loader

سامي عبدالعظيم (رأس الخيمة)

انتظر البرازيلي المقيم في خورفكان أنتوني جونيور الدقيقة 78، ليرد الجميل للكرواتي جوران مدرب «النسور» أمام الشارقة، مساء أمس الأول، بعد 5 دقائق من الدفع به بدلاً من فهد حديد، حيث أحرز الهدف الأول له مع خورفكان، والذي يعتبر «علامة فارقة» خلال الموسم الحالي، ويكفي أنه منح الفريق أول فوز له في البطولة بنتيجة 2-1 على «الملك»، بعد 13 جولة شهدت حصد 4 نقاط فقط، وضعته أمام احتمالات صعبة، بل تهدد وجوده ضمن «المحترفين».
وبدا أن جونيور الذي تم تسجيله ضمن فريق 19 سنة، نال ثقة جوران، لأنه كان يمثل الحل الجيد والورقة التي يمكن أن تؤدي إلى الواقع الذي ينتظره الفريق، رغم أنه افتقد النتائج التي تمنحه فرصة حصد النقاط في المباريات، حيث بدا مردوده الإيجابي من المؤشرات المهمة على القيمة الفنية للاعب.
والمصادفة أن جونيور عانى من إصابة في «الكاحل»، تعرض لها أمام الوصل في الكأس، وتسببت في غيابه عن الفريق لمدة 4 أسابيع، الأمر الذي دفع جوران إلى منحه فرصة العودة المتدرجة خوفاً من تفاقم الإصابة، وظهر للمرة الأولى بعد العودة أمام العين في الجولة الماضية للدوري، ثم منحه المدرب الفرصة الثانية مجدداً، أمس الأول، أمام الشارقة، فلم يتأخر في تقديم الإضافة وقيادة خورفكان إلى الفوز الأول في الدوري الذي أنعش حظوظه في البقاء بـ«المحترفين».