مع الوصل، وبالتالي فإن الرغبة قوية لدى الطرفين لتحقيق نتيجة إيجابية.
وقال: ندرك أن النصر لديه حافز كبير لخطف نقاط المباراة، وعلينا أن يكون لدينا الطموح نفسه، وأن نصعب المباراة على المنافس، ونتيجة الفريقين في الدور الأول أصبحت من الماضي، لأن الكثير من المعطيات تغيرت، والأساس هو العطاء في الملعب، وأطالب لاعبي «البرتقالي» بضرورة التركيز الشديد طوال اللقاء، وتنظيم الصفوف، واستعادة الحالة الدفاعية القوية التي نلعب بها، وأوضح أن محاضرته الأخيرة مع اللاعبين، ركزت على ضرورة اللعب بحذر تنظيمي، في ظل القوة الهجومية للنصر.

شايفر: لا أعرف التشكيلة!
عبدالله القواسمة (أبوظبي)

أكد الألماني وينفريد شايفر مدرب بني ياس، أن مباراة فريقه غداً أمام الظفرة، أصعب من مواجهة النصر وعجمان في الجولتين الماضيتين.
وقال: جاءت مباراة الظفرة بشكل سريع، إذ لم نرتاح إلا يوماً واحداً فقط، وبصراحة لا أعرف حتى اللحظة التشكيلة الأساسية التي تخوض المباراة، نظراً لضيق الوقت، إلى جانب عدم الوقوف على الحالة الفنية والبدنية للاعبين.
ورفض شايفر، الآراء التي تشير إلى وجود أوجه شبه ما بين بني ياس والظفرة، قائلاً: بني ياس يتكون معظمه من اللاعبين الشباب الذين لم يسبق لهم مشاركة الفريق على الشكل الأمثل، في حين أن الظفرة يملك مجموعة من اللاعبين الذين سبق لهم اللعب في المواسم الماضية.
وشدد شايفر، على أنه يجب على لاعبي «السماوي» التواضع وعدم الشعور بالتكبر والغرور، لأن الفوز على النصر وعجمان يجب أن يشكل دافعاً لهم لمواصلة العمل، أما التوقف عن ذلك يعني العودة إلى الخلف.
وعن احتمالات مشاركة البرازيلي زي روبيرتو أمام الظفرة، قال: يجب أن أشاهده أولاً، في بني ياس ليس هناك مركز مضمون، ومن يتواجد في التشكيلة الأساسية، يجب أن يكون أفضل من الجميع، وأن يقاتل في سبيل ذلك، وإذا كان زي روبيرتو أفضل من أحمد شحدة فسيلعب بدلاً منه.

رازوفيتش: شحذ الهمم
عبدالله الطنيجي (أبوظبي)

حذّر رازوفيتش مدرب الظفرة، لاعبيه من الاستهانة بفريق بني ياس، لأنه منظم ومتوازن في كل خطوطه، ويملك لاعبين موهوبين، سواء من المواطنين أو الأجانب، ولديه مدرب يملك قدرات كبيرة في تغيير سيناريو المباراة، وقال: شاهدت «السماوي» في المباريات السابقة، ومستواه في تصاعد، ويقدم أداءً قوياً على مدار الشوطين، ولهذا يجب أن نتعامل مع اللقاء بجدية، ونحن حاضرون ذهنياً، لأن المنافس متمكن وصعب، خاصة عندما يلعب على أرضه ووسط جمهوره.
وأضاف: شحذنا همم اللاعبين، وحددنا لهم كل مراكز القوة والضعف في بني ياس، وكيفية التعامل مع المباراة، ونعرف أننا نلعب أمام فريق متمرس وصعب، ولديه العديد من الحلول لقلب موازين المباراة، ولكننا قادرون على إحداث الفارق، نظراً لرغبتنا في مواصلة تقديم الأداء الجيد والمتوازن، كما وصل لاعبونا لثقافة الفوز، الأمر الذي يجعلني مطمئناً على مشوار الفريق في كل الجولات.
وقال: من يريد أن يفوز، فعليه أن يقاتل، ومن أجل ذلك نخوض كل مباراة بأسلوب وطريقة معينة، وأجهز فريقي لتقديم الأداء الجيد، والكل متفائل بحصد نتيجة طيبة، تسعد كل عشاق ومسؤولي النادي الذين يوفرون كل شيء.

اخترنا لك