loader

عمرو عبيد (القاهرة)

لا يعتمد تسجيل الأهداف الرأسية من ألعاب الهواء على ارتفاع قامات اللاعبين فقط، صحيح أن الأطوال العالية لبعض النجوم تُسهل من مهامهم الهوائية، سواء على المستوى الدفاعي أو الهجومي، إلا أن إحراز الأهداف عبر تلك الألعاب، يرتبط بحسن التمركز والتحرك، وقوة الارتقاء والتوازن البدني، بجانب مهارة توجيه الكرات بالرؤوس في الزوايا البعيدة عن حراس المرمى، وتشير إحصائيات دورينا إلى أن أقل من خُمس عدد الأهداف الإجمالي، تم إحرازه عن طريق رؤوس اللاعبين، منذ انطلاق النسخة الجارية، حيث اهتزت الشباك بواسطتها 54 مرة، من إجمالي 288 هدفاً، بنسبة 18.75%.
وبمراجعة أطوال اللاعبين المسجلة رسمياً في موقع اتحاد الكرة، تأكد فنياً ورقمياً أن تسجيل تلك الأهداف لا يرتبط على الإطلاق بطول قامات اللاعبين، بدليل أن متوسط أطوال محرزي الأهداف الرأسية، بلغ 179.7 سنتيمتر، حيث أحرز الأهداف 38 لاعباً، كان أكثرهم طولاً، التوجولي بينيل مالابا، مهاجم «النمور»، صاحب الـ193 سنتيمتراً، الذي هز الشباك برأسه 3 مرات، ليتصدر تلك القائمة بمشاركة 5 لاعبين آخرين، هم مواطنه لابا كودجو، هداف الدوري ونجم «الزعيم»، الذي يبلغ طوله متراً و81 سنتيمتراً، وملاحقه سباستيان تيجالي نجم «العنابي»، المتساوي معه في الطول، بجانب جواو بيدرو مهاجم الظفرة، ووليام أوسو ثاني هدافي عجمان، وريكاردو جوميز لاعب الشارقة، الذي يعتبر الأقصر في قائمة أكثر اللاعبين إحرازاً لأهداف ألعاب الهواء، بـ178 سنتيمتراً.
وتشمل قائمة الـ38 لاعباً، أصحاب الأهداف الرأسية، لاعبين فقط، تجاوز طولهما 190 سنتيمتراً، لكن مالابا أحرز أهدافه الثلاثة لمصلحة فريقه، في حين أن إسماعيل أحمد، مدافع «الزعيم» صاحب الـ192 سنتيمتراً طولاً، هز شباك فريقه عبر «النيران الصديقة»، وجاء بعدهما المدافع المغربي عصام العدوة، الذي أحرز هدفاً واحداً برأسه، مستغلاً طول هامته، الذي يبلغ 187 سنتيمتراً، قبل زميله في صفوف «الفارس»، جواو بيدرو، الذي يتساوى في الطول مع الإسباني ألفارو نيجريدو، نجم العميد، بمتر و86 سنتيمتراً، ثم ظهر 6 لاعبين في تلك القائمة الإجمالية، بارتفاع يبلغ 185 سنتيمتراً، أبرزهم وليام أوسو، صاحب 3 أهداف من ألعاب الهواء، وكذلك سالم سلطان ومهند سالم، مدافعا «الملك» و«البنفسج» على الترتيب، في حين أحرز خميس إسماعيل قبل انتقاله إلى «العنابي»، هدفاً برأسه لمصلحة «الفهود»، وهو ما قام به روبسون دي باولا مع خورفكان، بينما أحرز كريستيان لوبيز هدفين مع «الإعصار» قبل الرحيل. على جانب آخر، شملت تلك القائمة 21 لاعباً، تقل أطوالهم عن أو تساوي 180 سنتيمتراً، بما يعني أن 55.3% من أفضل اللاعبين القادرين على تسجيل الأهداف الرأسية، يملكون أطوالاً متوسطة أو قصيرة، ويعتبر عبدالله غانم لاعب الشارقة، هو أقصر لاعب أحرز هدفاً من ألعاب الهواء، حيث يبلغ طوله متراً واحداً و68 سنتيمتراً، وظهر اسم النجم الرائع، إيجور كورنادو، في تلك القائمة، حيث يبلغ طوله 170 سنتيمتراً، بالتساوي مع حسين عبدالرحمن لاعب «البرتقالي»، وبيسمارك فيريرا الذي غادر دورينا عبر بوابة خورفكان مؤخراً، ولعل أبرز أسماء هؤلاء النجوم من أصحاب الطول المتوسط، ريكاردو جوميز، الذي هز الشباك 3 مرات برأسه، بـ178 سنتيمتراً، ويأتي بعده أبوبكر تراولي هداف عجمان، الذي يزيد عليه بسنتيمترين فقط!

«الهوائية %46.3» بـ «الركلات الثابتة»
شهد الدوري 29 هدفاً من الأهداف الهوائية، عبر اللعب المتحرك، بنسبة 53.7%، ويعد تيجالي وصيف هداف الدوري، هو الأبرز في ذلك الأمر، إذ أحرز جميع أهدافه الرأسية من الحركة، وهو أمر يجيده الهداف القدير، بفضل تحركاته المميزة وتوقعه مكان التمريرة ببراعة وخبرة، تبعه 5 لاعبين، هم كودجو، تراولي، مالابا، جوميز، وبيدرو، في حين اهتزت الشباك عبر تلك الألعاب بنسبة 46.3% من الركلات الثابتة، بواقع 16 هدفاً من ركلات ركنية، تمثل نسبة 64% منها، مقابل 9 أهداف عبر الركلات الحرة غير المباشرة. وكان وليام أوسو هو الأفضل في ذلك الأمر، حيث أحرز هدفين عبر ركلتين ركنيتين، مقابل هدف واحد لبعض الهدافين المتميزين، مثل فابيو ليما، وكايو كانيدو، ومالت النسبة الأكبر في أهداف ألعاب الهواء من الكرات الثابتة لمصلحة المدافعين، مثل العطاس والعدوة ومهند وسالم سلطان وعبدالله غانم وغيرهم.

اخترنا لك